منوعات

جدل عالمي بعد تحديث "واتساب" في مشاركة خصوصيات المستخدمين وتركيا تنتقل إلى تطبيق جديد

12/01/2021, 17:32:00

أعلن تطبيق "واتساب" شروطا جديدة متعلقة بالبيانات الشخصية ومنع مستخدميه الذين يرفضون الموافقة عليها من استعمال حساباتهم، اعتبارا من الثامن من فبراير/ شباط القادم، ما أثار ردود فعل شعبية عالمية وجدلا واسعا ما زالت تداعياته قائمة حتى اللحظة. 

وتسمح السياسية الجديدة لـ"واتساب" بمشاركة المزيد من البيانات مع شركة "فيسبوك" المالكة للتطبيق، والاستعمال في مجالات تجارية، في انقلاب صارخ على ما صدر عن الشركة من تأكيدات سابقة بالإبقاء على التطبيق ذا خصوصية عالية، وعدم مشاركة البيانات في أي أعمال تجارية. 

ومع التحديث الجديد والموافقة من قبل المستخدم، فإن التحديث يسمح بمشاركة بعض بياناتك وخصوصياتك مع "فيسبوك"، واستعمالها بشكل تجاري من قبل الشركة. 

وسيسمح التحديث الجديد بمشاركة "فيسبوك": رقم الهاتف، وصورة حسابك، وأنماط استخدامك التي تشمل الميزات التي تستخدمها والمجموعات التي انضممت إليها، وكيفية تفاعلك مع الآخرين داخل التطبيق، ومعلومات أخرى، مثل استخدام خاصية الحالة وبيانات الجهاز، وغير ذلك الكثير.

وهذا الإجراء الجديد، المتمثل بالتحديث، يخالف التعهد الذي قطعته الخدمة على نفسها بعد استحواذ "فيسبوك" عليها عام 2014، حين أكدت أن الصفقة لن تؤثر على خصوصية مستخدميها الذين يزيد عددهم حاليا عن 2 مليار شخص.

في السياق، أبلغ المكتب الإعلامي للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ووزارة الدفاع الصحفيين بأنهما سيغادران تطبيق "واتساب"، وبذلك ينضمان إلى موجة هجرة عالمية من تطبيق المراسلة الشهير، بسبب شروط استخدام جديدة أثارت مخاوف بشأن الخصوصية.

وستنقل الرئاسة مجموعات "واتساب" الخاصة بها إلى تطبيق المراسلة المشفر "بيب" (BiP) التابع لشركة "تركسل" للاتصالات ( Iletisim Hizmetleri AS) يوم 11 يناير/كانون الثاني، حسبما قالت في رسائل إلى المجموعات المشاركة.

وقد شهد تطبيق المراسلة التركي إقبالاً كبيراً الأيام الأخيرة، عقب إعلان تطبيق "واتساب" عن اعتزامه إجراء تغيير في سياسات الخصوصية لعملائه. 

في السياق، أصدر رائد الأعمال التكنولوجي، إيلون ماسك، دعوة إلى التحول من "واتساب" إلى تطبيق (Signal) المنافس، المشفر الجديد ل'واتساب'، مما أدى إلى زيادة عدد المستخدمين الجدد لهذه الخدمة بشكل متسارع وغير مسبوق.

المصدر : وكالات ومواقع

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.