23
الخميس, آذار
21 الأخبار الجديدة

أخر الأخبار

أعلنت قوات التحالف العربي أنها أسقطت كافة الصواريخ الباليسيتة التي أطلقتها مليشيا الحوثي والمخلوع.

وذكرت الوكالة السعودية الرسمية، أن منظومة الدفاع الجوي المشاركة ضمن قوات التحالف حققت نجاحا كبيرا في إسقاط جميع الصواريخ الباليسيتة، التي تستهدف المملكة، كما نجحت المنظومة في حماية عدد من المدن اليمنية.

وأوضحت الوكالة أنه تمت إسقاط جميع الصواريخ الباليستية دون تسجيل أي خسائر بشرية أو مادية.

واطلقت الميليشيا عشرات الصواريخ على أماكن مأهولة بالسكان في عدد من مدن المملكة الواقعة على الشريط الحدودي لها مثل: خميس مشيط، وجازان، وظهران الجنوب، ونجران، والطائف، ومكة المكرمة.

وكان تقرير للأمم المتحدة، قد أكد في وقت سابق، أن الميليشيا انخرطت ابتداءا من 16 يونيو 2015 في استخدام حملة صواريخ لاستهداف السعودية وأن قوات الدفاع الجوي في التحالف حققت نجاحا في رصد وتدمير هذه الصواريخ.

وقال التقرير الذي أعلن بشكل رسمي : إنه نظراً لعدم دقة هذه الصواريخ من حيث إنها لا تفرق بين الأهداف العسكرية والمدنية، فذلك يعني أن استخدامها يعد انتهاكا للقانوني الإنساني الدولي".

أكد الرئيس هادي أن مليشيا الحوثي والمخلوع لا يُمكنها فرض التجربة الإيرانية على اليمنيين.

وأشار الرئيس الى أن العالم والدول العربية مع الحكومة الشرعية واستعادة مؤسسات الدولة من الانقلابيين.

وأوضح هادي خلال كلمةٍ ألقاها في حفل تخريجِ دفعةٍ من عناصر المقاومة في قاعدة العند، أن لدى الحكومة خطةً لدخول كل أفراد المقاومة الشعبية في دوراتٍ تدريب، لتكوين جيش اليمن الجديد.

وناقش الرئيس هادي اليوم مع سفير الولايات المتحدة لدى اليمن ماثيو تولر جملة من القضايا والموضوعات والتطورات المحلية والاقليمية.

وقالت وكالة سبأ الرسمية ان الرئيس هادي بحث تداعيات الأعمال الانقلابية والعمل على وقف تدفق الاسلحة الايرانية إلى الانقلابيين بمختلف الصور وهو ما يهدد الملاحة الدولية.

من جانبه عبر السفير الأمريكي عن سروره لمستوى التنسيق والتعاون بين البلدين لخدمة المصالح الاستراتيجية والسلام والاستقرار في المنطقة، مجددا دعم بلاده لليمن وقيادته الشرعية.

أكدت مصادرُ إقليميةٌ وغربية تزايد الدعم الإيراني لمليشيا الحوثي خلال الأشهر الماضية.

ونقلت وكالةُ رويترز عن مسؤولٍ إيراني سابق، أن حكام إيران يخططون لتمكين جماعة الحوثي في اليمن، على غرار حزب الله  في لبنان، لتعزيز قبضتِهم في المنطقة.

وأشار الى أن الجنرال قاسم سليماني قائدَ فيلق القدس، اتفق مع كبارِ مسؤولي الحرس الثوري في طهران الشهر الماضي على سُبلِ تمكين الحوثيين.

وأضافت رويترز عن المسؤول الإيراني قوله إن اليمن هي المنطقةُ التي تدور فيها الحرب بالوكالة الحقيقية، وأن كسبَ معركةِ اليمن سيساعدُ في تحديد ميزان القوى في الشرق الأوسط.

وكشفت المصادر أن إيران كثفت مؤخرا إرسال شحنات أسلحة متطورة ومستشارين عسكريين إلى مليشيا جماعة الحوثي في إطار توجه لتمكينها وتغيير ميزان القوى.

