عربي ودولي

انقلاب عسكري في ميانمار والجيش يعتقل زعماء الحزب الحاكم

01/02/2021, 07:38:26

سيطر جيش ميانمار على البلاد بعد اعتقال الزعيمة أونغ سان سوتشي، وقادة سياسيين آخرين، صباح اليوم الإثنين.
ويأتي هذا الانقلاب بعد تصاعد حالة التوتر بين الحكومة والجيش، في أعقاب انتخابات متنازع عليها.

وأعلن الجيش فجر اليوم حالة الطوارئ وتولي قائده السلطة في البلاد لمدة عام، وذلك بعد أن اعتقل قيادات الحزب الحاكم وعلى رأسهم زعيمته أونغ سان سو تشي ورئيس البلاد وين مينت ومسؤولون آخرون كبار.
وقال التلفزيون الرسمي إن الجيش أعلن الطوارئ لمدة عام وإن قائده الجنرال مين أونغ هلينغ سيتولى السلطة.

وأضاف أن الاعتقالات التي تمت في صفوف الحزب الحاكم جاءت "ردا على تزوير الانتخابات" التشريعية التي جرت في نوفمبر الماضي.
كما أعلن تلفزيون ميانمار الرسمي عبر حسابه في فيسبوك تعذر استمرار البث نتيجة ما قال إنها "أعطال فنية".

وقال الجيش اليوم إنه سلم السلطة إلى القائد العام للقوات المسلحة "مين أونغ هلاينغ". وانتشر الجنود في شوارع العاصمة نايبيداو والمدينة الرئيسية يانغون.

وتعطلت خدمات الإنترنت عبر الهواتف المحمولة وبعض خدمات الهاتف في المدن الرئيسية، بينما قالت إذاعة وتلفزيون ميانمار الحكومية "إم آر تي في" إنها تواجه مشكلات فنية وتوقفت عن البث.

وتأتي التطورات بعد أيام من توتر متصاعد بين الحكومة المدنية والجيش، وهو ما أثار مخاوف من استيلاء العسكر على السلطة في أعقاب انتخابات نوفمبر الماضي التي فاز فيها الحزب الحاكم بأغلبية ساحقة، لكن الجيش قال إنها مزورة وشابتها مخالفات.

وقد دعت الأمم المتحدة وسفارات غربية في ميانمار في وقت سابق جميع الأطراف إلى احترام الديمقراطية.
وتأتي هذه الاعتقالات في وقت كان مقررا أن يعقد مجلس النواب المنبثق عن الانتخابات التشريعية الأخيرة، أولى جلساته خلال ساعات.

ودعا حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم في ميانمار، الشعب إلى معارضة استيلاء الجيش على السلطة وعدم السماح بعودة الديكتاتورية العسكرية.
وقال الحزب في بيان نشره، الإثنين، عبر صفحته على فيسبوك، إن ما قام به الجيش عمل غير شرعيا، وإنه يعتبره تهميشا لإرادة الشعب والدستور.

وطالبت الولايات المتحدة بالإفراج عن المسؤولين المعتقلين في ميانمار. وحذرت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي قادة الانقلاب العسكري من عواقبه.
وقالت ساكي في بيان إن الولايات المتحدة "تعارض أي محاولة لإفساد الانتقال الديمقراطي في البلاد والالتفاف على نتائج الانتخابات الأخيرة".

وهددت بأن واشنطن "ستتخذ إجراءات ضد المسؤولين عن الانقلاب إن لم يتراجعوا عنه وإذا لم يطلقوا سراح المعتقلين".
وأضافت أنه تمت إحاطة الرئيس جو بايدن بالانقلاب الذي وقع في ميانمار وبالوضعية المستجدة هناك.

وكان المتحدث باسم حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية "ميو نيونت" قد قال في وقت سابق، في اتصال مع وكالة رويترز للأنباء، إن "سوتشي والرئيس وين مينت وقادة آخرين اعتقلوا في الساعات الأولى من الصباح"، متوقعاً اعتقاله أيضاً. وطلب من الشعب "ألّا يرد بتهور وأن يتصرف وفق القانون".

كما داهم الجنود منازل وزراء في عدة مناطق واقتادوهم، بحسب أفراد من عائلاتهم.

المصدر : وكالات

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.