23
الخميس, شباط
25 الأخبار الجديدة

أخر الأخبار

استعاد الجيش الوطني السيطرة على جبل النار شرق مدينة المخا.

وقالت مصادر عسكرية إن عملية السيطرة على الجبل الاستراتيجي، جرت بإسناد من مقاتلات التحالف العربي.

مؤكدة أن  قوات الجيش تتقدم شرق مدينة المخا، باتجاه مديرية موزع، وتستعد لشن هجوم واسع على الحوثيين في معسكر خالد.

وتكمن أهمية السيطرة على الجبل في انه يؤمن تقدم القوات الجيش من جهة الشرق والشمال.

إلى ذلك، قال مراسل قناة بلقيس في تعز ان مليشيا الحوثي والمخلوع صالح شنت قصفا عشوائيا عنيفا على أحياء سكنية عدة وسط المدينة.

وأضاف المراسل أن المليشيا قصفت بمضاد الطيران وصواريخ الكاتيوشا أحياء ثعبات والعسكري وحي الحميراء في منطقة صالة بالإضافة لقصف قلعة القاهرة الأثرية من أماكن تمركزها شرق المدينة.

مشيرا إلى أن القصف تزامن مع اشتباكات عنيفة تشهدها مناطق الجبهة الشرقية في المدينة.

وكان قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن أكد استمرار عملية الرمح الذهبي بإشراف الرئيس هادي ومساندة قوات التحالف، لبسط سيطرة الدولة وتحرير كافة المناطق من سيطرة المليشيا.

وقال حسن إن المرحلة الثانية ستكون أقل صعوبة من الأولى، كون المليشيا قد انكسرت شوكتُها في تعز والساحل الغربي، مشيراً الى أنها تلجأ الى ارتكاب جرائم بحق المدنيين جراء هزائمها المتتالية في الميدان.

وأضاف أن معنويات أفراد الجيش والمقاومة عالية بفعل الانتصارات الكبيرة في الساحل الغربي.

بعد مسيرة حافلة بالعطاء والنضال ترجل القائد العسكري اللواء أحمد سيف اليافعي خلال مشاركته في معارك استعادة الساحل الغربي.

اليافعي الذي ولد في مديرية رصد بمحافظة أبين عام 1950 استشهد عن عمر ناهز السبعة و الستين عاما في الصفوف الأمامية لمعركة استعادة جبل النار شرق مديرية المخا .

أكثر من خمسين عاما قضاها اليافعي في السلك العسكري تنقل خلالها في عدد من المناصب القيادية التي ابتدأت بتعيينه مديرا للاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع عام 1978 وختمها بتعيينه نائبا لرئيس هيئة الأركان العامة في أواخر العام الماضي.

عقب تحرير محافظة عدن تم تعيينه قائدا للمنطقة العسكرية الرابعة وشارك في استكمال عمليات تحرير محافظات لحج وأبين، وتصدر المشهد العسكري في عدن حين أشرف على عمليات إعادة بناء الوحدات العسكرية في المحافظات المحررة الواقعة تحت سيطرة المنطقة الرابعة.

كان الرجل متخففا من الولاءات الشخصية للمخلوع صالح حين أعلن ابان ثورة فبراير 2011 انشقاقه عن الجيش وتأييده للثورة الشبابية، ليتولى بعدها قيادة المنطقة العسكرية الثالثة في منتصف 2012 واستمر في منصبه حتى الانقلاب الأسود الذي قامت به مليشيا الحوثي والمخلوع.

لم يرفض الرجل يوما ما العمل في جميع الظروف والمتغيرات التي مرت بها البلاد، وكان جنديا وفيا للشرعية والجمهورية، ولم يتخلف عن أي معركة على امتداد الأراضي الواقعة تحت سيطرة المنطقة العسكرية الرابعة، وعرفته الجبال والسهول الممتدة من قاعدة العند حتى باب المندب.

