تقارير

الضحايا المدنيون في اليمن.. جدليات التبرير والتضامنات المشروطة

19/01/2022, 09:31:28

غارات جوية لمقاتلات التحالف السعودي - الإماراتي استهدفت منزل العميد عبدالله قاسم الجنيد، مدير كلية الطيران، أودت بحياته وحياة العديد من أفراد أسرته في حي المدينة الليبية بصنعاء.

بات من المعتاد أن يقوم التحالف باستهداف المدنيين عقب كل حادثة قصف نوعية لأراضيه في السعودية أو الإمارات، ومثل ذلك تفعل مليشيا الحوثي التي تقوم باستهداف المدنيين عند أي خسارة عسكرية لها أمام الجيش الوطني، لتذهب نحو قصف الأحياء السكنية، كما يحدث في مأرب وتعز.

عقب كل جريمة ضد مدنيين تتصاعد موجة الغضب والتخوين بين مختلف الأطراف، حيث تنتشر حمى الكيل بمكيالين والتمييز بين دماء الأبرياء، حسب الطرف المرتكب للجريمة، ما يكشف حجم التفكك الاجتماعي الكبير الذي مزّق البلاد.

وفي السياق، يقول رئيس منظمة "سام" للحقوق والحريات، توفيق الحميدي: "إنه وبغضّ النظر عن الأهداف السياسية والعسكرية التي يبتغيها كل طرف من الأطراف، إلا أن هناك مجموعة من القواعد الإنسانية والعرفية التي يجب على كل الأطراف الالتزام بها".

 

وأضاف الحميدي، خلال حديثه لبرنامج "المساء اليمني" على قناة "بلقيس"، مساء أمس، أن "هذه القواعد تطوّرت عبر التاريخ إلى أن وصلت لهذا العصر الذي تضمن اتفاقيات دولية تضبط الحرب، وتمنع استهداف المدنيين كاتفاقيات جنيف الأربع".

ويوضح الحميدي أن "استهداف الأعيان المدنية بشكل عام أمر مجرّم دوليا، ويرتقي إلى جرائم حرب كما تنص على ذلك المادة 14 للقانون الدولي العرفي".

ويرى الحميدي أن "استهداف منشأة أبو ظبي من قِبل الحوثيين أو استهداف التحالف لمنزل مدني يعد جريمة حرب من كلا الطرفين".

ويشير الحميدي إلى أنه "مهما كانت الشخصية عسكرية أو منخرطة في قتال التحالف والشرعية فإنه يمنع استهدافه طالما كان بين الأعيان المدنية تحت أي ظرف أو مبرر كان".

وحول عدم اتخاذ إجراءات رادعة ضد منتهكي حقوق الإنسان في حرب اليمن، يعتقد الحميدي أن المدنيين اليمنيين "هم وقود هذه الحرب لأسباب متعددة، والتي من بينها غياب المساءلة الجدية لمنتهكي حقوق الإنسان، ومعاقبتهم كذلك".

ويوضح الحميدي أن "غياب هذه المساءلة شجّع الأطراف المتقاتلة في اليمن على عدم الاهتمام بحقوق الإنسان، كما أن المقاتلين هم مقاتلون جدد، ويتلقون ثقافة خاصة فيما يتعلق بالأعيان المدنية".

 

ويفيد الحميدي أن "مليشيا الحوثي مارست بحق الأفراد، الذين يعيشون في مناطقها من المنتمين للأحزاب والجماعات التي تعارضها، كل صور الانتهاكات، وكذلك ما يجري في مناطق سيطرة الانتقالي أيضا".

ويشير الحميدي إلى أن "المجتمع الدولي لم يكن جادا في عملية المساءلة لمنتهكي الجرائم الإنسانية في اليمن، كما أنه ما زال يتعامل مع الأطراف الموغلة في الدماء".

-ردة فعل

من جهته، يقول الباحث البراء شيبان: "إن المجتمع الدولي، ممثلا بمعظم الدول والتي من بينها الخارجية البريطانية والأمريكية، أدانوا بشكل واضح قصف المنشآت المدنية في الإمارات". 

وفي المقابل يشير شيبان إلى "أن هناك بيانا صدر عن وكالة الإغاثة الإنسانية للأمم المتحدة يدين قصف التحالف للمدنيين في صنعاء".

ويرى شيبان أن "القصف في صنعاء كان ردة فعل لم تكن مدروسة، كما أنه ليس هناك تناسب بين الهدف العسكري الذي هو شخص واحد (عبدالله الجنيد)، وكذلك الهدف المدني المتمثل بمجموعة من الضحايا".

المصدر : خاص
تقارير

مليشيا الحوثيين.. بين التدليل وإمكانية الانتصار عليها

في الوقت الذي يتراجع فيه حلفاء إيران في لبنان والعراق، وفق نتائج الانتخابات الأخيرة في كلا البلدين، إلا أن ذراعها في اليمن، مليشيا الحوثيين، ما زالت تحافظ على المكاسب التي حققتها منذ العام 2015 وحتى اليوم، ليس بفضل قوتها وإنما نتيجة غياب الطرف الآخر، التحالف السعودي - الإماراتي والحكومة اليمنية الشرعية. وفي الوقت الذي يتعثر فيه مسار مفاوضات فيينا بشأن برنامج إيران النووي، وتراجع حظوظ التوصل إلى اتفاق بسبب انشغال الولايات المتحدة والقوى الأوروبية بالحرب الروسية على أوكرانيا، فإن السعودية تواصل فتح خطوط التواصل مع إيران من حين لآخر، وهي مجردة من أوراق القوة التي من شأنها أن تقوي موقفها التفاوضي في حوارها مع طهران.

تقارير

حصار تعز.. ضغوط وحملات غير مسبوقة لوقف عذابات ومعاناة ملايين السكان

تفرض مدينة تعز نفسها بندا رئيسيا في جميع المشاورات المتعلقة باليمن حاليا، وخصوصا بعد انتظام الرحلات من مطار صنعاء وإليه، بموجب اتفاق الهدنة الذي رعته الأمم المتحدة مطلع شهر إبريل لمدة شهرين، فيما لا تزال تعز تحت الحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي على المدينة، وترفض فتح المعابر والطرق الرئيسية من المدينة وإليها.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.