أخبار سياسية

قيادي حوثي: محادثات الرياض إيجابية وتجري بعيدا عن أي دور للأمم المتحدة

17/09/2023, 18:10:37

كشف قيادي في مليشيا الحوثي، أن المحادثات الجارية بين جماعته والجانب السعودي في الرياض تسير في أجواء إيجابية.

ولم يكشف القيادي الحوثي "حزام الأسد" عن تفاصيل المحادثات، أو ما تم التوصل إليه حتى الآن، لكن تقارير تحدثت عن اتفاق مرتقب يجري وضع اللمسات عليه ويتضمن وقفاً دائماً لإطلاق النار، ودفع رواتب الموظفين، عبر لجنة عمانية وأممية وبمشاركة سعودية، كما يشمل توحيد البنك المركزي، واستئناف تصدير النفط والغاز، وفتح الطرق والإفراج عن الأسرى والمعتقلين.

وأكد القيادي الحوثي، أن المحادثات تجري بعيدا عن أي دور للأمم المتحدة الذي وصف دورها بالسلبي وتأجيج الحرب في اليمن طوال السنوات الماضية.

وحتى الآن لم تصدر الأمم المتحدة أو مبعوثها الخاص لليمن أي بيان أو تعليق حول المفاوضات الجارية بين السعودية والحوثيين في الرياض.

لكن مصدراً دبلوماسياً أشار إلى أن الاتفاق المرتقب سترعاه الأمم المتحدة بعد الانتهاء من مناقشة الخلافات البسيطة في الرياض.

وكانت  صحيفة مقربة من حزب الله الموالي لإيران، كشفت أن السعودية تجري ترتيبات لتنظيم حفل توقيع إنهاء الحرب في اليمن رسميا بحضور ممثلين عن المجلس الرئاسي والحوثيين في الرياض.

ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن مصادر دبلوماسية قولها، إن الإعلان يشمل اتفاقاً لوقف إطلاق النار، والتوقيع على التفاهمات التي جرى التوصل إليها بخصوص المرتّبات وفتح الطرقات وتوسيع الرحلات من مطار صنعاء، إضافة إلى حلّ ملف الأسرى والمعتقلين وفق قاعدة الكل مقابل الكل.

وكشفت المصادر ذاتها عن توجّه سعودي أميركي وأممي، لترحيل عدد من الخلافات حول آليات التنفيذ إلى جولات قادمة، سيتولّى ترتيبها مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن.

ولليوم الثالث على التوالي تستمر عملية التكتم على مسار المفاوضات الجارية في الرياض بين السعودية والحوثيين، وسط ارتفاع الترتيبات حول اتفاق وشيك.

وتأتي هذه التطورات بعد تسع سنوات من الحرب الدامية التي أنهكت اليمن جراء انقلاب مليشيا الحوثي وعبث التحالف السعودي الإماراتي وعجز وتواطؤ الحكومة.

أخبار سياسية

التصعيد البحري والصراع الاقتصادي في اليمن على طاولة مجلس الأمن اليوم

رجحت مصادر أممية أن يستعرض مجلس الأمن الدولي في جلسته المقررة اليوم الاثنين الصراع الاقتصادي في اليمن مع إقدام الحوثيين على إصدار فئة من العملة اليمنية من طرف واحد، وتأثير التغيرات المناخية وانتشار وباء الكوليرا، إلى جانب الأحداث في جنوب البحر الأحمر، وتعثر مسار السلام.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.