فجر يوم الأربعاء الأخير من شهر فبراير 2017 حمل في طياته خبر صاعقا تمثل في استشهاد اللواء اليافعي بالتزامن مع استعادة السيطرة على أجزاء واسعة من جبل النار الاستراتيجي، قبيل يوم واحد من استشهاده كان اليافعي يتحدث عن الكشف عن أسلحة حديثة تستخدمها المليشيا في اغتيال القادة العسكريين وجميعها جاءت عبر ايران، وبالرغم من ذلك لم يكن الرجل ممن يرضوا بالبقاء بعيدا عن ساحات المعارك، بل ممن تراهم يسابقون جنودهم ويزاحمونهم على الصفوف الأولى.

شنت مقاتلات التحالف أكثر من ثلاثين غارة جوية على مواقع ومعسكرات المليشيا في محافظات عدة.

وقالت مصادر محلية إن أكثر من عشر غارات استهدفت مواقع للمليشيا ومنصات إطلاق الصورايخ في معسكر خالد، بمديرية موزع غرب محافظة تعز.

وفي مديرية مقبنة غرب تعز، شنت مقاتلات التحالف غارتين على مواقع المليشيا في منطقة البرح.

كما نفذت ثلاثَ غاراتٍ أخرى على مواقع بالقرب من سوق صرواح مأرب، وغارة أخرى على مخزنٍ للأسلحة شمال جبل هيلان.

وشنت طائرات التحالف غارات مكثفة على بلدة باقم شمال صعدة معقل مليشيا الحوثي.

وأعلنت مصادر محلية سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين الحوثيين وتدمير أسلحة في الغارات.

كما أعلنت قوات الجيش مقتل تسعة عشر مسلحاً من مليشيا الحوثي والمخلوع بينهم قياديان في معارك وغارات للتحالف بمحافظة حجة.

وقال المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة إن القيادي الحوثي أحمد الجَرِب، وهو مشرف مديرية الشاهل قد قتل بغارة جوية لمقاتلات التحالف في مدينة حرض.

استشهد نائب رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد سيف اليافعي أثناء قيادته للمعارك في جبهة المخا وباب المندب.

وقالت مصادر محلية وعسكرية، إن اللواء استشهد في هجوم استهدف تجمعا للجيش قرب جبل النار الذي استعادته قوات الجيش الوطني فجر اليوم الأربعاء.

وبحسب المصادر فقد قامت مليشيا الحوثي والمخلوع صالح بقصف احد المواقع التي كان يوجد فيها اللواء اليافعي الساعة الرابعة فجر اليوم الأربعاء بصاروخ باليستي.

وأضافت المصادر أن الهجوم الصاروخي اسفر عن استشهاد اللواء اليافعي وعدد من افراد حراسته وعدد من القيادات العسكرية الأخرى بينهم العقيد قاسم صالح مهدي رشده.

مشيرة إلى انه تم نقل اليافعي ورفاقه بداية الأمر صوب مستشفى ميداني قرب منطقة باب المندب إلا انه توفي في الطريق إلى هناك.

وأكدت وكالة رويترز ان استشهاد اللواء اليافعي وقع نتيجة قصف صاروخي استهدف مكان تواجده شرق مدينة المخا.

وأفادت الوكالة أن اللواء اليافعي استشهد مع عدد من مرافقيه في قصف بصاروخ حراري اطلقته مليشيا الحوثي خلال معارك استعادة جبل النار.

إلى ذلك، قالت مصادر مقربة من أسرته وأخرى في الحكومة انه تقرر تشييع جثمانه يوم الخميس.

وقالت المصادر لعدن الغد انه تقرر تأجيل تشييع جثمانه من يوم الاربعاء إلى يوم الخميس لكي يتسنى وصول عدد من ابنائه من الخارج ومسئولين في الحكومية وعسكريين.

وذكرت مصادر إعلامية ان المواجهات لا زالت دائرة بأطراف المخا بين قوات الجيش المسنودة بطيران التحالف العربي ومليشيا الحوثي والمخلوع صالح.

