01
الخميس, أيلول
43 الأخبار الجديدة

أخر الأخبار

Grid List

كشفت السفارة السعودية في الولايات المتحدة عن مضامين الخطة المقترحة للسلام في اليمن، والتي جرى إقرارها خلال اجتماعات مدينة جدة السعودية، يوم الخميس الماضي. 

وتتضمن المبادرة المنشورة على الصفحة الرسمية للسفارة على موقع تويتر، خمس نقاط، تبدأ بتشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها مختلف الأحزاب، وانسحاب القوات (إشارة إلى مليشيا الحوثي ) وحلفائهم من العاصمة صنعاء، وغيرها من المناطق. 

وتتضمن الخطة نقل جميع الأسلحة الثقيلة، بما في ذلك الصواريخ البالستية، من الحوثيين والقوات المتحالفة معهم إلى طرف ثالث، كما تشمل أن تعمل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة على احترام أمن وسلامة وحرمة الحدود الدولية، (إشارة للحدود مع السعودية). 

وتتضمن الخطة أن تحظر الحكومة الجديدة نشر الأسلحة في الأراضي اليمنية والتي تهدد الممرات المائية الدولية أو  الدول المحاورة للبلاد. 

ويعد هذا الإعلان أول وثيقة توضح بنود مقترحات الحل السلمي في اليمن، بالنص وبنقاط محددة، وهي مقترحات تقدم بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، خلال الاجتماعات التي عقدها يومي الأربعاء والخميس الماضيين في جدة السعودية. 

 وجرى إقرار الخطة يوم الخميس الماضي في اجتماع ضم وزراء خارجية أميركا والسعودية والإمارات ووزيراً بريطانيّاً، بالإضافة إلى المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والذي تسلم الخطة وبدأ الاستعداد لعرضها على الأطراف اليمنية. 

وعلى الرغم من أن وزير الخارجية الأميركي، كان قد كشف أبرز مضامين الخطة المقترحة، في مؤتمره الصحافي مع نظيره السعودي، عادل الجبير، إلا أن نشر الخطة كما وردت على صفحة السفارة السعودية، جعل منها أكثر وضوحاً، وقدم تفاصيل في ما يتعلق بمهام الحكومة الجديدة،

تمر اليوم ذكرى رحيل أحد عمالقة الشعر والأدب اليمني، عبدالله البردوني، الشاعر الثوري العنيف في ثورته والجريء في مواجهته، حسب وصف بعض النقاد لتجربته، وهو يمثل الخصائص التي امتاز بها شعر اليمن المعاصر.

تحت عنوان "شاعر من أرض بلقيس"، كتب محمد سلطان اليوسفي يقول "كثيرون هم من تحدثوا عن الشاعر عبد الله البردوني، وكثيرون هم من كتبوا عنه، ولكن تبقى الكلمات والكتب والمؤلفات قليلة في حق شاعر بحجم الشاعر عبد الله البردوني فالحديث عنه حديث ذو شجون. البردوني شاعر لا تذكرنا به ذكرى وفاته ولا ذكرى مولده، ولكن أعماله الشعرية الخالدة ودراسته النقدية الثاقبة هي من تذكرنا به، وكيف يُنسى من رفد المشهد الأدبي اليمني والعربي بأعماله الشعرية التي بلغت من الشهرة مبلغاً كبيرا؟! كيف لا وهو الشاعر الذي أتى من أرض بلقيس وسافر في طريق الفجر حتى وصل إلى مدينة الغد!
إنه الشاعر الأديب والناقد اللبيب والمؤرخ الفذ، فيلسوف يعرفه الفلاسفة، وشاعر تزخر المكتبات العربية بدواوينه الشعرية.

وختم اليوسفي مقالته بالقول ان البردوني لم يكن مجرد شاعر ينثر أحاسيسه وهواجسه، بل كان يقول ما لا يقوله المبصرون ويصور ما يصعب على المصورين البارعين تصويره .

وتحت عنوان "نبوءات البردوني السياسية"، كتب صالح البيضاني يقول انه "على الرغم من مغادرته الحياة قبل ما يناهز العقدين، إلا أن الشاعر اليمني الراحل عبدالله البردوني لا يزال الأكثر حضورا في المشهدين السياسي والثقافي اليمنيين حتى اليوم، حيث تحول شعره إلى أيقونة للثورة والحرب والسلام واستشراف المستقبل، كما زينت الأطراف المتصارعة خطاباتها الإعلامية بقلائده الشعرية التي وصف في الكثير منها ” زمان بلا نوعية” يكاد يشبه واقع اليمن الراهن.