وقال دبلوماسي غربي ان إيران تحاول منذ فترة طويلة صقل قطاعات من مليشيات الحوثيين ليكونوا قوة معطلة في اليمن، وأضاف "ليس معنى هذا أن الحوثيين مثل حزب الله، لكنهم ليسوا بحاجة إلى أن يكونوا مثله ليحققوا أهداف إيران".

من جانبه قال المتحدث باسم التحالف العربي اللواء الركن أحمد عسيري لوكالة رويترز "لا نفتقر إلى معلومات أو أدلة على أن الإيرانيين يهربون أسلحة إلى المنطقة بوسائل مختلفة".

وأضاف "نلاحظ أن الصاروخ كورنيت المضاد للدبابات موجود على الأرض في حين أنه لم يكن موجودا من قبل في ترسانة الجيش اليمني أو ترسانة الحوثيين، لقد جاء بعد ذلك".

وعن كيفية الإمدادات الإيرانية للحوثيين، تقول مصادر إن طهران تستخدم سفنا لتوصيل إمداداتها لحلفائها في اليمن إما مباشرة أو عبر الصومال، لتتحايل على جهود التحالف العربي لاعتراض الشحنات.

وتوضح مصادر غربية أنه ما إن تصل السفن إلى المنطقة، يتم نقل الشحنات إلى قوارب صيد صغيرة يصعب رصدها لأنها منتشرة في تلك المياه.

اتهمت الحكومةُ اليمنية الأمم المتحدة بِالتهربِ من مسؤوليتها ردا على عدم تولِيها الإشرافَ على ميناء الحديدة.

واعتبر اليماني في تصريحٍ للشرق الاوسط أن تأخر هذه الخطوة من قبل المنظمة الدولية تَهرُبا من المسئولية المُلقاة عليها، كما أنّها تُمثلُ تجاهُلا صريحا للقانون الإنساني الدولي.

وأوضح اليماني أن المُمثل المُقيم للأمم المتحدة في اليمن رفض إنشاء آليةٍ لمتابعة إيصال المساعدات الإنسانية لمستحقيها.

إلى ذلك قال المتحدثُ باسم قوات التحالف أحمد عسيري إن العمليات العسكرية مستمرةً حتى إعادة الشرعية لكامل الأراضي اليمنية.

وأكد عسيري في تصريحٍ لقناة الاخبارية السعودية، أن ميناء الحديدة سيعود اليوم أو غدا للسلطة الشرعية.

مذكراً بأن التحالف لم يُطالبِ الأمم المتحدة بحماية الميناء، وإنما بالإشرافِ على المساعدات الإنسانية.

وأشار عسيري إلى أن ميناء الحديدة أصبح قاعدةً عسكرية، ونقطةَ انطلاقٍ لهجمات الحوثيين على خطوط الملاحةِ في البحر الأحمر، وتهديد الملاحة الدولية، وكذلك منفذاً لتهريب الأسلحة.

من جانبه، قال نائبُ وزير حقوق الانسان محمد عسكر، إن المليشيا أساءت استخدام ميناء الحديدة، وحولتهُ إلى ميناءٍ لاستقبالِ الأسلحةِ المُهربة من إيران.

وأضاف عسكر خلال لقائهِ سفيرة فرنسا وممثلتَها الدائمة لدى الأمم المتحدة في جنيف اليزابيث لورين، أن المليشيا تقوم بنهب المساعداتِ الاغاثية المقدمة للنازحين، ما تسبب بتفاقم معاناة الناس في الساحل الغربي.

وقال إن الوزارة أعدت خطةً لتأهيل ضحايا الحرب من الأطفال الذين غررت بهم المليشيا.

رفضت الأمم المتحدة طلبا للتحالف العربي بإشرافها على ميناء الحديدة الإستراتيجي في اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، إن على الطرفين المتحاربين في اليمن مسؤولية حماية المدنيين والمنشآت التحتية في البلد، وإن هذه الواجبات لا يمكن نقلها إلى آخرين.

وأضاف أن المجتمع الإنساني يرسل مساعدات إلى اليمن على أساس احتياجاته حصراً، وليس لاعتبارات سياسية، وسيواصل القيام بذلك.

من جانبه، قال المتحدث باسم قوات التحالف أحمد عسيري إن رفض الأمم المتحدة الإشراف على ميناء الحديدة يعكس عدم فهمها لواقع الميناء.

