تقارير

تمديد الهدنة.. رغبة دولية على حساب معاناة اليمنيين

05/08/2022, 06:26:42
المصدر : خاص

تمديد جديد للهدنة في اليمن، والحقيقة أن تمديدها بالنسبة لليمنيين يقتصر فقط على إيقاف العمليات العسكرية وخاصة العمليات المتبادلة بين السعودية ومليشيا الحوثي، لتحقيق الأمن الإقليمي والدولي، فيما الهدنة في الداخل تطالها الخروقات بشكل يومي، وسقط خلال الهدنة السابقة قتلى وجرحى وخاصة بين المدنيين وصفوف الجيش الوطني. 

وفي الوقت الذي تحقق الهدنة مصالح دولية وإقليمية إلى جانب المصالح الحوثية، تغيب الملفات الإنسانية التي تحقق مصالح اليمنيين، ك: ملفات الأسرى، ورواتب الموظفين، وفتح الطرقات في مدينة تعز ومحافظات أخرى. 

وبالرغم من مرور 4 أشهر من الهدنة الأولى، إلا أن مليشيا الحوثي لم تلتزم بأي من بنودها، وستنقضي مدة التمديد الحالية، دون أن تحقق الأمم المتحدة منها سوى التصريحات المكررة، حسب ما يقول مراقبون. 

- طبيعة الهدنة

في هذا السياق، يقول الباحث في العلاقات الدولية، الدكتور عادل المسني: "إن استمرار مليشيا الحوثي بالتنصل عن كل التزاماتها، والاستمرار بقصفها للمدنيين وانتهاكاتها بحقهم، يعكس طبيعة الهدنة الهشة". 

وأضاف المسني لبرنامج زوايا الحدث، الذي بثته قناة بلقيس يوم أمس: "هناك غموض في تفاصيل تمديد الهدنة، وهذا يفسر طبيعة الهدنة"، مشيراً إلى أن "المجتمع الدولي بحاجة إليها، ومارس ضغوطا على الشرعية ومليشيا الحوثي لتمديدها".

وأوضح أن "المجتمع الدولي مهتم بتحقيق الهدنة، ويعتبر ذلك إنجازا كبيرا، كونها تحقق مصالحهم، من خلال حماية مصادر الطاقة في السعودية من الاستهداف الحوثي، ولا يعنيه من سيكسب منها سواء المليشيات الحوثية أم الحكومة الشرعية".

ويرى المسني أن "الشعب اليمني هو الخاسر الأكبر من هذه الهدنة، وسيظل مغيبا عن رفع الحصار عن تعز أو صرف الرواتب، أو تطبيع الحياة الاقتصادية بما يخفف المعاناة عن الشعب اليمني، الذي يرزح تحت الجوع والفقر وويلات الحرب منذ سبع سنوات". 

وأشار إلى أنه "لا يمكن الاستفادة الإنسانية من هذه الهدنة، كون المليشيات لا تعطي أي مساحة لحلحلة القضايا الإنسانية"، مضيفًا أن "المليشيا لن تصرف الرواتب لأنها تأخذ ولا تعطي، وتريد أن تستحوذ وتسيطر أكثر على حساب اليمنيين، ومهما كان حجم معاناة اليمنيين لن يكون هناك أي تفهّم من قِبل هذه المليشيات".

وفي تعليقه عن دور مجلس القيادة الرئاسي من الهدنة، قال المسني: "ليس بيد المجلس الرئاسي أوراق يضغط من خلالها على المجتمع الدولي، والانقسامات التي يعاني منها، مثلا: طارق عفاش في تعز والعرادة في مأرب، ولا يستطيعون الاستقرار في عدن، كل ذلك يعني أن هناك جملة من الإشكالات تقيّد وتعيق فاعلية المجلس الرئاسي".

وأوضح أن "تعامل المجتمع الدولي مع مليشيا تنتهك كل القوانين، وهي في ذاتها وطبيعتها ضد الدولة وضد تطلعات اليمنيين، تعد مشكلة كبيرة، ولا بُد أن تمارس ضغوطا كبيرة على المجتمع الدولي لتوضيح هذه الرؤية".

