منوعات

باحث يمني: لا أساس شرعي ولا سياسي لاحتفالات الحوثيين بما يسمونه يوم الولاية

15/07/2022, 13:06:28

فند باحث يمني احتفالات المليشيا الحوثية بما تسميه بيوم الغدير والولاية، وأن لا أساس لا شرعي ولا سياسي ولا تاريخي لهذه الاحتفالات التي عدها محض تزوير تاريخي وشرعي.

جاء ذلك من خلال دراسة مستفيضة بعنوان (ولاية علي بن أبي طالب بين تزوير الإمامة والحقيقة التاريخية)، وما تعتمد عليه المليشيا الحوثية من أقوال أو أفعال ينسبونها للنبي صلى الله عليه وسلم في ما يسمى بيوم الغدير، الذي تعتبره الإمامة وصية نبوية لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه بالخلافة دون سائر الصحابة، واعتبره محض افتراء على النبي وافتئات تاريخي مزور لا أساس له من الصحة.

وجاءت هذه الدراسة التي تبناها المركز اليمني للدراسات التاريخية والاستراتيجية (يمان) ومقره تعز، في 100 صفحة، شملت أكثر من عشرة عناوين كلها تتمحور حول موضوع ولاية علي بن أبي طالب وعمق الصراع التاريخي والثقافي الديني والسياسي حول هذه الولاية من عهد الخليفة الأول وحتى تأسيس الإمامة في اليمن وما تلاها من صراعات بين الإمامة واليمنيين.

وقال الباحث التاريخي والصحفي توفيق السامعي: "تتعمد الإمامة تزوير التاريخ والنصوص الدينية وتحرفها بما تجعل منها أساساً نظرياً وعهداً نبوياً لجعل ولاية علي بن أبي طالب وصية إلهية على اعتبار أنها وارثة له في ذلك، مما جعلها تدخل اليمن في دوامة تاريخية من الصراع منذ 1200 عام، وكلها أحاديث مزورة أو ملفقة وبعضها مؤولة، كما سعت لتأويل بعض آي القرآن في تزوير فاضح للنصوص الدينية والأحداث التاريخية".

وأضاف الباحث: "لم يقل بهذا الادعاء الإمامي حتى علي بن أبي طالب نفسه وقد نفاه في أكثر من مناسبة وقول، بل واعتبر أمر خلافته إكراهاً له عليها من قبل المهاجرين والأنصار بعد فتنة الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه واستشهاده على أيدي الغوغاء الثوار الخوارج عليه ليقوم أمير بديل للمؤمنين وعدم فراغ السلطة حينها، كما لم يقل أي صحابي أو تابعي بولاية علي على أساس من وصية أو حديث، وعلى رأس القائلين بذلك أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، التي نفت أية وصاية لعلي لا بالولاية ولا بغيرها، وقالت في حديث صحيح: لقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وإني لمسندته إلى صدري فدعا بالطست فانخنث فمات فما شعر، فكيف أوصى إلى علي؟!".

وفند الباحث السامعي ما تذهب إليه الإمامة والحوثية بالاستشهاد بأقوال علي بن أبي طالب نفسه حين سئل يوم صفين هل عهد النبي لك بالعهد فنفى ذلك. "فقد ثبت في الصحيحين وغيرهما عن جماعة من التابعين منهم الحارث بن سويد، وقيس بن عباد، وأبو جحيفة وهب بن عبدالله السوائي، ويزيد بن شريك، وأبو حسان الأجرد، وغيرهم أن كلاً منهم قال: قلت لعلي: هل عندكم شيء عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعهده إلى الناس؟ فقال: لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة، إلا فهماً يؤتيه الله عبداً في القرآن، وما في هذه الصحيفة. قلت: وما في هذه الصحيفة؟ فإذا فيها العقل وفكاك الأسير، وأن لا يقتل مسلم بكافر، وأن المدينة حرم ما بين ثبيرة إلى ثور".


وذكر الباحث السامعي أن هذه الاحتفالات لم يقم بها حتى مؤسس الإمامة في اليمن جد كل إماميي اليمن وهو يحيى بن الحسين الرسي، وكذلك لم يحتفل بها بنوه من بعده حتى القرن الحادي عشر الهجري، والذي احتفل بها لأول مرة في عهده هو الإمام المتوكل إسماعيل وخطب القاضي إبراهيم السحولي بخطبة الغدير للرافضة الإمامية الإثني عشرية لأول مرة في اليمن وذلك سنة 1085 هجرية، حين تأثرت الهادوية بالإثني عشرية الإيرانية، مما أثار حتى حفيظة الهادوية والزيدية في اليمن بهذه الاحتفالات.

وأوضح الباحث السامعي في تلك الدراسة أن احتفالات الحوثيين بما يسمونه يوم والولاية والغدير إنما هي طقوس إيرانية مستوردة لا تتفق حتى ومذهب الهادوية في اليمن، مما يعني أنها تنفذ أجندة إيرانية لاستعراض قوتها في المنطقة لا أكثر.

كما حذر الباحث من أن هذه الأفكار الضالة الإيرانية الحوثية هي أفكار عابرة للحدود لن تقف عند حدود اليمن بل ستكون مهددة لكافة المنطقة، وعلى الجميع مواجهتها قبل أن تستفحل فتتحول إلى ظاهرة يصعب مواجهتها مستقبلاً أو القضاء عليها.

يذكر أن الزميل الصحفي توفيق السامعي باحث متخصص في شؤون الحركة الحوثية والتاريخ الإمامي واليمني، وله العديد من المؤلفات والأبحاث المنشورة في هذا المجال.

منوعات

مؤلف "آيات شيطانية".. سلمان رشدي يتعرض للطعن (فيديو)

الكاتب البريطاني سلمان رشدي الذي أصدر المرشد الأعلى الإيراني آية الله روح الله الخميني فتوى بهدر دمه عام 1989 بسبب روايته "الآيات الشيطانية"، يتعرض لهجوم اليوم الجمعة في قاعة كان يستعدّ لإلقاء محاضرة فيها بغرب ولاية نيويورك.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.