ويضيف البيضاني "واكب الرائي كما يسميه اليمنيون الحاضر وحمل الكثير من عشاق شعره نحو آفاق المستقبل فيما يمكن أن يوصف بأنه السفر نحو الأيام الخضر، تلك النافذة من الأمل التي تركها البردوني مشرعة في قصائده التي تنضح بالتفاؤل بين غابات اليأس، المبشرة بقادم جميل يصنعه “مهدي” يمني خالص ومخلص ظل هاجسا يلازم كل من توغلوا في أعمال البردوني وتوقفوا بين السطور عند نبوءاته الشعرية، التي تحولت إلى مادة ثرية لنقاش لم ينقطع يوماً، منذ رحيله الجسدي في الثلاثين من أغسطس 1999، مخلفا الكثير من السماوات وروحاً ملهمة ظلت ترفرف في كل سهل وواد وجبل".


قبل الثورة الشبابية التي اندلعت في 2011 بعام كتب الصحافي والكاتب عزت مصطفى عن نبوءة توشك أن تتحقق للبردوني بزوال حكم علي عبدالله صالح الذي كان حينها في أوج قوته، كتب مصطفى في فبراير العام 2010 ما يلي: في مارس 1977 كتب الشاعر العظيم عبدالله البردّوني قصيدته “الحبل.. العقيم” وقال فيها:
لا تخافي يا أمُّ.. للشوق أيدٍ
تنتقي أخطر اللغى، كي تبينا
ولكي تنجبي البنينَ عظاماً
حان أن تأكلي أبرَّ البنينا.

وتحكي السيرة الذاتية للشاعر الكبير، عبدالله البردوني، حياة مثيرة وحافلة فهو "عبد الله صالح حسن الشحف البردوني (1929 - 30 أغسطس 1999) تناولت مؤلفاته تاريخ الشعر القديم والحديث في اليمن ومواضيع سياسية متعلقة باليمن وغلب على قصائده الرومانسية القومية والميل إلى السخرية والرثاء وكان أسلوب ونمطية شعره تميل إلى الحداثة.
ولد البردوني عام 1929 في قرية البردون في محافظة ذمار وأصيب بالجدري الذي أدى إلى فقدانه بصره وهو في الخامسة من عمره.
تلقى تعليمه الأولي فيها قبل أن ينتقل مع أسرته إلى مدينة ذمار ويلتحق بالمدرسة الشمسية الزيدية المذهب. بدأ اهتمامه بالشعر والأدب وهو في الثالثة العشرة ودأب على حفظ مايقع بين يديه من قصائد وانتقل إلى صنعاء في أواسط العشرينات من عمره ونال جائزة التفوق اللغوي من دار العلوم الشرعية. أدخل السجن في عهد الإمام أحمد بن يحيى لمساندته ثورة الدستور عام 1948.
أصدر 12 ديوانا شعريا من 1961 - 1994
وهي "من أرض بلقيس" و"مدينة الغد" و"لعيني أم بلقيس" و"السفر إلى الأيام الخضر" و"وجوه دخانية في مرايا الليل" و"زمان بلا نوعية" و"ترجمة رملية لأعراس الغبار" و"كائنات الشوق الآخر" و"رواغ المصابيح" و"جواب العصور" و"رجعة الحكيم بن زائد" و"في طريق الفجر".
أما مؤلفاته الفكرية فهي "رحلة في الشعر اليمني قديمه وحديثه" و"قضايا يمنية" و"فنون الأدب الشعبي في اليمن" و" اليمن الجمهوري" و"الثقافة الشعبية تجارب وأقاويل يمنية" و"الثقافة والثورة".

من قصائده تحت عنوان "الغزو من الداخل"، تقول في مطلعها:  
    
فظيع جهـل مـا يجـري وأفظـع منـه أن تـدري         وهل تدريـن يـا صنعـاء مـن المستعمـر السـري
غــزاة لا أشـاهـدهـم وسيف الغزو في صـدري         فقـد يأتـون تبغـا فــي سجائـر لونهـا يـغـري
وفـي صدقـات وحـشـي يؤنسن وجهـه الصخـري         وفي أهـداب أنثـى فـي مناديـل الهـوى القهـري
وفـي ســروال أسـتـاذ وتحـت عمامـة المقـري         وفي أقراص منـع الحمـل وفـي أنبـوبـة الحـبـر
وفـي حـريـة الغثـيـان وفـي عبثـيـة العـمـر         وفي عَود احتـلال الأمـس فـي تشكيـلـه العـصـر
وفـي قنينـة الوسـكـي وفـي قـارورة العـطـر         ويستخفـون فـي جلـدي وينسلـون مـن شعـري
وفـوق وجوههـم وجهـي ونحـت خيولهـم ظهـري         غـزاة اليـوم كالطاعـون يخفـى وهـو يستشـري
يحجـر مـولـد الآتــي يوشي الحاضـر المـزري         فظيع جهـل مـا يجـري وأفظـع منـه أن تـدري
يمانيـون فـي المنـفـى ومنفيـون فـي اليمن         جنوبيون في صنعـاء شماليـون فـي عـدن