وكانت قوات الجيش قد سيطرت قبل أيام على مدينة المخا بمساندة من قوات التحالف العربي، في حين واصلت التقدم لتحرير كامل المديرية من الحوثيين المسيطرين عليها منذ قرابة عامين.

يشار الى ان اليافعي كان يشرف بشكل مباشر على العمليات العسكرية في الساحل الغربي.

وهو من مواليد مديرية رُصد بمحافظة أبين في العام 1950، والتحق بالسلك العسكري في العام 1966.

عين في العام 1978م مديرا للاستخبارات العسكرية بوزارة الدفاع في الشطر الجنوبي آنذاك، وفي العام 1985 عين قائد للمحور الأوسط.

وفي العام 1990م عين مديرا لدائرة العلاقات الخارجية بوزارة الدفاع بالجمهورية اليمنية.

و في العام 2008م تولى منصب نائب قائد المنطقة الشرقية بالوادي والصحراء في محافظة حضرموت.

وفي العام 2011 أعلن انضمامه لثورة الحادي عشر من فبراير، تم تعيينه أوائل عام 2012 قائدا للمنطقة العسكرية الثالثة (الوسطى)

وفي مطلع يوليو 2016 تم تعيينه قائدا للمنطقة العسكرية الرابعة، كما تم تعيينه نائبا لرئيس هيئة الأركان في نوفمبر 2016

استشهد في هجوم بصاروخ حراري أطلقته الميلشيا قرب جبل النار بالمخا في 22 فبراير عام 2017

أكد الرئيس عبد ربه منصور هادي أهمية تأهيل المجندين العسكريين وتدريبهم وإعادة توزيعهم على مختلف الوحدات العسكرية.

ووجه هادي خلال اجتماعه مع عدد من القيادات العسكرية والأمنية بتجهيز معسكري العند وراس عباس، لاستيعاب طلاب الكلية العسكرية وكلية الشرطة الحاصلين على شهادات جامعية من كافة مناطق البلاد، لتدريبهم وتأهيلهم، ومن ثم إعادة توزيعهم.

وشدد هادي على ضرورة الالتزام بعملية صرف مرتبات منتسبي الوحدات العسكرية والأمنية، وإنهاء الازدواجية والعشوائية.

وقال هادي ان الروح والتضحيات التي قدمها الجميع جيشا ومقاومة في دحر القوى الانقلابية وملاحقتها اليوم إلى أوكارها جدير بالعبور بمجتمعنا وشعبنا الى افاق الوئام والسلام والاستقرار والبناء الذي يستحقه.

كما شدد على أهمية البناء المؤسسي والنوعي للمؤسسة العسكرية والشباب المقاوم المنضوي في اطارها من خلال الاهتمام بجوانب التدريب والتاهيل واعادة التوزيع.

افاد مراسل قناة بلقيس في محافظة الضالع بأن مقاتلات التحالف العربي شنت غارات على مواقع مليشيا الحوثي والمخلوع.

وأضاف مراسلنا أن الغارات استهدفت مواقع وقاعدة صواريخ للمليشيا في مناطق العرفان جنوب دمت، وبعضِ المواقع المحيطة بجبل ناصة شمال المحافظة.

جاء ذلك عقب مواجهات وقصف مدفعي متبادل بين الجيش الوطني والمليشيا في تلك الجبهات.

وقالت مصادر محلية إن طيران التحالف استهدف بأكثر من غارة مواقع تمركز الانقلابيين في منطقة العرفان، وأن أعمدة الدخان شوهدت تتصاعد من مكان القصف.

وكثف طيران التحالف غاراته على مواقع وتحركات الانقلابيين في أكثر من محافظة يمنية خلال الساعات القليلة الماضية.

