فنان يمني يثير المارة في شوارع باريس بجدارية أليمة عن الحرب

  • 20,Nov 2019
  • المصدر: بلقيس - وكالات

أثارت جدارية في العاصمة الفرنسية باريس لفنان يمني، جدلًا ودهشة للمرارة في أحد الشوارع، تبعث الصورة في ملامحها الأولى ما تخلفه صفقات السلاح الذي يزود به الغرب وفرنسا على وجه التحديد، دول التحالف في اليمن من مآسي ونهايات أليمة.


وصدمت الجدارية التي تظهر ثلاث جثث على خلفية حمراء أمام المارة وسط باريس أمس الثلاثاء، للفنان اليمني مراد سبيع، للتنديد بصفقات الأسلحة الفرنسية التي تباع للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.


وتحكي لوحة (رقصة الموتى الأخيرة) التي يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار عندما اندلع الصراع في اليمن عام 2014 لزيادة الوعي حول الاعتقالات التعسفية قبل أن ينتقل بفرشاته إلى الأنقاض والحطام في مواقع القصف بالعاصمة صنعاء.


وقال سبيع حسب ما نقلت "رويترز" هذه (الجدارية) مستوحاة من قصص حقيقية لأشخاص لاقوا حتفهم في الحرب وأنا أحاول أن أنقل (الشعور) بطريقة تأثير الحرب على الناس."


وفرنسا من الدول الرئيسية المصدرة للأسلحة في العالم، فيما ارتفعت مبيعاتها من الأسلحة إلى السعودية العام الماضي بنسبة 50% على الرغم من دعوة الحكومة إلى إنهاء الحرب.


وتشير آخر إحصائيات متاحة من الأمم المتحدة نشرت في أكتوبر/ تشرين الأول 2019م الماضي، إلى أن حوالي 100 ألف شخص على الأقل لاقوا حتفهم منذ عام 2015 وضعفهم جرحى، وما يزيد عن ثلاثة ملايين نازح.