أخبار محلية

مأرب.. نحو 2600 أسرة فرت من الأعمال القتالية خلال 3 أشهر

06/04/2021, 06:37:41

قالت المنظمة الدولية للهجرة إن الفين وستمائة أسرة فرت، خلال ثلاثة أشهر، من أعمال العنف المتصاعد في محافظة مأرب.

ووفقا للمنظمة الدولية، فإن غالبية النازحين فروا من مديرية 'صرواح'، للمرة الثانية أو الثالثة، وتحديدا من 'الزور'، و'ذنة'، و'الهيال'.

وأشارت المنظمة، في بيان، إلى تزايد الاحتياجات الإنسانية مع تصاعد القتال الذي يؤثر على المدنيين، ويؤدي أيضا إلى عمليات نزوح جديدة في مديريات 'ماهلية'، و'جبل مراد'، و'مدغل'، و'رغوان'، و'الجوبة'، مؤكدة عجز الخدمات العامة والبنى التحتية عن التعامل مع التدفق الكبير للنازحين داخليا.

وقال البيان إن نقص الموارد والقيود المفروضة على الوصول وانعدام الأمن كلها تؤدي إلى إعاقة إيصال المساعدات إلى المدنيين في مأرب.
وشهدت محافظة مأرب موجة نزوح جديدة لمئات الأسر مؤخرا، مع تعرّض مخيمات النازحين لقصف حوثي.

وقالت مصادر محلية إن مخيمات 'التواصل' و'الخير' و'الميل' تعرضوا لقصف مدفعي شنته مليشيا الحوثي، ما أجبر عشرات الأسر على النزوح.
وشنت مليشيا الحوثي قصفا بالمدفعية والكاتيوشا، على ثلاثة مخيمات للنازحين في محيط مدينة مأرب، مخلفة إصابات عدة، أغلبها من النساء.

وقال مراسل قناة 'بلقيس' إن القصف الحوثي الذي صاحبه إطلاق نار بالرصاص الحي، استهدف مخيمات 'الميل و'الخير' و'التواصل'، ما أدى إلى إصابة ست نساء ومواطن.

كما تسبب القصف، أيضاً، بموجة نزوح جماعية من المخيمات الثلاثة، وسط مناشدات لتقديم مواد الإغاثة والإيواء.
وسبق أن قصفت المليشيا مخيم 'ذنة' للنازحين في مديرية 'صرواح'، غربي مأرب، حيث يحوي على ما يقارب 700 أسرة.

ووفقاً للمصادر، تسبب القصف بأضرار مادية دون إصابات في صفوف النازحين.

المصدر : غرفة الأخبار

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.