الشارع الايراني ينتفض .. تمزيق صور قاسم سليماني وشعارات مناهضة للنظام

  • 13,Jan 2020
  • المصدر: وكالات
تواصلت الاحتجاجات في العاصمة الإيرانية طهران وعدة مدن أخرى على خلفية حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وتوافدت جموع من المحتجين إلى ساحة آزادي والشوارع الرئيسية المؤدية إليها وسط العاصمة، وهي تردد شعارات مناهضة لقوى الأمن والحرس الثوري. في حين قامت قوات مكافحة الشغب بإطلاق قنابل الغاز المدمع لتفريق المحتجين.

ورفع المحتجون في عدة مدن أخرى -من بينها آمل ومشهد ويزد وشيراز وأصفهان وتبريز وآراك ويزد وأهواز وقزوين وكرمانشاه وسنندج- شعارات تندد بسياسات الحكومة وطريقة تعاملها مع حادث الطائرة الأوكرانية.
وشهدت المظاهرت تمزيق صور قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، الذي قُتل قبل أيام جراء غارة أمريكية في العراق.

وأغلق المتظاهرون الطرق بالعاصمة طهران عبر إحراق حاويات النفايات، مرددين هتافات "الموت للدكتاتور" و"الموت لخامنئي".
والسبت، أعلنت هيئة الأركان الإيرانية، في بيان، أن منظومة دفاع جوي تابعة لها أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية، إثر "خطأ بشري" لحظة مرورها فوق "منطقة عسكرية حساسة".

بينما أعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت لاحق من نفس اليوم، على لسان قائد القوة الجوفضائية التابعة له، العميد أمير علي حاجي زادة، تحمله المسؤولية عن إسقاط الطائرة.
وأنكرت طهران في البداية سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة في هذا الإطار.

ورفض المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، اليوم الاثنين، تغريدات للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعرب فيها عن تأييده للإيرانيين.
وقال المتحدث، علي ربيعي، إن ترامب، الذي طالب السلطات الإيرانية في تغريدات بالفارسية والإنجليزية بعدم قتل المحتجين وأثنى على "الشعب الإيراني العظيم"، يذرف "دموع التماسيح" عندما يعرب عن قلقه على الإيرانيين.

وفي وقت سابق، نشر رئيس الولايات المتحدة تغريدة على "تويتر" دعا فيها "قادة إيران" إلى "عدم قتل المتظاهرين"، وأكد فيها أنه وإدارته سيواصلان دعم المحتجين في إيران ضد سلطات البلاد، مشيرا إلى أن "شجاعتهم ملهِمة".

من جهة أخرى، أكد متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن بريطانيا استدعت السفير الإيراني في لندن لإبداء اعتراضاتها القوية على احتجاز السفير البريطاني بطهران لفترة وجيزة يوم السبت.
وقال المتحدث، اليوم الاثنين "هذا انتهاك غير مقبول لاتفاقية فيينا ويجب التحقيق في الأمر".