لجنة عسكرية تواصل حصر الأسلحة المتوسطة والثقيلة في عدن

  • 17,يناير 2020
  • المصدر: غرفة الأخبار
تواصل اللجنة الخاصة التابعة للتحالف حصر الأسلحة المتوسطة والثقيلة، من معسكرات مدينة عدن، تنفيذاً لبنود اتفاق الرياض.

وبحسب تقرير ميداني، فإن اللجنة التي تتألف من تسعة ضباط عسكريين من التحالف والحكومة والانتقالي، أجرت في وقت سابق، حصراً للقوى البشرية والأسلحة في معسكرات بدر واللواء الأول مشاة واللواء الثالث حماية رئاسية، بالإضافة إلى معسكر اللواء الأول حماية رئاسية في قصر معاشيق.

ووفق التقرير فإن اللجنة أخذت تعهدات من قِبل قيادة الوحدات والمعسكرات بنقل تلك الآليات والأسلحة إلى معسكر راس عباس.
وسبقت عملية الحصر، اتهامات وُجهت إلى المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات بإخفاء جزء كبير من الأسلحة.

وقال مصدر خاص، إن الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التي سيطرت عليها قوات المجلس الانتقالي الجنوبي لم تعد موجودة في المعسكرات التابعة لها، موضحاً بأن العتاد الثقيل والمتوسط، جرى بيعُه عبر وسطاء محليين إلى أشخاص في محافظات لحج والضالع، بينما نُقل بعضُها الآخر إلى جبهات محافظة الضالع.