وطالب عسيري الأمم المتحدة بعدم التعويم على موضوع الحماية غير المرتبطة بالواقع، مضيفا أن الميناء أصبح قاعدة لانطلاق الهجمات ضد خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

ودعا عسيري الأمم المتحدة الى الإشراف على البرامج الإغاثية في حال وجود وضع آمن لتوزيعها على المدنيين المتضررين من الحرب حد قوله.

وكشف عن أن التحالف العربي قدم مليارا وسبعَمائةِ مليونِ دولار للأمم المتحدة لدعم برامجها الإغاثية.

إلى ذلك، قالت الحكومة إن القرارات الدولية تشدد على ضرورة أن تكون محافظة الحديدة مع مينائها خاضعة للسلطة الشرعية.

وأوضح وزير الإدارة المحلية عبد الرقيب فتح، أن المليشيا تتخذ من ميناء الحديدة مركزاً لتهريب السلاح، وأن مطالبة التحالف للأمم المتحدة بوضعه تحت إشراف أممي نابعةٌ من حسن النوايا، والحرص على إدارة الأوضاع، ومراعاة الجوانب الإنسانية.

أعلنت قيادةُ التحالف العربي اعتراض صاورخٍ باليستي أطلقتهُ المليشيا باتجاه مدينة جيزان على الحدود اليمنية السعودية.

وقالت قيادة التحالف في بيان، إن الدفاع الجوي السعودي اعترض صاروخا أطلقتهُ مليشيا الحوثي والمخلوع من مدينة صنعاء باتجاة جيزان ودمرتهُ دون وقوع أي أضرار.

وأشارت إلى أن قوات التحالف الجوية استهدفت موقع الإطلاق.

وكانت مليشيا الحوثي قد أعلنت إطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى على منطقة جازان.
 
ونقلت وكالة سبأ الخاضعة لسيطرتها على لسان مصدر عسكري، لم تسمه، أن القوة الصاروخية استهدفت "مدينة فيصل العسكرية" في منطقة "أبو عريش"، بجازان، بصاروخ باليستي متوسط المدى.

قرر البرلمانُ العربي عدم مشاركةِ وفد مليشيا الحوثي في أعمال المؤتمر الرابع والعشرين، الذي تستضيفه المملكةُ المغربية.

ونقلت صحيفةُ هِس بريس المغربية عن مصدر رسمي مغربي قوله ،إن النقاش حسم عدم قبوله حضور وفد مليشيا الحوثي في الدورة الحالية التي انطلقت الاثنين في الرباط.

وأكد البرلمانُ أن المملكة المغربية متمسكة بالشرعية الدولية والبرلمان اليمني الذي تدعمه الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.

وكان نائب رئيس البرلمان محمد علي الشدادي قد توجه إلى العاصمة المغربية الرباط للمشاركة في أعمال البرلمان العربي كممثلٍ للحكومة الشرعية اليمنية.

وقال الشدادي عقب وصوله الرباط  "يأتي انعقاد الدورة الـ 24 لاتحاد البرلمانيين العرب في وقت هام من حياة الشعوب العربية ليؤكد الدور المحوري الذي تلعبه المؤسسات التشريعية في تحقيق الاستقرار ومواكبة المتغيرات".

وأعرب عن شكره للدور الكبير الذي تمثله المملكة المغربية في مساندة الشعب اليمني، ودعم الحكومة الشرعية عبر التحالف العربي.

مؤكدا ان الشعب اليمني لن ينسى وقوف المغرب قيادة وحكومة وشعبا، دعمهم للشرعية والشعب اليمني، ومشاركتها في التحالف العربي لدحر انقلاب مليشيا الحوثي وصالح.

 

نجا محافظ الضالع فضل الجعدي، من محاولة اغتيال تعرض لها قرب معسكر للجيش في المحافظة.

وأكد الجعدي لـقناة بلقيس أن الجهة التي حاولت استهدافه عبر هجوم مسلح قرب معسكر عبود "معروفة".

وقال مراسلنا في المحافظة، إن اثنين من مرافقي المحافظ أصيبوا في الهجوم، ونقلوا إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج.