حاز على العديد من الجوائز الشعرية والأدبية أبرزها:
 - جائزة أبي تمام بالموصل عام 1971 - 1391هـ
-  جائزة شوقي بالقاهرة عام 1981 - 1401هـ
-  جائزة الأمم المتحدة "اليونسكو" ، وقد أصدرت عملة فضية عليها صورته في عام 1982م - 1402هـ كمعاق تجاوز العجز
- جائزة مهرجان "جرش" الرابع بالأردن عام 1984م - 1404هـ
- جائزة سلطان العويس بالإمارات 1993م - 1414هـ
- تمت ترجمة العديد من مؤلفاته للغتين الإنجليزية والفرنسية
ـ له مخطوطات لم تطبع، منها :
رحلة ابن من شاب قرناها "ديوان شعر"،  العشق على مرافئ القمر "ديوان شعر"
، العم ميمون" رواية"، الجمهورية اليمنية "كتاب"، الجديد )
- توفي في 30 أغسطس 1999 في العاصمة صنعاء
ـ يصادف اليوم الذكرى الـ 17 لرحيله

* ألبوم الصور للمصور الفوتوغرافي عبد الرحمن الغابري

زيارة ليست الأولى من نوعها، حيث سبق لوفد المجلس السياسي التابع لمليشيا الحوثي زيارة بغداد ودمشق وبيروت وطهران العام الماضي فيما تأتي هذه الزيارة في إطار تعزيز وتطوير التنسيق المتبادل بين ميليشيا الحوثي ونظيراتها من المليشيات التي ترعاها طهران في الدول العربية.

 

وزارة الخارجية العراقية التي أكدت الزيارة أيضاً أضفت عليها صفة الرسمية، مؤكدة على لسان المتحدث باسمها أن استقبالها لوفد المليشيا يتماشى مع موقفها الداعم للحوار اليمني، والرافض للتدخل العربي عسكرياً في اليمن، حسب قوله.

 

فيما كان وزير الخارجية يلتقي الوفد برئاسة يحيى الحوثي، مؤكداً دعم حكومته لما أسماه كل خطوة دستورية وقانونية تحفظ وحدة الصف اليمني، في إشارة الى المجلس السياسي المشكل حديثاً بين مليشيا الحوثي وحليفها المخلوع في صنعاء.

 

مصادر مقربة من الوفد أكدت أنهم سيقومون بجولة تشمل عدداً من الدول سعياً للحصول على اعتراف بما أسموه "المجلس السياسي الأعلى"، حيث سينتقل الوفد من بغداد إلى بيروت في جولة تقوده أيضاً الى عاصمة المليشيات طهران.

 

حضور القيادي في الجماعة يحيى الحوثي ورئاسته للوفد، وظهور الوفد خالياً من الشخصيات الممثلة للمخلوع، يشيران الى أن هذه الزيارة لا علاقة لها بالحصول على الدعم للمجلس السياسي، بقدر ما تشير الى مساع لتعزيز الروابط بين مليشيا الحوثي ومثيلاتها في العراق، ولبنان وإيران، وهي الدول التي تحتضن حلفاء جماعة الحوثي وداعميها مالياً وعسكرياً.

 

توقيت الزيارة عقب اجتماع اللجنة الرباعية ومناقشة خطة كيري للحل ودعوته إيران لإقناع حلفائها في صنعاء بقبول العودة للمسار السياسي، يشير إلى أن المليشيا مازالت مصممة على السير قدما في تنفيذ مشروعها التدميري في اليمن والبحث عن دعم يمكنها من الاستمرار في سرقة الدولة اليمنية وبحثا عن مصادر دعم وتمويل إقليمي مع مشارفة الاقتصاد اليمني على الانهيار.

 

تأتي هذه الزيارة عقب تصريحات لأكثر من مسؤول إيراني عن مساع لتشكيل ميليشيات محلية في عدد من الدول العربية أو دعمها لتكون فروعاً محلية للحرس الثوري الإيراني، وهو ما يشير الى ان التنسيق بين ميليشيا الحوثي ونظيراتها من المليشيات والجماعات الطائفية في المنطقة قد انتقل الى العلن متخذا صفة الرسمية التي تضفيها على نفسها، ومن خلفها داعموها الطائفيون.

