أخبار سياسية

تجدد المظاهرات والاحتجاجات في عدن وحضرموت رغم القمع الأمني

17/09/2021, 07:20:56

تجددت التظاهرات الشعبية في العاصمة المؤقتة (عدن)، غداة احتجاجات مماثلة قوبلت بإطلاق نار وحملات اعتقال على أيدي قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال شهود عيان إن عشرات المحتجين طافوا شوارع مدينة 'كريتر'، وسط انتشار مكثف لقوات الانتقالي المدعوم إماراتيا.
وطالب المتظاهرون بضرورة إصلاح الأوضاع العامة ووقف تدهور العملة وتوفير الخدمات، كما استنكروا القمع والاعتداء عليهم.

وتأتي هذه التظاهرة غداة إعلان المجلس الانتقالي حالة الطوارئ، ونُشرت صور للحظات قيام قوات الانتقالي، مساء أمس، بإطلاق النار على المتظاهرين وسط مدينة 'كريتر'، ما أدى إلى مقتل شاب وإصابة آخرين، إضافة إلى اعتقال عدد من المحتجين.

من جهتها، قالت شرطة المدينة إن الاحتجاجات أسفرت عن مقتل جندي واصابة آخرين، دون الاشارة إلى الشاب الذي قضى برصاص قوات أمنية.
إلى ذلك، أعلنت مكونات جنوبية تأييدها للاحتجاجات الشعبية في محافظتي عدن وحضرموت، المنددة بتدهور الأوضاع المعيشية، وانهيار العملة.

واعتبر الائتلاف الوطني الجنوبي ما وصلت إليه الأوضاع من انفلات أمني وانهيار للخدمات نتيجة عدم تطبيق الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض.
وحمّل الائتلاف الطرف المعرقل لتنفيذ الاتفاق، في إشارة إلى الانتقالي، المسؤولية؛ داعيا إلى تمكين الحكومة ومؤسسات الدولة من القيام بواجبها.

في سياق متصل، أكد رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري، فؤاد راشد، دعمه لما وصفها بانتفاضة الشباب الأحرار ضد تردي الأوضاع الاقتصادية وسوء الخدمات.
من جهته، أعلن تجمع القوى المدنية الجنوبية تأييده للتظاهرات السلمية، ورفضه لقرار حالة الطوارئ المعلن من قِبل الانتقالي، وما يتعرّض له المحتجون من عمليات قمع وإرهاب.

وطالب التجمع، في بيان له، بإخلاء المناطق المحررة، وفي مقدمتها عدن، من كل أشكال التسليح والتجمعات المسلحة والمعسكرات.
كما قتل شاب خلال إطلاق نار كثيف من قِبل قوات الأمن، أثناء تفريقها تظاهرة شعبية وسط مدينة 'الشحر'، بمحافظة حضرموت.

وقال مصدر محلي إن شابا عشرينيا تعرّض لإصابة بليغة أثناء محاولة قوات الأمن فض احتجاج أمام معسكر "العليي"، وأدخل العناية المركزة، قبل أن يغادر الحياة بعدها بساعات قليلة.

من جهتها، نقلت وكالة 'الأناضول'، عن مسؤول محلي قوله، إن الشاب أصيب برصاص مسلح على متن دراجة نارية خلال التظاهرة.
وتشهد مدينتا الشحر والمكلا بحضرموت احتجاجات شعبية غاضبة منذ بداية الأسبوع، تنديدا بتردي الخدمات والوضع المعيشي.ومساء الأربعاء، قتل مدني وأصيب آخرون برصاص الأمن، أثناء تفريقه تظاهرة في المكلا.

وتتواصل التظاهرات بالرغم من قرار المحافظ قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء الركن فرج البحسني، حظر تجوال جزئيا في المحافظة.
وقضى القرار بتنفيذ الحظر الجزئي اعتبارا من الساعة الثامنة مساءً وحتى السادسة صباحًا، اعتبارًا من أمس الخميس وحتى إشعار آخر.

كما قضى القرار أيضاً، بتنسيق جميع المرافق الخدمية مع مركز العمليات المشتركة في المحافظة بما يضمن استمرار خدمتها للمواطنين، فيما قضت المادة الثالثة بتنفيذ القرار من قِبل الأجهزة الأمنية والعسكرية والمعنيين، كلًا في مجال اختصاصه، وأن يُعمل بهذا القرار من تأريخ صدوره.

إلى ذلك، قال محافظ حضرموت، اللواء الركن فرج البحسني، إن هناك مخططا حوثيا لاستهداف المناطق المحررة والمحافظات الجنوبية.

وأوضح المحافظ، خلال ترؤسه اجتماعا للمكتب التنفيذي في الساحل، إن اللجنة الأمنية كشفت تحرك أسلحة وتوزيعها في مدينة المكلا، تم إلقاء القبض على بعضها.
ودعا الشخصيات الاجتماعية والقبلية إلى الوقوف ضد ما وصفه بالعبث الذي يُحاك ضد المحافظة، موضحاً أنه أعطى توجيهات للقوة العسكرية والأمنية بحماية المتظاهرين وعدم إطلاق النار عليهم.

المصدر : غرفة الأخبار

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.