عربي ودولي

هؤلاء النساء يواجهن الديكتاتورين.. لماذا نحن لا نستطيع؟

19/02/2021, 09:43:41

يتحدث الكاتب نيكولاس كريستوف (صحفي وكاتب أميركي) عن النساء اللاتي واجهن الديكتاتورين في 'الربيع العربي'.
يقول نيكولاس قام العديد من البلاطجة، يحملون الهراوات والمناجل، بمهاجمة نقطة تفتيش مؤقتة خارج ميدان التحرير في القاهرة، لضرب المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية.
كنت حزينا عندما رأيت البلطجية يعترضون امرأتين ضعيفتين ويهددونهما.

لكن المرأتين، الشقيقتين مينا وأمل، صمدتا في ذلك اليوم، خلال 'الربيع العربي'، قبل عقد من الزمن.
تقدمت لمواجهة البلطجية، الذين كانوا يمسكون بشفرات الحلاقة، وهراوات بها مسامير.
سألت مينا وأمل: لماذا خاطروا كثيرا بالسعي للحصول على حقوق سياسية؟
قالت أمل ببساطة: "نحن بحاجة إلى الديمقراطية في مصر..".
يتحدث نيكولاس عن شجاعة مينا وأمل الهادئة التي لا تقهر، ويقول إنها إحدى أقوى ذكرياته من 'الربيع العربي'.  

هناك الكثير مثل مينا وأمل، الذين يعرضون أنفسهم للضرب والتعذيب والاغتصاب والقتل دفاعا عن الديمقراطية.. ومازلت أتساءل: لماذا لا نرغب -نحن الأمريكيين- بالرغم من أنه ليس لدينا ما نخسره، في فعل الشيء نفسه، في كثير من الأحيان؟

كانت الولايات المتحدة راضية بشكل خاص عن حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية.
تعرضت لجين الهذلول، المرشحة لجائزة 'نوبل' للسلام، للسجن والتعذيب والاعتداء الجنسي، لأنها حاولت تعزيز حقوق المرأة.
وبدلاً من مناصرتها والنشطاء المسجونين الآخرين، قامت إدارة ترامب بحماية مضطهدهم، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، المعروف غالبا باسم محمد بن سلمان، على الرغم من أنه أشرف أيضا على قتل كاتب عمود في صحيفة 'واشنطن بوست'.
ويضيف نيكولاس قائلا إن محمد بن سلمان تسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، باليمن.
لكن الرياح بدأت في التغيّر.. البيت الأبيض يقول إن الرئيس بايدن "سيعيد ضبط علاقتنا مع المملكة العربية السعودية"، ولن يتعامل مع ولي العهد، ولكن مع والده المريض الملك سلمان.
يراقب المسؤولون السعوديون في أي اتجاه ستهب الرّياح.
هذا الشهر أطلقوا سراح 'الهذلول' أخيرا، ويبدو أنهم مستعدون أيضا لحل الكارثة في اليمن.
للإنصاف، المملكة العربية السعودية تحت حكم محمد بن سلمان حسّنت بالفعل ظروف العديد من النساء، وألغت الكتب المدرسية التي تحتوي على لغة بغيضة، موجهة إلى اليهود والمسيحيين (تستمر الكتب المدرسية في الاستخفاف بالمسلمين الشيعة).
في زيارة إلى الرياض، وجدته محبوبا بين الشباب السعودي، الذين رأوه نسمة من الهواء النّقي.
ومع ذلك، في حين أن إطلاق سراح الهذلول أمر مرحب به، فإنها لا تزال غير قادرة على السفر أو التحدث عما تحملته.
  لا يزال العديد من السعوديين الأبرياء خلف القضبان، بما في ذلك العديد من نشطاء حقوق المرأة والمدوّن 'رائف بدي'، الذي حُكم عليه بالجلد 1000 جلدة، والسجن 10 سنوات (تم إسقاط 950 جلدة).

