قتلى هنود على الحدود الصينية الهندية في أعنف توتر بين الطرفين منذ عقود

  • 16,Jun 2020

أدت المواجهات العنيفة في الحدود الهندية الصينية إلى مقتل ثلاثة جنود هنود، وعدد من الجرحى، فيما لا يزال التوتر سيد الموقف. 

ونشرت الدولتان تعزيزات هائلة من الجنود على الحدود من الجانبين ضمن مناطق لم يتم ترسيمها منذ عقود لمساحة تزيد 3500 كلم.


وهي المرة الأولى التي يسقط فيها قتلى في الاشتباكات، ما ينذر بمخاوف من تصاعد حدة التوتر بين الدولتين النوويتين، وتبادل التهم بين الطرفين عن المتسبب في الحادث.


ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر قولها، إنه لم يقع إطلاق نار، ولم يتم استخدام أسلحة نارية، لقد حصل عراك عنيف بالأيدي".


وشارك آلاف الجنود من الجارتين النوويتين في المواجهات الأخيرة منذ مايو (أيار) الماضي.


وكانت وزارة الخارجية الصينية قد أعلنت الأسبوع الماضي، أن إجماعا إيجابيا بشأن تسوية المسألة الحدودية الأخيرة، تم التوصل إليه في أعقاب اتصالات فاعلة من خلال القنوات الدبلوماسية والعسكرية، لكن الجانب الهندي حمل الصين المسؤولية عن الحادثة والتداعيات المحتملة حولها.