وقال مصدر بالمكتب الاعلامي للمحافظ، ان مسلحين أطلقوا النار على سيارة الجعدي بعد اعتراضها في نقطة معسكر عبود على المدخل الشمالي للمحافظة.

واوضح، ان المحافظ كان يقود السيارة فيما اعتقد المسلحين انه على المقاعد الوسطى للسيارة، حين اطلقوا النار وأصابوا حراسته.

مشيرا إلى ان المحافظ أسعف الحراسة الى المستشفى بنفسه وعاد لإستئناف عمله في المبنى المؤقت للمحافظة.

وأورد في بلاغ له ان المحافظ يتعرض لحملة تحريض كبيرة من قبل أدوات تابعة للانقلابيين، وصلت حد التحريض على اغتياله.

دعت الأممُ المتحدة أطرافَ الصراع في اليمن إلى فتح تحقيقٍ شاملٍ حول الهجوم الذي استهدفَ قاربَ مهاجرين صوماليين قبالة سواحل الحديدة الأسبوع الماضي.

وأدان بيانٌ صادرٌ عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ،الهجوم الذي استهدف القارب، الخميس الماضي، وكان على متنهِ مائةٌ وخمسةٌ وأربعون مهاجراً، ما أدى إلى مقتلِ اثنينِ وأربعين منهم، وإصابة آخرين.

وفي السياق ذاته قالت وكالةُ الصحافة الفرنسية إن العلامات الموجودة على أجساد الضحايا تُظهرُ أن الهجوم تم بأسلحةٍ خفيفة، فيما جدد التحالفُ العربي وللمرة الثانية نفيهُ الوقوفَ وراءَ الهجوم.

وأشار فيليبو جراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين، في البيان أنه لا يمكن تبرير استهداف المدنيين الفارين من الصراع والعنف في اليمن.

وأضاف جراندي قائلا "إن العديد من الأسئلة، حول هذا الهجوم المروع ظلت دون أجوبة، أدعو جميع الأطراف المتصارعة إلى إجراء تحقيق شامل للكشف عن المسؤولين عن الهجوم المذكور، ومنع تكرار هجمات مشابهة".

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، السبت الماضي، إن عدد ضحايا قارب اللاجئين الذي تعرض لهجوم قبالة السواحل اليمنية ارتفع إلى 42 قتيلا.

وتعرض قارب يقل 145 لاجئا إفريقيا، مساء الخميس الماضي، لهجوم قبالة ميناء الحديدة، وفق المتحدثة باسم منظمة الهجرة الدولية في اليمن، شابيا مانتو.

وكانت الأمم المتحدة، قد أعلنت خلال اليومين الماضيين، عن ارتفاع ضحايا القارب الذي تعرض لهجوم قالت إنه جوي، إلى 42 قتيلا، و39 جريحا.

قال مدير مكتب الصحة بعدن عبد الناصر الولي إنه تم الحصول على كمية من الجرع الطبية والمحاليل اللازمة لتفادي توقف عمليات الغسيل الكلوي في مستشفيات المدينة.

وأكد الولي أن هناك مساعيَ حكوميةً ومن قبل المنظمات الإغاثية لإسعاف مراكز الغسيل في عدن، مشيراً الى أن هناك عجزا كبيرا في الحصول على المحاليل الطبية الخاصة بمرضى الفشل، نتيجة عدم تجاوب المؤسسة الاقتصادية بصنعاء في تزويد المستشفيات بالمستلزمات الطبية.

وأوضح أن عدد مرضى الغسيل في المحافظة يتجاوز أربعَمائة وسبعين حالة.

وأعلن مركز الغسيل الكلوي في مشفى الجمهورية الرئيسي بالعاصمة المؤقتة عدن، يوم أمس نفاد المحاليل الطبية اللازمة لعمليات الغسيل الكلوي، مما يهدد حياة أكثر من 400 مصاب بمرض الفشل الكلوي.
 
إودعا عشرات المرضى المصابون بالفشل الكلوي للخروج في وقفة احتجاجية أمام قصر المعاشيق لمطالبة الحكومة الشرعية بتزويد مركز الغسيل الكلوي بالمحاليل الطبية، لمنع إيقاف خدمات مركز الغسيل الكلوي، والذي يقدم خدماته لمئات المرضى.