 

ساعات مصيرية يعيشها أهالي مدينة داريا الذين يُجلون عنها اليوم قسراً، إثر اتفاق عقد أمس بين قوات النظام السوري وقوات المعارضة المتواجدة هناك، بدأ تنفيذه منذ ساعات الصباح ما ترافق مع غضب، وحزن كبير ظهر واضحاً على صفحات السوريين والعرب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب المفكر العربي، عزمي بشارة على "تويتر": "ترجلت بصمت. فنكسوا هاماتكم خجلا حين تمر داريا متعبة مدماة منتصبة القامة في طريقها وهي تغادر واقعكم الزائف نحو أسطورتكم الحقيقية".


كما كتب السياسي السوري برهان غليون "كانت داريا أسطورة صمود وستبقى، وسوف تنتقل روحها عبر مقاتليها لتعم داريا الكبيرة، سورية كلها، بعد تركها داريا الصغيرة، وتتجسد في روح كل سوري عاش آلامها وعاصر ملحمتها الكبرى. ليس الآن وقت الحزن والشكوى وتبادل الاتهامات، إنه وقت تجميع القوى وتنظيم الصفوف لتمكين المعجزة الكبرى، معجزة صمود سورية وشعبها في وجه أعداء كثر لم يعد النظام سوى غلالة رقيقة تخفي أطماعهم وأجنداتهم الخفية. ينبغي أن يكون اليوم يوم العمل وتجاوز الفرقة والخلاف وتوحيد كلمة الثوار وصفوفهم، هذا هو الرد الصحيح والمطلوب لجعل الانسحاب من داريا مقدمة لمقاومة شاملة لاستعادة سورية بأكملها. داريا أسطورة مشتعلة ورمز صمود السوريين وستتوقد نارها أكثر بتوحيد السوريين وتعزيز صمود سورية وتحريرها من براثن الحقد والكراهية والهمجية".


وكتب حسام محمد "ننتظر من بشار الأسد أن يوثق للعالم صدق روايته عن وجود النصرة في داريا، عندما سيخرج المقاتلون منها أمام عينيه".


وأدان عدد من السوريين الدور السلبي للأمم المتحدة والهلال الأحمر في تنفيذ التغيير الديموغرافي في دمشق، فكتب مظهر "قافلات العجز الأممية لم تستطع دخول #داريا إلا لإفراغها من أهلها". وكتب الصحافي السوري ابراهيم الجبين "عار على الأمم المتحدة التي تشارك في التطهير الطائفي، تبدأ بعد قليل عملية خروج الأهالي من مدينة داريا. وستتوجه الأسر المدنية إلى بلدة حرجلة في الغوطة الغربية بالتنسيق مع لجنة من أهالي المدينة في مناطق النزوح، ومن هناك يتوزعون إلى المناطق التي يرغبون بالتوجه إليها".

وكتب محمد "إنّ الله يعلم أنك أحبّ البلاد إلى قلبي، ولولا أنني أُخرجت منك ما خرجت، القلب يقتله الأسى".
كرم الشامي، عضو المكتب الإعلامي لداريا نشر صوراً لأهالي داريا وهم يستعدون للرحيل واصفاً إياه بالوادع الأخير. وفيما نشر آخرون صوراً لأهالي المدينة وهم يودعون قبور أبنائهم قبيل الرحيل، كتب كريم "لم يخطر لي يوما أن يودع الإنسان أحبة في القبور مرتين، مرة حين نزلوها راحلين، ومرة حين تركوهم مكرهين خائفين أن يعيث الغزاة بهم فسادا، بعدما أذاقوا أعداءهم جحيم العذاب وهم أحياء".


سوريون آخرون حمّلوا فصائل المعارضة الأخرى المسؤولية، وذلك لعدم مؤازرتها لمقاتلي داريا، فكتب قسام "داريا هي عاصمة الثورة بلا منازع ومع ذلك تم خذلانها من الجميع"، وكتب عمر "قالوها منذ بداية الثورة: ما لنا غيرك يا الله".


بدوره، كتب الصحافي السوري لؤي عبد الهادي "شبعت #داريا من كذبنا وعجزنا ونواحنا الذي لا ينتهي.. أيطيب للمتخاذلين والمتقاعسين والمتفرقين أن يروا ميشيلين عازر مرة أخرى تتنزه بين أشلاء ودماء أهلها وأطفالها بعد أربع سنوات على تلك المجزرة الرهيبة؟ العار لنا جميعاً منذ 25 أغسطس 2012 إلى هذا اليوم".

 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وشاهد عيان، السبت 20 أغسطس/آب 2016، إن الشقيق الأكبر للطفل السوري عمران الذي انتُشل من تحت الأنقاض بعد ضربة جوية في حلب وأصابت صوره العالم بصدمة توفي في المدينة متأثراً بجراحه التي أصيب بها في نفس الحادث.