أكد اللواء أحمد سيف نائب رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة اليمنية، أن الجيش رصد قنابل إيرانية الصنع استخدمها في وقت سابق «حزب الله» اللبناني وتستخدمها حاليًا الميليشيات الحوثية المتمردة، لاستهداف قياديين في الجيش الوطني عند مرورهم في الطرق الرئيسية في اليمن.

وأضاف سيف في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن المادة الخارجية لهذه القنابل تصنع من «الفايبر غلاس» (الألياف الزجاجية)، وتكون على شكل حجر كي يسهل إخفاؤها على جنبات الطرق، وتزود هذه القنابل بكاميرات لنقل الصور والمعلومات لمركز الميليشيات، وأثناء عبور آليات وقيادات الجيش الوطني تفجر هذه العبوة أو العبوة التي تليها، لافتًا إلى أن هذه الأساليب جديدة في استهداف القيادات العسكرية.

 

وعن سقوط خبراء إيرانيين في قبضة الجيش أثناء المعارك الأخيرة، ذكر اللواء سيف أن الجيش لم يقبض على شخصيات إيرانية، إلا أن المواجهات الأخيرة سقط فيها الكثير من اليمنيين الذي تعلموا وتخرجوا في أكاديميات إيرانية وفي تخصصات مختلفة، كما سقط عدد كبير من القيادات الميدانية للميليشيات، خصوصًا في المخا.

ولفت إلى أن إيران ضالعة وبشكل مباشر في دعم ميليشيات الحوثي وصالح بالسلاح، والتي كان آخرها استخدام عدد من الجزر في الجهة الغربية لليمن لتهريب السلاح وتوصيله للانقلابيين.

 وقال سيف: «توجد جزر في البحر الأحمر يطلق عليها (السبع الجزر) تستخدمها إيران لجلب الأسلحة إليها كمرحلة أولى، وخلال هذه المرحلة تراقب السواحل الغربية لليمن بشكل دائم، ثم تنقل هذه الأسلحة من هذه الجزر عن طريق المراكب البحرية المتوسطة إلى الحديدة، والمخا، تمهيدًا لتوصيلها إلى الانقلابيين في الكثير من الجبهات المشتعلة».

 

وأكد أن القيادات العليا في القوات المسلحة أبلغت بتفاصيل عن هذه الجزر التي تستخدمها إيران لتهريب السلاح إلى اليمن، وسيعالج هذا الموضوع على مستوى القيادات العليا بالطريقة المناسبة، لافتًا إلى أن الفترة الماضية شهدت تمكن الجيش الوطني من ضبط ثلاثة مخازن للأسلحة عمدت الميليشيات إلى إيداع الأسلحة المهربة من الجزر فيها.

وحول إطلاق الأسرى، أكد نائب رئيس هيئة الأركان، أن الجيش الوطني أطلق سراح الكثير من الأسرى الذين يقعون في قبضة الجيش في المواجهات المباشرة مع المتمردين في جبهات مختلفة، وهؤلاء غالبيتهم مراهقون لا تتجاوز أعمارهم 14 عاما، ومغرر بهم لا يملكون أدنى معلومة عن مشاركتهم في الحرب، ولا يجيدون التصرف.

وقال إن الجيش النظامي ينظر للوضع الإنساني، وهو ما فعله الجيش خصوصًا مع أولئك المحاصرين في مواقع النزاع بعد فرار قيادتهم من الميدان، معتبرًا أن هؤلاء هم أولا وأخيرًا من أبناء اليمن تم استغلالهم تحت ظروف أبرزها الفقر. وقال إن الجيش بعد القبض على هؤلاء يسلمهم لمشايخ المنطقة التي تدور فيها الحرب، أو يطلقهم مباشرة.

وأكد سيف أن الجيش يسيطر بشكل قوي على الجبهات، وآلية إدارة المعارك، خصوصًا في جبهة المخا.

يبدأ المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، خلال الأيام القادمة، جولة جديد لاستئناف العملية السياسية في اليمن، وذلك عقب حراك دولي من الأمين العام للأمم المتحدة، واللجنة الرباعية الدولية.

