أخبار محلية

لافتات تندد بالجريمة.. تشييع جثمان الطفلة ليان طاهر

10/06/2021, 13:48:31

شُيّع، في مدينة مأرب، جثمان الطفلة ليان طاهر، التي قضت في القصف الصاروخي الحوثي، الذي استهدف محطة وقود في حي 'الروضة'، إلى جانب عشرين مدنيا.

وشارك المئات من الأطفال في مراسيم التشييع حاملين لافتات تندد بالجريمة، وتطالب المجتمع الدولي بمحاسبة مرتكبيها والتدخل بجدية لحماية أطفال اليمن.

وحذّر المشاركون من أن جريمة استهداف ليان ستتكرر مع بقية الأطفال الآمنين في مدينة مأرب ومخيمات النزوح، مناشدين منظمة الأمم المتحدة المعنية بالطفولة توثيق الانتهاكات وإحالتها إلى القضاء الدولي.

وكان عشرات الأطفال في مأرب قد نفذوا وقفة رمزية بالشموع أمام منزل الطفلة ليان طاهر.
ورفع الأطفال المشاركون صوراً للطفلة ليان قبل وفاتها، وصوراً أخرى لجثتها المتفحّمة، بالإضافة إلى صور أطفال قضوا بصواريخ وقذائف مليشيا الحوثي خلال الفترة الماضية.

كما رفع المشاركون لافتات تندد بالجريمة، وتدعو إلى محاسبة قيادات مليشيا الحوثي على جرائمها بحق المدنيين.
وعبّر الأطفال، خلال وقفتهم، عن مخاوفهم من أن تطالهم صواريخ المليشيا وطائراتها المفخخة التي تطلقها باستمرار باتجاه الأحياء السكنية ومخيمات النازحين.

ويوم أمس الأول، نفذ عدد من أطفال مدينة مأرب وقفة احتجاجية للتنديد باستهداف مليشيا الحوثي المدنيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة.

وناشد الأطفال منظمات الأمم المتحدة والهيئات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان الضغط على مليشيا الحوثي لوقف انتهاكاتها بحق المدنيين.

وفي الوقفة، رفع الأطفال صور الطفلة ليان طاهر والطفل حسان الحبيشي اللذين استشهدا جراء القصف الأخير الذي استهدف محطة للوقود.
كما طالب المشاركون في الوقفة الحكومة الشرعية والتحالف بتزويد المدينة بمنظومة دفاعية، وعدم تركها مكشوفة أمام المليشيات التي تتعمد استهدف مأرب وأحياءها السكنية.

المصدر : غرفة الأخبار
أخبار محلية

الأمم المتحدة تقول إنها تلقت 54% من التمويل الإنساني في اليمن لهذا العام

أعلنت الأمم المتحدة، مساء الأربعاء، تلقي 54% من التمويل الإنساني في اليمن الخاص بالعام 2021. جاء ذلك بحسب تغريدة نشرها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.