وقال المرصد الذي مقره المملكة المتحدة وشاهد كان حاضراً وقت الوفاة مع والد الصبي إن علي دقنيش البالغ من العمر 10 سنوات كان أصيب بجروح في الضربة الجوية التي وقعت يوم الأربعاء.

وأبلغ الأطباء الشاهد أن دقنيش عانى نزيفاً داخلياً وتعرضت أعضاء بجسده للتلف.

وكان شقيقه الأصغر عمران (5 أعوام) قد ظهر في تسجيل فيديو وصور وهو في سيارة إسعاف بعد انتشاله من تحت الأنقاض وبدت علامات عدم الإدراك والذهول على وجهه الملطخ بالتراب والدماء.

وانتشر التسجيل وصور الطفل على نطاق واسع على الإنترنت وفي وسائل الإعلام، ما أعاد تركيز الرأي العام على الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ 5 أعوام ومأساة المدنيين خصوصاً في حلب.

وكثفت طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام السوري ضرباتها الجوية على شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة منذ أحرز المعارضون تقدماً وكسروا حصاراً فعلياً.
وقال المرصد إن 448 مدنياً قتلوا منذ بداية الشهر الجاري في القتال على الأرض والضربات الجوية في حلب ومحيطها.

ويقاتل المعارضون المدعومون من الولايات المتحدة وتركيا ودول خليجية منذ عام 2011 للإطاحة برئيس النظام السوري بشار الأسد الذي تدعمه روسيا وإيران. وبدأت روسيا شن ضرباتها الجوية في سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

ووصف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة الوضع في المناطق المحاصرة بأنه "مرعب" وسط قلق دولي متصاعد إزاء التكلفة الإنسانية للحرب في سوريا.

وقالت روسيا يوم الخميس إنها تعتزم دعم اتفاقات لوقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة أسبوعياً للسماح بدخول المساعدات إلى المناطق المحاصرة في حلب وهي خطة لاقت ترحيباً مشوباً بالحذر من جانب مقاتلي المعارضة.

أعلن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، اليوم الإثنين، عن استعداد بلاده لتسهيل عبور العالقين السوريين على الحدود لأي دولة تقبل استضافتهم، مشددا على أن الأردن لن يسمح بتشكيل مواقع لتنظيم "داعش" الإرهابي قرب حدوده.

جاء ذلك خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "الدستور" الأردنية المستقلة، وبث الديوان الملكي تفاصيلها عبر بيان وصل "الأناضول" نسخة منه.

وقال الملك الأردني: "بالنسبة للعالقين على الحدود؛ فلقد جاؤوا من مناطق تنتشر وتسيطر عليها عصابة داعش الإرهابية، ونحن على أتم الاستعداد لتسهيل عبور هؤلاء العالقين؛ لأي دولة تبدي استعدادها لاستضافتهم".

وأضاف: "لن نسمح لأحد بالمزايدة علينا أو ممارسة الضغوط؛ فأمننا الوطني في مقدمة الأولويات وفوق كل الاعتبارات، ونحن ملتزمون بالتعاون مع المجتمع الدولي لإيجاد حلول مناسبة، والتي لن تكون بأي حال من الأحوال على حسابنا".

وفي هذا الصدد، أوضح العاهل الأردني أن "قرار اعتبار المناطق الشمالية والشمالية الشرقية (لبلاده) مناطق عسكرية مغلقة؛ جاء بعد تحذيرات أردنية متعددة من وجود عناصر متطرفة ضمن تجمعات اللاجئين التي تقترب من هذه الحدود".

وقال مشددا: "نحن لن نسمح، بأي حال من الأحوال، بتشكيل مواقع لعصابة داعش الإرهابية أو بؤر للتهريب أو الخارجين عن القانون قرب حدودنا".

وتشير تقديرات، أوردتها وسائل إعلام أردنية محلية، إلى وجود نحو 100 ألف نازح سوري عالقين على الحدود الشمالية والشمالية الشرقية للأردن.

تفتتح الحكومة التركية اليوم الجمعة، الجسر المعلق الثالث في مدينة إسطنبول، والذي يصل القارتين الأوروبية بالأسيوية، لتغدو الجسور 3 نجمات تتلألأ في قلب المدينة التاريخية وتعبر مضيق البسفور الشهير لتضيء مياهه بأضوائها الباهرة.

ويطلق على الجسر الجديد اسم "السلطان ياووز سليم" (سليم الأول)، ويعتبر أعرض جسر معلق في العالم، ويصل إلى 59 مترا.

ويأتي هذا الافتتاح ضمن سلسلة من المشاريع الكبرى التي عملت الحكومة على إنجازها في السنوات السابقة، وتقودها إلى أقوى الاقتصادات في العالم، بهدف احتلال مرتبة من بين أفضل 10 اقتصادات، مع حلول الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية في العام 2023.