وقالت مصادر مقربة من مكتب المبعوث الأممي، للأناضول، إن "ولد الشيخ، سيبدأ جولة في المنطقة، تشمل الرياض (ومسقط والعاصمة المؤقتة عدن وكذلك صنعاء للقاء طرفي الحكومة الشرعية والمليشيا

وذكرت المصادر، أن الجولة الجديدة، جاءت بتكليف من اللجنة الدولية حول اليمن، التي اجتمعت في ألمانيا الخميس الماضي، والتي أصبحت سلطنة عمان عضوا رسميا بها، بجانب أمريكا وبريطانيا والسعودية والإمارات.

وفي حين لا تبدي الحكومة الشرعية أي اعتراض عن لقاء ولد الشيخ، يرفض الحوثيون حتى الآن استقباله في صنعاء، وذلك بعد أن طالبوا الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، بضرورة إنهاء مهمته واتهموه بعدم الحياد.

ولا يُعرف ما هي الأفكار الجديدة التي سيحملها ولد الشيخ، للنقاش مع الأطراف اليمنية، لكن مصادر حكومية قالت للأناضول، إن هناك "تعديلات طفيفة" تم إدخالها على خارطة الطريق، لم يتم الكشف عنها.

وتنص خارطة الطريق الأممية، على تعيين نائب رئيس جمهورية جديد تؤول إليه صلاحيات الرئيس، وانسحاب أنصار الله "الحوثيين" من صنعاء، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الحوثيون.

وترفض الحكومة هذه النسخة من الخارطة، وتقول إن عبد ربه منصور هادي، هو الرئيس الشرعي حتى إجراء انتخابات رئاسية جديدة، فيما رحب الحوثيون بها بشكل مبدئي، لكنهم يشترطون تنفيذ الجانب السياسي قبيل الأمني.

وجاء الحراك الدولي في الملف اليمني بعد ركود طويل، حيث قام الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بزيارة إلى دول المنطقة، والتقى أبرز اللاعبين الإقليميين في الملف اليمني بالرياض وأبو ظبي ومسقط، وكان معه في تلك الزيارات المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ.

أفادت وكالة سبأ الرسمية، أن الرئيس هادي بحث خلال زيارته الى السعودية مع قيادة التحالف، العملياتِ العسكريةَ القادمة في الساحل الغربي.

وأوضحت الوكالة أنه تم مناقشة العمليات الميدانية التي يُعدُّ لها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بالتعاون مع التحالف العربي، لتحرير الشريط الساحلي، وصولا إلى محافظة الحديدة وميدي.

إلى ذلك، قال الرئيس هادي إن السعودية على استعداد لوضع ملياري دولار كوديعةٍ لدعم الاستقرار المالي في اليمن.

وذكرت الوكالة الرسمية أن الرئيس هادي وصل إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد زيارة قصيرة للسعودية، لبحث الوضع الاقتصادي الراهن الذي تمر به اليمن، وإمكانيةِ دعم العملة الوطنية، ووقف الانهيار الحاصل جراء عبث الانقلابيين.

ويأتي استعداد الرياض لوضع وديعة للبنك المركزي اليمني عقب تدهور كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية في الآونة الأخيرة.

وتسبب تراجعُ العملةِ المحلية بمضاعفة معاناة المواطنين الذين يعيشون أوضاعاً صعبة جراء الحرب.

أكد السفير الصيني لدى اليمن تيان شي دعم بلاده للشرعية وجهود التوصل إلى حل سياسي، وفقاً للمرجعيات الثلاث.

وجدد السفير الصيني خلال لقائه وزير الخارجية عبد الملك المخلافي، استعداد بلاده لتوفير المزيد من الدعم السياسي والإنساني والإغاثي.

من جانبه أكد المخلافي أن الحكومة تدعم مساعي السلام وجهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ، وترحب بأي مبادرة مرتكزة على المرجعيات الأساسية.

