منوعات

صيف قائض.. دولة عربية تتصدر قائمة الدول الأكثر حرارة حول العالم

11/07/2021, 08:00:51

تتفاقم مشكلة الاحتباس الحراري يوماً بعد آخر، وتؤثر بشكل مباشر على التغيير المناخي، الذي تشهده الأرض، حيث يُنذر بكوارث تهدد الإنسان على ظهر هذا الكوكب. 

واحد من تلك التغيّرات هو ارتفاع درجة الحرارة في مناطق لم تشهد هذا الارتفاع من قِبل، وهو ما يؤثر بشكل مباشر على حياة الملايين في هذه الدِّول.

وتغيّر المناخ يحمل تهديدات حقيقية لشعوب منطقة 'الشرق الأوسط' وشمال أفريقيا؛ بوصفها المنطقة الأكثر عُرضة للتأثر بالنتائج الكارثية لظاهرة الاحتباس الحراري.

وتمتاز هذه المناطق بمناخ صحراوي حار، وزيادة معدلات الرُّطوبة فيها، لوقوعها على سواحل الخليج والبحر الأبيض المتوسط وبحر العرب.

وقد حلّت الكويت على رأس قائمة أسخن عاصمة في العالم، بملامستها طيلة النّصف الأول من تموز لهذا العام في أوقات الذروة ولساعات طويلة (ما بين الحادية عشرة صباحا إلى الساعة الخامسة والنّصف مساء) بمتوسط حرارة استقر ما بين 54- 50 درجة مئوية، وبلغت أحياناً الدرجات القصوى خصوصاً بين الثانية عشرة ظهراً والثالثة عصراً "69.9 درجة".

كما سجلت درجات الحرارة 50 درجة مئوية في بعض دول العالم، منها: السعودية، والعراق، ومصر، وسط تحذيرات للمواطنين من التعرُّض للشمس، فقد شهدت كندا وفيات بعد وصول درجة الحرارة فيها إلى 43 درجة، فيما تم حظر استخدام الألعاب النارية أثناء الاحتفال بالعيد الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية.

وسبق أن أعلنت الأمم المتحدة أن العقد الفائت هو الأشد حرارة في التاريخ، العقد القادم سيشهد العديد من الكوارث الطبيعية.

المصدر : وكالات
تقارير

فشل مساعي الحل السياسي.. كيف تعقدت الأزمة اليمنية؟

تزداد الأزمة اليمنية تعقيدا يوما بعد يوم، لدرجة يبدو معها استحالة الحل السياسي، حيث فشلت كل الجهود المبذولة لحل الأزمة سياسيا ووقف إطلاق النار، وآخرها المساعي الأمريكية والأممية والعُمانية المكثفة، خلال الأسابيع القليلة الماضية، والتي عجزت عن تحقيق مجرد اختراق في جدار الأزمة يمكن التسلل من خلاله لإحداث ولو نوع من التقارب والمرونة التي يمكن البناء عليها لتحقيق السلام.

مقالات

من "ووترجيت".. إلى "بيغاسوس"!

يُعد التجسُّس والتنصُّت على خصوم الرأي والموقف من السياسيين والصحافيين والناشطين ظاهرة ليست قريبة المنشأ في تاريخ الأنظمة السياسية في أربع جهات البيضة الأرضية.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.