مقالات

السلطة واليمنيون (3)

06/05/2022, 09:07:01
بقلم : محمد صلاح
المصدر : خاص

إن انقسام البلد لم يكن ناتجا عن الاختلافات بين المناطق، أو بسبب وجود هويات متصارعة، أو عرقيات، وإثنيات، وتمايزات تشجّع على الانفصال، لكنه بسبب فشل الحكام، وعدم وجود حكومة وطنية قوية وقادرة على ضمانة مشاركة جميع اليمنيين في السلطة والثروة، وبروز قيادات يمنية ضعيفة، وعاجزة عن خلق إجماع وطني.

في ظل الصراع على السلطة، بين عدد من القوى والأطراف، غابت اليمن وتضاءل دورها، "وبالرغم من تعدد الإمارات في اليمن وتقطّع فتراتها، وبالرغم أيضاً من طابعها المذهبي والإقليمي أحياناً إلا أن شعور الشعب اليمني بوحدته الوطنية وتمسّكه بها ظل راسخاً ومستمراً، بحيث لم يجرُؤ أي ملك أو سلطان شيعي أو زيدي أو شافعي أو قرمطي أن يرفع شعار المذهبية كأساس للحكم أو المواطنة والولاء، بل كانوا يتحاربون كل يريد أن يحكم يمناً موحداً واحداً"، [علي بن علي صبرهثة "نحو أيديولوجية عربية"، ص152].

وأحيانا، بروز بعض القوى، التي تقدّم مصالحها الضيّقة في السلطة من خلال تركيز طموحاتها في التربّع على حكم ما تحت يديها ولو كان حصنا جبليا معزولا سواء في الشمال أو الجنوب، أضعف اليمن وأنهك قواه، وساعد على تفككه.

تؤكد التجربة التاريخية لليمن في عهد التشطير، وفي ظل الانقسام، أنها لم تمنح اليمن الاستقرار، أو ضمنت له الاستقلال. ولو كان التشطير ضامنا للاستقرار، والتنمية، بالاعتماد على نزاهة القوى السياسية، فلا اعتقد أن هناك أصدق وطنية، ونزاهة، وتضحية، ونظافة لليد، وصيانة للمال العام، من تلك النخب والقيادات السياسية التي عرفها جنوب الوطن بعد الاستقلال، أو شمال اليمن في الستينات، وبعد الانتصار في حصار السبعين، بغضّ النظر عن توجهاتهم السياسية، ومع ذلك فقد كانت طموحاتهم للارتقاء بالوطن، وتوقهم لتقدّم اليمن، وتطوّره مرهون لديهم بقيام الوحدة بين شطريه، ووجود اليمن تحت راية واحدة.

إن أثقل ما ينزل على الضمير الوطني من سدول الظلام، هو تنازل الساسة والنَّخب عن الأهداف العظيمة للشعوب باسم الضرورات، والتبرير للمواقف التي تناقض المبادئ التي ضحّت من أجلها المجتمعات طوال عقود من تاريخها في سبيل الوصول إلى المستقبل. 

إن السياسة، التي تستسلم للواقع في ظل المنعطفات المصيرية التي يمر بها وطن من الأوطان، سوف تدفن تطلّعات الشعب الذي تدّعي التعبير عنه في أول الطريق. 

كما أن الشعوب، التي لا تتعلم من أخطائها ولا تواجهها، تظل رهينة الفشل، وتستحق ما ينزل بها من مآسٍ.

تقوم الدولة الحديثة على فكرة العقد الاجتماعي، ومتى تم الرفض والاحتكام إلى هذا العقد، الذي بموجبه جرى الحصول على السلطة، فذلك لا يعنى إلا رفض الاعتراف بفكرة الدولة.

لذلك، فإن التبريرات للأخطاء، التي تتناقض مع جوهر وفكرة الدولة، يُراد منها تطبيع المجتمع على التعايش مع أوضاع اللادولة، وخلق انطباعٍ في الذهن بأن السلطة المسنودة بالقوّة العارية هي الدولة.

تشير عملية إنشاء المجلس الرئاسي واختيار أعضائه إلى أمر واضح، هو التفاهم التام بين الرياض وأبوظبي حول اليمن، فيما يخدم مصالحهما، كما يبدو على الأطراف والأعضاء الممثلة فيه بأنها لا تخوض صراعها من أجل تحقيق طموحات شخصية في المقام الأول، وإنما على مصالح قوى وأطراف إقليمية تعبّر عنها. 

وفي ظل وضع كهذا من الصعب حصول أي تغيير في الوضع يمنح الناس التفاؤل، إذ أن التغييرات يجب أن تنطلق من تحقيق مصالح اليمن واليمنيين جميعا، ووضعها في المقام الأول، وعدم إلحاقها بمصالح الخارج وأهدافه.

لا أظن أحدا بإمكانه أن يستبشر أو يأمل بما جرى من تغيير ونقل للسلطة، إلا متى انعكست التغييرات على أرض الواقع، ولامسها الناس في حياتهم المعيشية، في الجانب الاقتصادي والأمني، ومتى تمت إعادة بناء مؤسسات الدولة وتفعيلها لخدمة المجتمع، ورافق ذلك توحيد الكيانات، والتشكيلات القتالية المتعددة، ضمن وزارتي الدفاع والداخلية، والتأكيد على صيانة مكتسبات ثورتي سبتمبر وأكتوبر، من حفاظ على النظام الجمهوري، والوحدة اليمنية، أما دون ذلك فاعتقد أن مطالبة الناس بالتفاؤل هو من أبطل الباطلات.

مقالات

المقالح.. مثال الجمهورية والحداثة!!

قبل عامين ونصف، طُلب منّي كتابة شهادة قصيرة عن الدكتور المقالح لتضمينها ملفاً فتحته "منصة خيوط"، احتفاءً بمنجزه الشعري والأدبي عموماً، فكتبت عن "الحياة مؤثثة بالشعر والتسامح"، مشيراً إلى أن "الرجل الذي تجاوز عتبةَ الثمانين، وقيَّد المرضُ بعضَ حركته، لم يزل يكتب النصَّ شفيفاً ودافئاً ومُحباً، بلغةٍ تنتصر للجديد

مقالات

كلمة عن "ميسّي" و"ذاكر نايك"

لا أدري ما مشكلة العلمانيين العرب مع الدِّين، ما إن يلاحظون مظهراً دينياً في أي نشاط بشري؛ إلا وتجدهم متوترين ويشعرون باستياء وحنق طفولي غريب. لا علاقة للأمر بحساسيتهم العقلية المجردة تجاه الأفكار، وما إذا كانت خطرة على الوعي أم لا؛ لكنه غالباً توتر مبدئي ساخط ضد كل فكرة متصلة بالدِّين بصرف النّظر عن منطقيتها من عدمه.

مقالات

نوفمبر.. من الانقلاب إلى الاستقلال!!

لا يحضر شهر نوفمبر/ تشرين ثاني في ذاكرة المشتغلين بقضايا تاريخ اليمن المعاصر إلاَّ وتحضر معه الكثير من الأحداث الحيوية التي غيّرت وجه اليمن تقريباً، ففيه حدث انقلاب الخامس من نوفمبر 1967م، الذي تمكّن فيه التيار المحافظ في الصف الجمهوري القريب من السعودية من إزاحة الرئيس السلال والقريبين منه.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.