كما أجرى وزير الخارجية عبدالملك المخلافي لقاءاتٍ مع سفيري الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا.

وبحث المخلافي مع سفير واشنطن لدى اليمن ماثيو تولر وجهات النظر بين اليمن والولايات المتحدة بشأن تعزيز جهود المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ، وفقاً للمرجعيات الثلاث.

وناقش مع سفير فرنسا لدى اليمن التسويةَ السياسية وجهودَ إحلال السلام، وكذا جهود الحكومة اليمنية من أجل الأمن والاستقرار ومعالجة القضايا الإنسانية.

طالبت الحكومة اليمنية في رسالة وجهتها اليوم الى الأمم المتحدة الإسراع في تصنيف مليشيا الحوثي كجماعة إرهابية

وأتهمت الحكومة في رسالتها ايران بدعم الحرب الاهلية في اليمن، مشيرة الى أن ايران مستمرة في تمويل وتسليح مليشيا الحوثي، محذرة من أن هذه الممارسات تشكل خطرا على الملاحة الدولية.

وقال مندوب اليمن في رسالته للأمم المتحدة بحسب مصادر إعلامية: ببالغ القلق والاحباط نلاحظ أن جمهورية ايران الاسلامية، بسياساتها التسلطية والتوسعية في المنطقة وانتهاكها الصارخ لمبدئ السيادة وتدخلها المستمر في الشؤون الداخلية لبلادي، مازالت مستمرة في التحريض على الحرب في اليمن ومهاجمة دول الجوار وارهاب الممرات الدولية في جنوب البحر الأحمر وباب المندب.

وجاء في الرسالة التي بعثها مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني أن جمهورية ايران ماتزال مستمرة في تمويل الحوثيين في اليمن وكذا دعمهم استراتيجيا وعسكريا من خلال تدريب المقاتلين الحوثيين وارسال شحنات الأسلحة والذخائر الى بلادي في انتهاك صارخ لقرار مجلس الأمن 2216 (2015) والقرار 2231 (2015).

وأضافت الرسالة أنه تم اعتراض شحنات الاسلحة الايرانية المهربة بشكل متكرر من قبل العديد من الدول الأعضاء والقوات البحرية المشتركة.

ونوهت الرسالة إلى القبض على شحنات الاسلحة الإيرانية في البحر من قبل استراليا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث كشفت كمية الشحنات الضخمة للأسلحة وأكدت انها صنعت في ايران.

كما تطرقت رسالة الحكومة إلى مهاجمة السفن العابرة لمنطقة جنوب البحر الأحمر من قبل المليشيا المدعومة من إيران ، مشيرةً في هذا الصدد أن ممارسات إيران في اليمن تشكل خطرا على الملاحة الدولية.

وأدانت الحكومة اليمنية بقوة تلك الممارسات الارهابية والمرتكبة من قبل مليشيات الحوثي التي تعمل كذراع لجمهورية ايران الاسلامية، الدولة الراعية للإرهاب.

قال مدير مطار عدن الدولي المهندس طارق عبده إن حركة الطيران المدني استأنفت نشاطها اليوم الأحد.

وأضاف عبده في تصريح لبلقيس أن الخطوط الجوية اليمنية استأنفت رحلاتها الجوية من وإلى مطار عدن الدولي، بعد توقف دام لعدة لأيام، إثر وقوع بعض الأحداث الأمنية.

وكانت مواجهات مسلحة اندلعت بين قوات الحماية الرئاسية وقوات حماية أمن المطار الأسبوع الماضي، ما اضطرت سلطات الطيران المدني الى توقيف الرحلات.

وشكل توقف حركة الملاحة الجوية من مطار عدن الدولي أزمة كبيرة لدى المسافرين، وبالذات المرضى والجرحى.

Sign up via our free email subscription service to receive notifications when new information is available.
روابطنا في مواقع التواصل الاجتماعي
Sample Banner Home 4
Advertisement