ومن الملفت للنظر أن زائر مدينة إسطنبول، لا يدرك منذ البداية تعدد جسور المدينة المترامية الأطراف، ما بين القارتين الأسيوية والأوروبية، فيعتقد أن ما يربط شطري المدينة هو جسر واحد، إلا أن الافتتاح الجديد هو الثالث من نوعه، خلال 43 عاما.

ومنذ التاريخ القديم، كانت هناك اطروحات لعمل جسر يربط شطري المدينة، وفي مختلف العصور كانت هناك أفكار متنوعة، وحتى في التاريخ العثماني كانت هناك مساع لإنشاء الجسر، إلا أنها لم تكن تكلل بالنجاح، من بينهما مشروع لجسر تمر من فوقه سكة حديدية، ومع إعلان الجمهورية التركية في العام 1923،عادت المساعي من قبل الشركات الأوروبية لإنشاء جسر بين الضفتين، لكن جميعها لم تر النور.

وفي العام 1967، طلب من 4 شركات متخصصة عروضا لإنشاء الجسر، وحصل تحالف 4 شركات أوروبية على المناقصة، لتبدأ الأعمال في الجسر الأول في 20 فبراير من العام 1970، وتنهي قرونا طويلة من استخدام القوارب والعبّارات فقط، في التنقل بين القارتين الأوروبية والأسيوية.

الجسر الأول (شهداء 15 يوليو - البوسفور سابقا)

افتتح الجسر الأول مع مناسبة الذكرى 50 لتأسيس الجمهورية التركية، في 30 أوكتوبر من العام 1973، وعند الافتتاح، كان يعتبر رابع أطول جسر في العالم، وحاليا يحتل المرتبة 21 عالميا، بحسب المعطيات المتوفرة، وعرف باسم جسر "البوسفور"، إلى أنه تم تغيير الاسم إلى جسر "شهداء 15 يوليو"، عقب فشل المحاولة الانقلابية المنفذة من قبل مجموعة مرتبطة بمنظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، قبل نحو شهر ونصف.

وقبيل الافتتاح الرسمي، وضعت اللوحة الأخيرة على الجسر المعلق، في 26 مارس من نفس العام، ليكتب التاريخ أول عبور مشيا على الأقدام بين القارتين، وفي 8 يونيو من نفس العام، بدأت التجارب لعبور السيارات، وصولا إلى الافتتاح الرسمي، حيث افتتح رئيس الجمهورية آنذاك، فخري قورتورك، الجسر، معلنا بدء عصر جديد في إسطنبول.

وترتفع أعمدة الجسر التي تحمل كوابل التعليق 165مترا، بارتفاع 64 مترا عن سطح الماء، فيما يبلغ طول الجسر 1560 مترا، والمسافة ما بين البرجين (الأعمدة) 1074مترا، فيما يبلغ عرض الجسر 39 مترا، وتسير فوقه السيارات بثلاث مسارات ذهابا، ومثلها إيابا، وبلغت كلفة الجسر 21 مليون و774 ألف دولار.

ويعتبر الطريق المار من الجسر الأول، عصب وشريان إسطنبول النابض، وفي العام 2004، سجل الجسر مرور نحو 180 ألف مركبة يوميا، بحسب معطيات حكومية، في حين منعت الحافلات والشاحنات والمركبات الثقيلة من العبور في العام 1991، فيما منع المشاة من العبور فوق الجسر في العام 1987.

كما يستضيف الجسر الأول سنويا سباق الماراثون (الأوراسي) البالغ 42 كم، لتكون مرحلة عبور الجسر هي الأهم، حيث بدأ المارثون منذ العام 1979، ويشارك فيه سنويا عشرات الآلاف من مختلف جنسيات العالم، أما عائدات الجسر فقد بلغت ما بين 2004 والعام 2013، مليارا و449 مليون دولار.

الجسر الثاني (السلطان محمد الفاتح)

ومع ازدياد أعداد السيارات في إسطنبول، وعدم كفاية الجسر الأول لتلبية حاجة التنقل بين شطري المدينة، ونظرا للازدحام الشديد، جاء إنشاء الجسر الثاني، لمتطلبات النقل والتنمية، وبدأ العمل به في 4 يناير 1986، صمم من تحالف شركات أجنبية، ونفذ من طرف شركات عديدة، من بينها شركات تركية ويابانية.

وافتتح الجسر في 3 يوليو من العام 1988، وافتتحه رئيس الوزراء آنذاك، تورغوت أوزال، بقيمة بلغت 125 مليون دولار، وتمر فوقه المركبات بأربع مسارات ذهابا، ومثلها أيابا.

