عربي ودولي

الأردن.. مصادر تتحدث عن محاولة انقلابية مدفوعة من الخارج

03/04/2021, 18:57:45

أعلن الأردن اعتقال رئيس الديوان الملكي الأسبق، باسم إبراهيم عوض الله، وآخرين "لأسباب أمنية" لم يحددها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (بترا)، على لسان مصدر أمني لم تسمه، أن "اعتقال عوض الله وأحد الأشراف ويدعى حسن بن زيد وآخرين، قد تم بعد متابعة أمنية حثيثة".

وأضاف المصدر أن "التحقيق جار في الموضوع" دون أن يحدد أسباب الاعتقال، وتفاصيل المتابعة الأمنية التي قادت إلى ذلك.
من جانبها، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أن السلطات الأردنية تحتجز الأمير حمزة بن الحسين وعشرين آخرين بسبب ما قالت إنه تهديد لاستقرار البلاد.

لكن وسائل إعلام أردنية نقلت عن مصادر مطلعة قولها إن الأمير حمزة بن الحسين ليس قيد الإقامة المنزلية أو التوقيف.
ونقلت "واشنطن بوست" عن مسؤولين بالقصر الملكي الأردني إن ما وصفوه بالمؤامرة ضمت كذلك زعماء قبائل ومسؤولين بأجهزة أمنية.

وأضافت الصحيفة، نقلا عن المسؤولين الأردنيين قولهم، إن مؤامرة معقدة وبعيدة المدى ضمت أحد أفراد العائلة المالكة.
من جهته، قال مدير مكتب قناة "الجزيرة" في عمّان، حسن الشوبكي، أن هناك انتشارا أمنيا كثيف في منطقة "دابوق" غرب العاصمة عمّان، وهي المنطقة القريبة من القصور الملكية.

وأضاف أنه لا توجد معلومات حتى الآن بشأن الأسماء التي شملها الاعتقال، باستثناء ما تحدثت عنه الصحفية الأمريكية.
وتوقع أن تقدم الجهات الرسمية، خلال الساعات القادمة، إيضاحات تفصيلية بشأن هذه القضية التي تشغل الرأي العام داخل البلاد.

وشغل الأمير حمزة منصب ولي عهد الأردن لمدة أربع سنوات قبل أن يتم نقل اللقب إلى الابن الأكبر للعاهل الحالي.
وتحدثت مصادر إعلامية كثيرة عن إحباط محاولة انقلابية، ناقلة عن مسؤول في المخابرات، أن الخطة "منظمة تنظيماً جيداً"، وأن المتآمرين -على ما يبدو- لديهم "علاقات خارجية".

المصدر : غرفة الأخبار

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.