ارتفاع قتلى الاحتجاجات بالعراق إلى 110 رغم وعود الحكومة بإصلاحات عاجلة

  • 07,Oct 2019
  • المصدر: بلقيس - وكالات

قتلت الشرطة العراقية الأحد 15 شخصا من المحتجين بعد أن فتحت النار عليهم بحي مدينة الصدر شرق بغداد ما يرفع عدد القتلى في صفوف المحتجين منذ بدء الاعتصامات إلى 110 في إحصائية غير رسمية، فيما امتدت الاحتجاجات إلى عدد من مدن الجنوب ذات الأغلبية الشيعية.
وقال الجيش في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين: إنه سينسحب من الحي السكني مترامي الأطراف وسيسلم السيطرة للشرطة في مسعى لتهدئة التوتر.


ويتصاعد الغضب الشعبي يوما بعد أخر؛ بسبب البطالة وسوء الخدمات وتفشي الفساد في أوساط القادة والسياسيين، فيما قرر مجلس الوزراء اعتبار الضحايا من المتظاهرين والأجهزة الأمنية "شهداء"، وشمولهم بالقوانين النافذة، ومنح عوائلهم الحقوق والامتيازات المترتبة على ذلك.
وكانت وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت الأحد مقتل 104 أشخاص في الاضطرابات، وإصابة أكثر من ستة آلاف آخرين، إضافة إلى ثمانية قتلى في صفوف قوات الأمن.


ووافقت الحكومة على زيادة الإسكان المدعوم للفقراء ورواتب للعاطلين عن العمل وبرامج تدريب ومبادرات تمنح قروضا للشباب، إلا أن تلك الوعود لم تهدأ الشارع الغاضب والذي يطالب بأسقاط الحكومة كاملة، ويتهمها بالفساد والعمالة لإيران والولايات المتحدة الامريكية.


ويأتي ترتيب العراق في المرتبة 168 من بين 180 دولة عام 2018 بحسب تقرير "منظمة الشفافية الدولية" وهو مؤشر خطير للغاية، فيما لا يزال العراق على مدار 15 سنة على التوالي ضمن قائمة الدول الأكثر فسادا حول العالم، حيث حصل العراق على تقييم 18 درجة من أصل مئة بترتيب الدول "الفاسدة"، وتصنف في نفس الوقت من أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم.