أخبار سياسية

الحوثيون يقرون بوجود تنسيق مع الإيرانيين في عملياتهم بالبحر الأحمر

02/03/2024, 14:57:38

أقرت جماعة الحوثي بوجود تنسيق مع الإيرانيين في عملياتها العسكرية التي تشنها على السفن في البحرين العربي والأحمر، في وقت أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية عن هجوم بصاروخ باليستي استهدف سفينة على بعد خمسة عشر ميلا بحريا غرب المخا باليمن.

وقال القيادي الحوثي عبد الملك العجري، في مقابلة مع منصة إثر التابعة للجزيرة، إن هناك تنسيق مشترك على كل المستويات وعلى العمليات العسكرية مع المقاومة الفلسطينية وحزب الله والإيرانيين باعتبار ذلك محور إسناد.

وكانت إيران نفت مرارا أي علاقة أو مساعدة الحوثيين في هجماتهم، ردا على اتهامات أمريكية لها بالضلوع في العمليات.

إلى ذلك، قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن هجوما بصاروخ باليستي استهدف سفينة على بعد خمسة عشر ميلا بحريا غرب المخا باليمن.

وأكدت الهيئة أن الطاقم قاد السفينة إلى المرساة، وتم إجلاؤه من قبل السلطات العسكرية.

في سياق متصل، قالت القيادة المركزية الأمريكية إنها نفذت ضربة ضد صاروخ أرض - جو تابع للحوثيين كان مجهزا للإطلاق من مناطق سيطرتهم باتجاه البحر الأحمر.

واعتبرت الهجوم ضمن إجراءات الدفاع عن السفن، مشيرة إلى أن الصاروخ يمثل تهديدا وشيكا للطائرات الأميركية في المنطقة.

وذكرت أن الحوثيين أطلقوا أمس الجمعة صاروخا باليستيا مضادا للسفن باتجاه البحر الأحمر، دون إصابة أي سفينة أو حدوث أضرار.

وكان الحوثيون أعلنوا أن الطيران الأمريكي البريطاني استهدف بغارتين منطقة الجبانة غربي مدينة الحديدة، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ومنذ  نوفمبر، ينفذ الحوثيون هجمات على سفن في البحرين الأحمر والعربي يقولون إنها مرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي أو متجهة إلى موانئه.

يأتي ذلك، في وقت تواجه البيئة البحرية في البحر الأحمر مخاطر غرق السفينة روبيمار التي استهدفها الحوثيون الشهر الماضي، حيث حذر خبراء في مجال البيئة من انتشار الخطر البيئي في البحر وانتقاله إلى البر، في ظل تجاهل المجتمع الدولي مخاطر السفينة التي غرقت بشكل كامل، وعلى متنها عشرون ألف طن من الأسمدة الكيمائية.

أخبار سياسية

التصعيد البحري والصراع الاقتصادي في اليمن على طاولة مجلس الأمن اليوم

رجحت مصادر أممية أن يستعرض مجلس الأمن الدولي في جلسته المقررة اليوم الاثنين الصراع الاقتصادي في اليمن مع إقدام الحوثيين على إصدار فئة من العملة اليمنية من طرف واحد، وتأثير التغيرات المناخية وانتشار وباء الكوليرا، إلى جانب الأحداث في جنوب البحر الأحمر، وتعثر مسار السلام.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.