لقاء في بروكسل لكبار المانحين ووكالات الإغاثة بشأن اليمن

  • 13,Feb 2020
  • المصدر: غرفة الأخبار
تحتضن العاصمة الأوروبية بروكسل لقاء يضم كبار المانحين وعددا من وكالات الإغاثة الكبرى في العالم، لبحث القيود المفروضة على العملية الانسانية في اليمن.

وقالت مصادر دبلوماسية إن اللقاء يهدف للتوصل إلى استجابة جماعية لما بات يوصف بالتعطيل غير المسبوق لعمل الوكالات الإنسانية الذي تتسبب فيه مليشيا الحوثي في مناطق سيطرتها.

وقالت ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، إن وكالات المساعدات الإنسانية يجب أن تعمل في بيئة تستطيع فيها إدامة وتعزيز القيم والمبادئ الإنسانية.
وأكدت غراندي أن المنظمة الدولية ستفعل كل ما بوسعها لتغيير بيئة العمل المعقدة أمام جهود الإغاثة وعمل الوكالات الإنسانية، من أجل تسهيل عملها والوصول الى المحتاجين في اليمن.

وكانت وكالة رويترز قد أفادت بأن المساعدات المقدمة لليمن تحت قيادة مليشيا الحوثي ستخفض الشهر المقبل خوفا من عدم وصولها لمستحقيها.
ونقلت الوكالة عن مصادر في القطاع الإنساني أن المليشيا تعطل جهود توصيل الغذاء ومساعدات أخرى لمن يستحقونها بدرجة لم تعد محتملة.

وبحسب مسؤول أممي أيضاً، فإن مناخ العمل الإنساني في شمال اليمن تراجع بدرجة كبيرة خلال الأشهر القليلة الماضية.
وأضاف أن عدم تحسن الوضع يدفع المانحين والعاملين في المجال الإنساني الى خيار خفض المساعدات، على أن تشمل بعض المساعدات الغذائية التي يشرف عليها برنامج الأغذية العالمي.

وتشكو وكالات الإغاثة من سوء ظروف العمل والافتقار لتصاريح السفر وقيود أخرى على الدخول في مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين.