الانتقالي يرفض دخول قوات عسكرية إلى عدن قبل تعيين المحافظ ومدير الأمن

  • 09,Dec 2019
  • المصدر: غرفة الأخبار
أعلن المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات رفضه دخول أي قوات عسكرية قبل تعيين محافظ لعدن ومدير لأمنها.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن المتحدث باسم المجلس نزار هيثم قوله، إنه لا يمكن إدخال أي عناصر عسكرية إلى عدن قبل تعيين محافظ ومدير أمن جديدين، بحسب مع نص عليه اتفاق الرياض.

وأشار إلى إن محاولة دخول قوات الحماية الرئاسية إلى عدن محاولة لخلط الأوراق.
وانتقد هيثم ممارسة الحكومة لأعمالها بشكل اعتيادي، مشيراً إلى أنها حكومة تصريف أعمال عبر رئيس الوزراء فقط، لكنها تريد فرض أمر واقع، وهذا أمر غير منطقي، حسب قوله.

وجدد المجلس الانتقالي تمسكه بضرورة تنفيذ الاتفاق، وفقاً للآلية المحددة فيه أولاً بأول، رافضاً ما وصفه بـ"الانتقائية في التقديم والتأخير".
وبحسب نزار هيثم، فإن القوات العسكرية التي حشدتها الحكومة الشرعية في محافظة أبين لدخول عدن، وتأكيدها أنها عناصر لألوية الحرس الرئاسي، أمر غير صحيح.

مضيفا "معلوماتنا من داخل الحماية الرئاسية في عدن أبلغتنا أن أغلب هذه العناصر من مأرب".
يأتي ذلك فيما كان المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، قد أعلن، التزام الحكومة باتفاق الرياض وتنفيذ بنوده كافة، وفق الآلية المحددة.

وقال إن تحرك القوات التي قدمت إلى محافظة أبين باتجاه عدن هي سرية تابعة للواء الأول حماية رئاسية، الذي نص عليه اتفاق الرياض.