ويبلغ طول الجسر 1510 مترا، والعرض 39 مترا، والمسافة بين البرجين 1090 مترا، فيما يرتفع الجسر عن سطح البحر 64 مترا، ويتميز بكون الجسر معلق بزوج من الكوابل، وفي حال استدعت الضرورة تبديل أحدها، فيمكن ذلك بسهولة.

وقاد رئيس الوزراء اوزال بنفسه سيارته الرسمية في افتتاح الجسر، لتكون أول سيارة تعبر الجسر الجديد، فيما يعد جسر السلطان محمد الفاتح في الوقت الحالي، جزءا من طريق أنقرة (وسط)- أدرنة (غرب)، من ضمن الطريق الدولي الأوروبي السريع المعروف اختصار بـ"TEM".

الجسر الثالث (السلطان ياووز سليم- سليم الأول)

جسر "السلطان ياووز سليم" (سليم الأول) هو الجسر المعلق الثالث الذي يصل بين شطري ولاية إسطنبول الأوروبي والآسيوي، ويعد أعرض جسر معلق في العالم، حيث يبلغ عرضه 59 مترًا، كما تعد أعمدته الأعلى في العالم، بارتفاع 322 مترًا، ويحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات، ومسارين للقطار السريع، ويرتفع عن سطح البحر 59 مترا.

ويفتتح الرئيس رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء بن علي يلدريم، بحضور عدد من ممثلي الدول الأجنبية، الجسر الذي يربط بين القارتين الأوروبية والأسيوية، عصر اليوم الجمعة، حيث سيوفر الجسر الذي شيده القطاع الخاص، خدمة مرور لقرابة 135 ألف سيارة يوميا، وبدأت الإنشاءات فيه بتاريخ 29 أيار/مايو 2013.

ويُعرف جسر السلطان سليم أيضا، بأنه أطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم، حيث يبلغ طوله 2164 مترا، والمسافة بين البرجين 1408م، ويعول الأتراك، وخاصة في مدينة إسطنبول على الجسر كثيرا، للمساهمة في حل أزمة التكدس المروري الذي تعاني منه المدينة، فضلا عن تخفيف الكثافة على الجسرين الآخرين.

وحتى 2 يناير2017، سيتمكن أصحاب السيارات الراغبون في العبور من الجانب الأسيوي في إسطنبول إلى الجانب الأوروبي فقط، استخدام الجسر بالمجان، بينما سيدفعون 9.9 ليرة تركية (قرابة 3.3 دولار أمريكي) عند الانتقال من الجانب الأوروبي إلى الأسيوي.

ومن المتوقع أن يسهم الجسر الذي بلغت تكلفة تشييده 3 مليارات دولار أمريكي، بشكل فعال في تقليل نسبة تلوث الهواء ومشكلات بيئية أخرى ناجمة عن الاختناقات المرورية كانت تعاني منها مناطق التكدس المروري المحيطة بالجسرين الآخرين، كما يبلغ الجسر مع الطرقات السريعة التي يربطها 215 كيلومترا.

وفي نفس الإطار، قال وزير المواصلات والنقل التركي أحمد أرسلان، الأسبوع الماضي، أنه "يجري العمل على إجبار المركبات الثقيلة، لاستخدام الجسر الثالث الجديد فقط، على الرغم من أن الطريق سيصبح أطول، إلا أنه سيوفر في الوقت والطاقة المهدورة، وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على المواطنين والشركات".

وخلال جولة تفقدية له قبل الافتتاح، أفاد أن "الازدحام المروري في إسطنبول يتسبب بهدر مليار و785 مليون دولار، هي عبارة عن طاقة مهدورة بقيمة مليار و450 مليون دولار، وقوة عمل بقيمة 335 مليون دولار".
المصدر وكالة الأناضول

يعتزم موقع "ويكيليكس" نشر معلومات مهمة تتعلق بالحملة الانتخابية للمرشحة الديمقراطية في الانتخابات الأميركية، هيلاري كلينتون، قبل الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني، وفقاً لما نقلته وكالة "رويترز" عن مؤسس الموقع، جوليان أسانغ.

 

وعمّا إذا كانت المعلومات يمكن أن تُحدث تغيراً كبيراً في السباق الانتخابي، قال أسانغ، لشبكة "فوكس نيوز"، أمس الأربعاء، إنّه "يعتقد أن المعلومات مهمة، فكما تعلمون تعتمد على كيف ستثير الاهتمام بين الرأي العام وفي وسائل الإعلام".

 

وأوضح أنّه "لا يريد أن يكشف عن المعلومات بدون قصد، ولكنها مجموعة من الوثائق من أنواع مختلفة من المؤسشسات المرتبطة بالحملة الانتخابية، بعضها زوايا غير متوقعة تماماً، وبعضها مثيرة للاهتمام تماما، وبعضها حتى مسلية".