- فرصة أخيرة

من جهته، يقول الكاتب الصحفي، التابع لمليشيا الحوثي، طالب الحسني: "لا اعتقد أن هناك التزاما من قِبل الحوثيين لأي طرف، وإذا لديها القدرة بدفع مرتبات الموظفين ستدفعها، هذه الهدنة تعد الفرصة الأخيرة، وما بعدها ستكون هناك حرب لاستعادة موارد النفط والغاز".

وأضاف: "لا يمكن القبول بهدنة دون أن يكون هناك تحقيق للشروط، وتمديدها كان جدليا، كونه لم يكن هناك وضوح حول شروطها".

ويعتقد الحسني أن "المجلس السياسي (التابع لمليشيا الحوثي) رأى أنه يمكن إعطاء فرصة أخيرة للأطراف الأخرى لكي تسلَّم رواتب الموظفين عبر تسليم إيرادات النفط والغاز، ولهذا كان التمديد لمدة شهرين بدلا عن 6 أشهر".

وفي إجابته عن السؤال المتعلق بحصار تعز، يقول الحسني: "أنا مقتنع تماما أن مسألة تعز مسألة محلية وحلها يكون محليا، من خلال عمل لجان حقيقية من المتواجدين في تعز لبحث مسألة الانتشار العسكري".

وأشار إلى أن "على الطرف الآخر أن يقبل مبدأيا بالعروض المتعلقة بفتح الطرق البديلة، حتى تعالج مسألة الطرق المطلوبة.. لا أن يتمترسوا خلف طلبهم إما أن تفتح طرق معيّنة أو لا تفتح جميع الطرق".

تقارير

ما أسباب فشل الإصلاحات الاقتصادية ولماذا تعثرت الوديعة السعودية الإماراتية؟

يعيش اليمن خلال الفترة الأخيرة على وقع تغيير مفاجئ في برنامج الإصلاحات الاقتصادية والمالية والمصرفية الذي تتبنى الحكومة اليمنية تنفيذه منذ مطلع العام، بما يمكنها من استعادة الدعم الخارجي، لا سيما من السعودية والإمارات والمؤسسات المانحة، إضافة إلى تكوين احتياطي نقدي من الدولار لمواجهة الانهيار المتواصل للعملة المحلية وتغطية احتياجات الاستيراد المتعثر.

تقارير

ما وراء تهديدات مليشيا الحوثي باستهداف الملاحة الدولية مع انتهاء الهدنة؟

تهديدات حوثية باستهداف سفن الملاحة الدولية المتّجهة إلى دول التحالف وشركات النفط العاملة في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، وهي ليست المرة الأولى التي تمارس فيها المليشيا ابتزاز الحكومة والمجتمع الدولي في سياق تمديد الهدنة. تبدي المليشيا جاهزيتها لخوض جولة قتال قادمة بعد إعلانها وصول المفاوضات بشأن الهدنة الأممية إلى طريق مسدود، وعقِبها إعلان المبعوث الأممي عن فشل تمديد الهدنة في اليمن.

تقارير

الهدنة في اليمن.. من حالة الانتظار إلى لحظة الاختبار

بعد انتهاء الهدنة في اليمن، تتزايد الضغوط الدولية لتمديدها ستة أشهر إضافية، رغم أنه منذ بداية الهدنة لم تتحقق انفراجات أو إشارات تهدئة تشجع على تمديد الهدنة والتعويل عليها لإنهاء الحرب والحل السياسي للأزمة، فالمسافات الفاصلة والتفاعلات بين مختلف أطراف الصراع ظلت كما كانت قبل الهدنة، باستثناء توقف غارات التحالف السعودي الإماراتي على مواقع مفترضة لمليشيا الحوثيين، وتوقف هجمات الحوثيين على الأراضي السعودية، في حين استغلت المليشيا الحوثية الهدنة لتعزيز مواردها المالية وحشد مجندين جدد والعروض العسكرية وابتزاز الجميع للحصول على مزيد من المكاسب مقابل الموافقة على تمديد الهدنة.

تقارير

ما السيناريوهات المحتملة بعد انتهاء الهدنة وتهديدات مليشيا الحوثي؟

في مطلع أبريل الماضي، تمكّنت الأمم المتحدة من دفع أطراف الصراع في اليمن إلى إعلان هدنة إنسانية لمدة شهرين تم تجديدها مرّتين، لكنّها فشلت يوم أمس في تجديدها مرّة ثالثة، رغم الجهود والمساعي المستمرة منذ شهرين، وذلك بسبب رفض مليشيا الحوثي.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.