خلاصة القول: محمد بن سلمان شخصية فاسدة. يجب على الملك سلمان وأفراد العائلة المالكة السعوديين فهم حقيقة أنه إذا كان محمد بن سلمان سيصبح بالفعل الملك القادم، فإن علاقات البلاد قد لا تتعافى مع أمريكا لعقود.
ربما تغمض عينيك عن كل هذا. يرى بعض ممارسي السياسة الواقعية أن الاهتمام بحقوق الإنسان ضعيف، ويعتقدون أن ما يهم حقًا هو أن الأمة قوية ومخيفة ومجهزة بجيش عظيم.
إنهم يحذرون من أن المثالية اللطيفة تؤدي إلى كوارث، مثل الحرب الأهلية في ليبيا، وأن ما يعزز مصالح الأمريكيين والأجانب -على حد سواء- هو الاستقرار وعلاقات العمل مع رجال أقوياء في بعض الأحيان.
جوابي هو أننا: يجب أن نوازن بين مصالحنا وقيمنا. لقد رأينا حدود المثالية الزائدة في ليبيا، وأيضا حدود القوة العسكرية الغاشمة في العراق وأفغانستان.
نحقق التغيير أحيانا بإلقاء القنابل.. نعم، ولكن أحيانا من خلال دعم التعليم وحقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق المرأة.
  أطلقت حركة طالبان النار على 'مالالا يوسفزاي'، لأنهم أدركوا أنه على المدى الطويل، أن أكبر تهديد للتطرف ليس طائرة بدون طيار في السماء بل فتاة تحمل كتابا.

أخبرتني توكل كرمان، وهي امرأة يمنية فازت بجائزة 'نوبل' للسلام لقيادتها خلال 'الربيع العربي'، أن العالم ينتظر ليرى ما إذا كان بايدن سيضغط على الأنظمة لإطلاق سراح المعتقلين ودعم حقوق المرأة.
وقالت: "يراقب العالم سياسة الولايات المتحدة للتأكد من أن ترامب حالة غير طبيعية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة، وليس نهجا أمريكيا".

العالم مرسوم باللون الرّمادي. كان باراك أوباما يؤمن بحقوق الإنسان، لكنه سمح بذبح مئات الآلاف من السوريين، لأنه قلق من الدخول في مستنقع.
النظام القمعي في مصر يتحدى بالفعل بايدن من خلال اعتقال أقارب الناشط المصري الأمريكي محمد سلطان.
  ليس من الواضح ما النفوذ الذي يمتلكه بايدن لمساعدة المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في 'ميانمار'، أو طرد ديكتاتور في فنزويلا، ناهيك عن إنهاء الإبادة الجماعية الثقافية في منطقة 'شينجيانغ' الصينية؟

لكن يمكننا -على الأقل- أن نجد صوتنا. نددت إدارة ترامب بالانتهاكات في فنزويلا والصين وإيران، لكن إذا كنت تهتم بحقوق الإنسان فقط في البلدان التي لا تحبها، فأنت في الواقع لا تهتم بحقوق الإنسان.
وفي عهد ترامب، أدى عدم احترام الحقوق الديمقراطية في الخارج إلى عدم احترام هذه الحقوق في الداخل.

يجب أن نستلهم من النساء الشجاعات، مثل مينا وأمل في مصر، أو الهذلول في المملكة العربية السعودية:
أنه إذا تمكنوا، مسلحين بالمبادئ فقط، من مواجهة البلطجية والديكتاتوريين في الخارج، فبالتأكيد يمكننا ذلك أيضا.

المصدر: نيويورك تايمز

أخبار محلية

آخر التطورات العسكرية في مأرب

شنت قوات الجيش الوطني هجوما مضادا على مواقع لمليشيا الحوثي جنوبي محافظة مأرب. وقالت مصادر عسكرية لقناة بلقيس، إن معارك دارت بين الجيش والمليشيا بجبهة آل حمد التابعة لجبل مراد، وذلك عقب محاولة المليشيا التقدم باتجاه مواقع الجيش.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.