منوعات

الزوامل بدلاً من الغناء.. حملة حوثية ضد الفنانين وملاك صالات الأعراس

08/05/2024, 08:40:18

يقبع ثلاثة فنانين، في سجون ميليشيا الحوثي، بمحافظة عمران، بتهمة ارتكابهم "جريمة الغناء".

وقالت مصادر محلية، إن عناصر تابعة للقيادي الحوثي نائف أبوخرشفة، المعين مديرا لشرطة المحافظة، اقتحمت  الجمعة الماضية إحدى صالات الأعراس بمدينة عمران، واختطفت ثلاثة فنانين.

وأضافت أن عناصر الميليشيا اختطفت الفنان الشعبي هاشم الشرفي والفنان محمد الدحيمي والموزع الموسيقي مبروك الدحيمي، من صالة الأعراس، واقتادتهم إلى أحد سجونها بالمحافظة، بحسب ما نقله موقع "المصدر أونلاين" الإخباري المحلي.

وأوضحت المصادر أن "ميليشيا الحوثي هددت جميع أصحاب ومُلاك صالات الأفراح بإغلاق الصالات في حال تم تشغيل الأغاني، وألزمتهم بتشغيل "الزوامل" الخاصة بالجماعة المدعومة من إيران.

وكانت الميليشيات اقتحمت السبت الماضي، صالة أفراح، واختطفت الفنان الشعبي بسام محسن عداعد.

وقالت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في بيان، إنها تتابع "بقلق بالغ الحملات المسعورة والهستيرية التي تنفذها جماعة الحوثي بحق مالكي القاعات والفنانين في محافظة عمران، واعتقال عدد من الفنانين بقيادة المدعو نايف أبو خرفشة المعين مديرا للأمن بمحافظة عمران".

وطالبت ‏المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأميركي ومنظمات وهيئات حقوق الانسان بإدانة هذه الممارسات الإجرامية، وممارسة ضغط حقيقي على قيادات جماعة الحوثي لإجبارها على إطلاق سراح جميع المعتقلين والمختطفين دون قيد أو شرط وتحميل ميليشيات الحوثي كامل المسؤولية.

تأتي انتهاكات الميليشيا بحق الفنانين الشعبيين في المحافظة، تنفيذا لتوجيهات القيادي الحوثي أبو خرشفة، والذي أصدر مؤخرا تعليمات بمنع الأغاني باعتبارها "حراما" في الأعراس والمناسبات، والاكتفاء بالزوامل التابعة للجماعة، وفرض غرامة مالية وحبس كل من يخالف تلك التوجيهات، وفقا لمصادر بالمحافظة.

وأثار قرارت سابقة لمليشيا الحوثي منع الفنانين من المشاركة في الأعراس والغناء استياء وغضباً واسعين في أوساط اليمنيين أخيراً.

ووصف اليمنيون التعميم الحوثي وقتها بالانتهاك الصارخ لحقهم في الحياة، إضافةً إلى التضييق الذي يمارس عليهم في مناطق سيطرة الحوثيين خلال سنوات الحرب الماضية.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة سابقة تظهر توجيهات من قيادة الحوثيين بمنع الأغاني في الأعراس في صنعاء، وذلك عقب سلسلة من الإجراءات المماثلة التي فرضها الحوثيون سابقاً في الأرياف والمدن المتفرقة خارج صنعاء.

وبحسب ناشطين، فقد عمد الحوثيون إلى إرسال ما يطلق عليهم بالمشرفين من الرجال والزينبيات من النساء لمراقبة التزام المواطنين بتلك التوجيهات خلال الأعراس.

وبحسب مصادر محلية قام مسلحون حوثيون خلال الفترات الماضية باقتحام عدد من صالات الأعراس وقطع الكهرباء عنها لحظة مشاركة المواطنين في العرس، وذلك من أجل إجبارهم على وقف الغناء والاحتفال.

ويسعى الحوثيون إلى استبدال الغناء في الأعراس بالدروس الطائفية التي تحث الناس على اتباعهم والتعريف بأفكار مشروعهم.

ولعلّ أكثر ما يثير مخاوف اليمنيين هو استمرار الجماعة في تجريف الهوية الاجتماعية العامة واستبدالها بثقافة طائفية ممزوجة بالكراهية.

ولا تعد هذه الأوامر هي الأولى التي تصدرها جماعة الحوثي، إذ سبق أن عملت على إطلاق حملات تضييق مماثلة استهدفت الحريات العامة، وتحديداً في الجامعات الحكومية والمدارس وقامت بملاحقة الطلاب في الأروقة والممرات ومنعت الدراسة بشكل مختلط، كما قامت حتى بمهاجمة محلات الملابس النسائية في الشوارع ومطاردة الشباب وإجبارهم على قص شعرهم الطويل.

منوعات

خلال إجازة العيد.. الحوثيون يطلقون حملة جبايات تستهدف ملاك المنشآت السياحية

مع تراجع عدد الزائرين إلى محافظة إب خلال إجازة عيد الأضحى هذا العام إلى أكثر من النصف مقارنة بالأعوام السابقة، أطلقت مليشيا الحوثي حملة جديدة طالت بالتعسف والابتزاز والإغلاق العديد من المنشآت السياحية في مناطق عدة متفرقة في المحافظة.

منوعات

تحفتان أثريتان من اليمن ستعرضان مطلع الشهر القادم في لندن

قال الخبير المختص في الآثار عبدالله محسن إن دار كريستيز للمزادات في لندن ستعرض مجموعة مختارة من القطع الأثرية من الثقافات القديمة في منطقة البحر الأبيض المتوسط والأحمر في بداية يوليو 2024، بينها تحفتين أثريتين من اليمن.

منوعات

بعد 4 عقود في الغربة.. "الحاج علي" يفتح معملا للحياكة شمال لحج

في بدروم منزله الخاص، الكائن في منطقة ملبية بمنطقة الصبيحة شمال لحج، يقضي الحاج علي صالح (60 عاما) ساعات أيامه في إنتاج المعاوز، حيث يزداد الإقبال على أسواق الملابس مع حلول عيد الأضحى المبارك، الذي يصادف الأحد القادم.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.