 

ونشر ويكيليس، في يوليو/تموز الماضي، تسجيلات صوتية استخلصت من رسائل بالبريد الإلكتروني للجنة الوطنية للحزب الديمقراطي تم الحصول عليها باختراق شبكتها الالكترونية، وهي الدفعة الثانية من سلسلة تسريبات هزّت الحزب الديمقراطي الأميركي ودفعت رئيسة اللجنة الوطنية، ديبي واسرمان شولتز، إلى الاستقالة.

 

ويركّز "ويكيليكس" على معلومات مسربة أغلبها من حكومات، وكشفت عام 2010 وثائق عسكرية ودبلوماسية أميركية سرية، في واحدة من أكبر عمليات تسريب المعلومات في التاريخ الأميركي.

 

صرّح الجيش الروسي، اليوم الإثنين، أنه بدأ مناورات شرق البحر الأبيض المتوسط، بالقرب من سوريا، وذلك لاختبار قدرات الأسطول البحري في الرد على أوضاع الأزمات ذات الطابع الإرهابي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان صدر عنها اليوم، إن المناورات التي بدأت اليوم الإثنين، فيها قوة بحرية ضاربة، ستطلق قذائف وصواريخ في ظروف تشبه ظروف القتال.

وأضاف البيان "أن من بين السفن المشاركة، اثنتين من الطرادات البحرية (مدمرات روسية) من طراز "بويان إم" مجهزة بصواريخ "كروز" بعيدة المدى، تم استخدامها في ضرب تنظيم "داعش" العام الماضي".

ومنذ تدخلها في الحرب الدائرة في سوريا، في سبتمبر/أيلول الماضي، أبقت روسيا على سفنها الحربية قبالة الساحل السوري، إحياء لممارسات الحقبة السوفييتية التي حافظت على تواجد سفنها في البحر الأبيض المتوسط.

وتملك روسيا قاعدة بحرية في ميناء طرطوس السوري، على البحر المتوسط.

والخميس الماضي، أعلنت روسيا عزمها توسيع قاعدة "حميميم" العسكرية البرية (غربي سوريا)، وتحويلها إلى قاعدة جوية عسكرية مجهزة بشكل متكامل، وتهيئة الظروف التي تتيح بقاء الجنود الروس فيها بشكل دائم، بحسب وسائل إعلام روسية.

حالة الطقس

San`ar Yemen Sunny, 20 °C
Current Conditions
Sunrise: 5:51 am   |   Sunset: 6:14 pm
35%     11.3 km/h     26.143 bar
Forecast
الخميس Low: 16 °C High: 27 °C
الجمعة Low: 15 °C High: 25 °C
السبت Low: 13 °C High: 28 °C
الأحد Low: 15 °C High: 29 °C
الإثنين Low: 15 °C High: 29 °C
الثلاثاء Low: 17 °C High: 28 °C
الأربعاء Low: 17 °C High: 27 °C
الخميس Low: 16 °C High: 27 °C
الجمعة Low: 15 °C High: 26 °C
السبت Low: 14 °C High: 27 °C

أخر الأخبار

Grid List

أحرق الفنان التشكيلي اليمني ايمن عثمان لوحاته الفنية احتجاجاً على منع وزارة الثقافة المنية والخاضعة لسيطرة الحوثيين إقامة معرض فني له في العاصمة صنعاء.

وقال أيمن، إنه تفاجأ بمنعه من إقامة المعرض من قبل القائمين على الوزارة، دون ابداء الاسباب او حتى الاعتذار، مهدداً بإحراق لوحاته بشكل يومي ما لم تقم الوزارة بإعادة الاعتبار له وافتتاح معرضه من جديد.

وقال مدير قناة بلقيس احمد الزرقة بأن الحادثة في الواقع تعبير عن حالة الفن في زمن المليشيا في حين أعلن عشرات الصحافيون والفنانون تعاطفهم وتضامنهم مع الفنان أيمن عثمان.

حققت اليمن المركز التاسع في مسابقة التصوير الفوتوغرافي، التي أقيمت برعاية الاتحاد الدولي للتصوير الفوتوغرافي في كوريا الجنوبية.

وحصلت اليمن على المركز التاسع من بين ثمانٍ وأربعين دولة على مستوى العالم.

وأقيم حفل التكريم في مدينة بينالي بكوريا الجنوبية، حيث تسلمت اليمن جائزة التكريم الى جانب تسعِ دول حازت على المراكز العشرةِ الأولى.

روابطنا في مواقع التواصل الاجتماعي
Sample Banner Home 4
Advertisement