أفاد مصدر عسكري بمقتل تسعة من عناصر مليشيا الحوثي والمخلوع في مواجهات مع الجيش الوطني بمديرية الصلو في ريف تعز.

وقال مصدر في قيادة اللواء خمسة وثلاثين لقناة بلقيس، إن المليشيا شنت هجوما عنيفا على مواقع الجيش في قرية الصيرتين، أسفر عنه مقتل القيادي الحوثي محمود الحسيني.

وأكد المصدر أن الهجوم الذي أسفر عن إصابة اثنين من أفراد الجيش الوطني، يأتي بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية للمليشيا إلى مواقعها في مديرية الصلو.

كما قالت مصادر محلية إن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية أفشلت هجوما كبيرا للمليشيا في الجبهة الشرقية.

وبحسب المصادر فإن مواجهاتٍ عنيفةً اندلعت في محيط معسكر التشريفات، أثناء محاولة المليشيا التسلل الى مواقع الجيش الوطني.

وأضافت المصادر أن سلسلة من الانفجارات هزت المدينة، إثر قصف شنته المليشيا على الأحياء الشرقية.

إلى ذلك اندلعت مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني ومليشيا الحوثي والمخلوع في منطقة الضباب غرب مدينة تعز.

وقال مصدر في اللواء السابع عشر مشاه لقناة بلقيس، إن المواجهات اندلعت في المنطقة بعد إفشال الجيش محاولة تسلل للمليشيا نحو مواقع الجيش الوطني في تبتي المقبابة والكامل ومنطقة الصياحي.

وأضاف المصدر أن قوات الجيش أفشلت التسلل، وخاضت مواجهات عنيفة مع المليشيا المتمركزة في حذران وتبة موكنة والروض والبحابح في الرُبيعي.

من جانبه.. قال قائد في الجيش الوطني، إن التحالف العربي دمر ثمانين في المائة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التي كانت تمتلكها المليشيا في تعز.

وقال القائد العسكري في الجبهة الشمالية للمدينة العقيد عبد الباسط البحر، إن قوات التحالف قصفت مواقع استراتيجية للمليشيا في معسكر الدفاع بالحوبان بعد معارك ليلية شهدتها المنطقة.

أكد مجلسُ الأمن الدولي، دعمهُ لمساعي المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ.

وطالب المجلس في جلستهِ التي عُقدت أمس الجمعة بطلبٍ روسي جميع الأطراف بالتعاون مع المبعوث الأممي من أجل التوصل إلى حل سياسي.

وناشد الأطرافَ اليمنيةَ السماح بدخول المساعدات الإنسانية، والمواد الغذائية والتجارية، وفتح جميع المعابر، بما فيها ميناء الحديدة، واحترام القانون الدولي الإنساني.

وكان نائبُ مندوبِ روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فلاديمير سافرونكوف، قد قال إن بلادَه دعت الى عقد جلسةٍ في مجلس الأمن الدولي، لمناقشة الوضع في اليمن.

وأوضح سافرونكوف أن عقدَ الجلسةِ يأتي في إطار المشاورات للاستماع ومناقشة خططِ التسوية السياسية بين الأطراف اليمنية.

واختتم ولد الشيخ جولةً أوروبيةً استغرقت أربعةَ أيام، أجرى خلالها مشاوراتٍ مع كبارِ المسؤولين والخبراء في شؤون الشرق الأوسط حول الأوضاع في اليمن.

وبحسب بيانِ ولد الشيخ، فإنهُ شارك في اجتماع الخُماسية في لندن بحضور ممثلين عن أمريكا وبريطانيا، والسعودية والإمارات، وسلطنة عمان وناقش معهم الوضع الإنساني في اليمن.

والتقى في باريس وزير الشؤون الخارجية الفرنسية جان مارك ايرولت، وكبار المستشارين في الحكومة الفرنسية.

كما التقى في برلين وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل وبحث معهُ سبل إنهاء الصراع ودعم عودةِ اليمن إلى انتقالٍ سياسيٍ سلمي ومنظم.

Sign up via our free email subscription service to receive notifications when new information is available.
روابطنا في مواقع التواصل الاجتماعي
Sample Banner Home 4
Advertisement