مشاركة متواضعة في الانتخابات الرئاسية الجزائرية وسط انقسام حاد بين مؤيد ومعارض

  • 13,ديسمبر 2019
  • المصدر: وكالات

وصلت نسبة المشاركة في الاقتراع الرئاسي بالجزائر إلى 41.41 % في الداخل بعد غلق مراكز التصويت، بمشاركة تسعة ملايين ناخب من أصل 24.5 مليونًا يحق لهم التصويت، فيما أعلنت حملة المرشح الرئاسي عبد المجيد تبون، بأن التقارير الأولية تشير إلى فوزه بنسبة 64%.


وقال رئيس سلطة الانتخابات محمد شرفي للتلفزيون الرسمي في ساعات متأخرة من مساء الخميس: إن نسبة المشاركة في الاقتراع الرئاسي على المستوى الوطني قدرت بـ 41.14 بالمئة، بينما سجلت نسبة التصويت لدى الجالية بالخارج 8.72 %، لتستقر النسبة الأولية الإجمالية للتصويت في الداخل والخارج عند 39.93 %".


وتعد هذه المرة السادسة التي يجري فيها انتخابات رئاسية في عهد التعددية السياسية في البلاد، كونها تأتي هذه المرة في ظروف خاصة، وانقسام حاد بين مؤيدين ورافضين لها.
وكانت حملة المرشح الرئاسي عبد المجيد تبون، قد أعلنت فوزه بأغلبية وتقدمه على باقي المرشحين.


وقال مدير الإعلام بالحملة " محمد العقاب" إنه وحسب التقارير الواردة إلينا، نعلمكم بأن مرشحنا فاز بالدور الأول، بنسبة تفوق 64 بالمئة على مستوى 35 ولاية". لكن ممثل المرشح بن قرينة تحدث عن دور ثان للانتخابات الرئاسية، وقال: إن نتائجه تشير إلى حصوله على 30 % من الأصوات، ما سيؤدي إلى دور ثانٍ للانتخابات الرئاسية بين المرشحين تبون وبن قرينة.