أخبار سياسية

تداعيات الهجوم على مأرب.. انهيار جهود عملية السلام

11/06/2021, 06:36:05

أكد الرئيس عبدربه منصور هادي أن حرق الأسر والأطفال بصواريخ ومفخخات المليشيات لن يُؤسس لسلام حقيقي.
جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مع محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، عقب هجمات صاروخية للمليشيا أودت بحياة العشرات من المدنيين.

وقال إنه في الوقت الذي يعمل المجتمع الدولي على إيجاد أمل وفرص للسلام، تواصل مليشيا الحوثي تصعيدها وحصدها للأرواح الآمنة والبريئة.
بدورها، ناشدت الحكومة، في بيان لها، المجتمع الدولي والمنظمات الدولية ومجلس الأمن تحمّل مسؤولياتهم بإدانة هذا الجريمة ومعاقبة مرتكبيها.

واعتبر البيان هذه الجريمة تحديا صارخا لكل الجهود الدولية والمبادرات الأممية والمساعي الإقليمية لإنهاء نزيف الدم اليمني ووقف الحرب.
إلى ذلك وجّه رئيس الوزراء، معين عبدالملك، وزارة الصحّة بتكثيف الجهود لتقديم العناية اللازمة للمصابين في المجزرة الجديدة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي في مدينة مأرب.

وشدد رئيس الوزراء على تقديم كل أشكال الرِّعاية والاهتمام لأسر الشهداء والعناية الطبية اللازمة للمصابين، معتبراً أن هذه الجرائم رد عملي على تحركات إحلال السلام وتحدٍ سافر لجهود المجتمع الدولي واحتقار لدماء اليمنيين.

ولفت معين عبدالملك إلى أن جدّية المجتمع الدولي تتمثل بتحركه لردع مليشيا الحوثي، وعدم الاكتفاء بالإدانة، أو الصمت والتجاهل.
وارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الصاروخي لمليشيا الحوثي على مدينة مأرب، مساء أمس، إلى خمسة وثلاثين مدنيا بين شهيد وجريح.

وذكرت وكالة 'سبأ' الرسمية أن صاروخين باليستيين وطائرتين مفخختين، أطلقتهما مليشيا الحوثي، استهدفت مسجدا في حي سكني أثناء صلاة المغرب، إضافة إلى استهداف سجن للنساء في إدارة شرطة المحافظة، وسيارات إسعاف هرعت إلى المكان لإنقاذ الضحايا.

وبحسب الوكالة، أدى الهجوم إلى استشهاد ثمانية مدنيين وجرح سبعة وعشرين آخرين بينهم امرأة، وعدد من أفراد الطواقم الطبيّة التي قدمت لإنقاذ الجرحى.
كما تضررت نحو أربع سيارات إسعاف، منها سيارتان دُمرتا بشكل كلي.

وقال مراسل قناة 'بلقيس' إن انفجارات غير مسبوقة هزّت المدينة جراء سقوط الصواريخ الحوثية، فيما سُمع دويّ مكثف للمضادات الجوية التي كانت تعترض هجوما آخر بطائرات مسيّرة.  
إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن هجوم الحوثيين على مأرب تهديد للوضع الإنساني، وقد يؤدي إلى مزيد من التصعيد في جميع أنحاء البلاد.

وأوضحت الخارجية أن الولايات المتحدة ستواصل الضغط على الحوثيين، بما في ذلك العقوبات، حتى العودة إلى الحوار.
وأضافت أن الوقت قد حان لأن يقبل الحوثيون وقف إطلاق النار، وأن تستأنف جميع الأطراف المحادثات السياسية.

وأضافت أن وقف إطلاق النار الشامل هو الكفيل بجلب الإغاثة العاجلة التي يحتاجها اليمنيون.
وفي وقت سابق، طالبت عدد من منظمات المجتمع المدني في محافظة مأرب، في بيان مشترك، النائب العام بسرعة التحقيق في المحرقة الحوثية التي استهدفت محطة وقود.

ودعا البيان إلى إحالة ملف القضية إلى القضاء المحلي والدولي لمحاكمة كافة المتورِّطين، محذراً من تبعات جرائم وانتهاكات المليشيا الممنهجة بحق المدنيين في محافظة مأرب.
إلى ذلك شُيع جثمانُ الطفلة ليان طاهر، التي قضت في القصف الصاروخي الحوثي الذي استهدف محطة وقود في حي 'الروضة'، إلى جانب عشرين مدنيا.

وحذّر المشاركون من أن جريمة استهداف ليان ستتكرر مع بقية الأطفال الآمنين في مدينة مأرب ومخيمات النزوح، مناشدين منظمة الأمم المتحدة المعنية بالطفولة توثيق الانتهاكات وإحالتها إلى القضاء الدولي.

ودعا مسؤولون من السلطة المحلية في مأرب، خلال مشاركتهم في التشييع، المنظمات الدولية والإنسانية إلى الضغط على الحوثيين وإيقاف انتهاكاتهم المستمرة.

المصدر : غرفة الأخبار

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.