مقالات

اِقتلوا الإخوان المسلمين!

31/07/2021, 09:13:08
المصدر : بلقيس - خاص

عشتُ حياتي كلها - كأغلب اليمنيين - في خضمّ سلسلة من الأزمات السياسية الساخنة والاحترابات الأهلية الدامية والنكبات الاقتصادية الثقيلة. كنا ننام على دويّ القذائف ونصحو على لعلعات الرصاص. وكان الفقر يلفّ الزمان والمكان والإنسان، غير أن الفقر لا يكون مؤلماً ولا الجوع يغدو شديد الوطأة على الوعي والوجدان والبدن إذا سلمَ من المخافة، فماذا ستقول إذا اقترن الفقر بالخوف الدائم.. وهل ثمة مخافة أهول من هلع أطفال ينمون على رائحة البارود وأصوات الطلقات النارية وطعم الحزن في بيت أب ٍقتيل أو أخٍ مخفي أو قريبٍ أسير؟!

ثم حين تقول يوماً أو تكتب أنك تكره الانقلابات، سياسية كانت أو عسكرية، لا يفهمون أنك نشأتَ مُكبّلاً بعقدة نفسية ثقيلة ومدببة، جراء هذا الوضع المرعب الذي داهم كل شارع وحارة في مدينتك ووطنك، منذ حقبة الستينات إلى فترة الثمانينات بدون انقطاع، إلاَّ اللهمّ في بعض فترات الاستراحة بين الأشواط! .. 

ثم حين ظننت أنك سترتاح أخيراً من هذا الرعب الطويل المستطير في التسعينات كنت تكذب على نفسك، فقد أُستُؤنف المشهد الحالك الكالح ذاته مرة أخرى في 1994م، ثم ها هو يشتدّ ويتعقّد ويتمدد، منذ 2014م وحتى هذه اللحظة!

نعم، لا يفهمون أنك تحمل هذه العقدة النفسية في هيموجلوبين دمك، فإذا بهم يروحون يرمونك بأقرب الاتهامات إلى متناول أيديهم، بل إلى متناول ألسنتهم بالأصح: أنك تُدافع عن الإخوان المسلمين!! 

ولم يَدُر في خَلَد أحد منهم للحظةٍ واحدة سؤالٌ محدد: كيف يمكن ليسارجي أحمق - مثلي - أن يدافع عن الإخوان المسلمين؟ بل كيف يمكن لمن كفَّره الإخوان المسلمون ثم أحلُّوا دمه أن يدافع عنهم؟.. يا لهذا الغباء واضعاً ساقاً على أخرى!

إذنً، ربّما يتوجّب عليَّ أن أتنبَّه وأتأمَّل وأتفكَّر عند حدوث أيّ انقلاب، من أيّ نوع سياسي أو عسكري أو سينمائي، فأسأل نفسي أولاً: لصالح من؟ وضدّ من؟ وما موقفي منه حسب الطول والعرض والمسافة والارتفاع؟.. إذا كان يقلب مرسي أو أردوجان أو الغنوشي، فينبغي أن أؤيده تأييداً مطلقاً.. أما إذا كان يستهدف عبدالفتاح إسماعيل أو إبراهيم الحمدي أو هوجو تشافيز فهو التنديد التام والرفض العام أو الموت الزُّؤام. 

يعني هكذا يكون الشغل السياسي على أصوله!! حتى لو كانت ارتدادات تلك الانقلابات تضرّ بك وبأجيالك على المدى القريب والبعيد على السواء، لا يهم!

يبدو أن الحل الوحيد لكي نرتاح ونُريح، وننسجم مع طقوس الجغرافيا ومبادئ التاريخ، أن نشرع في تنفيذ إبادة جماعية لكل القوى السياسية والنُخب الأيديولوجية التي يتعارض نهجها ويتقاطع مع سياساتنا وأيديولوجياتنا. وبالطبع يأتي في مقدمة هؤلاء: الإخوان المسلمون!... من قال لأبَتْهُم يقعوا إخوانجية؟!

ولكن هيهات بعدها أن نتوقف عند هذا الانجاز والاعجاز، ونخلد إلى الراحة والنوم في 'لوكاندة' العرب، بل نستمر في مسيرتنا النضالية حتى آخر الشوط.. نلتفت بعدها للبعثيين.. ثم للناصريين.. ثم لنصارى العرب ويهودهم.. ثم للطوائف والفرق الدينية والمذهبية.. ثم للجماعات العرقية والسُلالية.. ثم لسكان الأسكيمو والهملايا وجبل طارق.. ثم لمشجعي ريال مدريد.. ثم للشيوعيين، ومش عارف ليش خلّيت الشيوعيين للأخير.. يبدو أن العرق دسَّاس، واليَهْوَدة في القلب مش بالزُنّار!!

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.