محمد صلاح

كاتب وباحث يمني

كاتب وباحث يمني

مقالات

اليمن ونزعة الاستقلال (5)

إن ظاهرة خضوع اليمن للخارج، لم تكن تحصل إلا في ظل التناحر، والاقتتال على السلطة، والذي كان بدوره يساعد على تجزؤ البلد، وتفككها، الأمر الذي يغري القوى الأجنبية لاقتطاع جزء من مناطقها ووضعها تحت سيطرته.

مقالات

اليمن ونزعة الاستقلال (4)

إن صرخة السيادة، والدعوة إلى الاستقلال في اليمن، ومواجهة الغزاة الأجانب خلال مراحل التاريخ المتفرقة، كانت تلغي الفوارق، والخلافات الثانوية بين اليمنيين، وتمنح القوى التي ترفع رايتها حضورا وقبولا واسعا داخل المجتمع، وبروزا يغطي رقعة الأرض اليمنية بكاملها.

مقالات

اليمن ونزعة الاستقلال (3)

نشأت حضارة اليمن، في وديانها الشرقية الفسيحة، منذ الألف الثالث قبل الميلاد، محاطة بالبحار، والصحاري والجبال، وقدّمت لها بذلك الحماية الطبيعية، وجعلتها في مأمن من جيوش الطامعين والطامحين، بحيث لم تكن أي من القوى الدولية -خلال الألف الثاني والأول قبل الميلاد- قد حققت أي إنجازات على صعيد اكتشاف الملاحة البحرية في البحر الأحمر، بينما كان من الصعب على أي جيش في تلك الفترة أن يغامر بقواته في الفيافي والجبال.

مقالات

الإمامة والشعور بالعزلة

إذا كان لكل سلطة سيكولوجيتها، ونفسيتها الخاصة التي تميزها عن غيرها، فقد تميزت الإمامة بالنهب، والفيد، وتدمير كل ما يخدم المجتمع، والصالح العام.

مقالات

الشعب المقدس.. ماذا جرى له؟

إن طبيعة الحياة فوق هذه الأرض الطيبة، قد طبعت شخصية إنسانها بتعلقه الشديد بالمساواة، واعتزازه الكبير بذاته، والتعامل بندية مع غيره.

مقالات

اليمنيون والقبول بالتعدد (5)

نهضت مدرسة الاجتهاد في اليمن بالعمل على كسر احتكار الحقيقة، من قِبل فئة أو جماعة أو مذهب، بهدف منع وحرمان الطامعين في الحكم من استغلال الدين والمذهب، للتعبئة في خوض الصراعات على قاعدة مذهبية.

مقالات

اليمنيون والقبول بالتعدد (4)

رسّخت مدرسة الاجتهاد اليمنية، التي بزغ نجمها مع إطلالة العصر الحديث، مبدأ الاجتهاد، الذي يقر عدم جمود الحقائق، وثباتها، ويجسد معنى التسامح بين المذاهب، وتعددها، والقبول بها، والاعتراف بالتنوّع في إطار واحد.

مقالات

اليمنيون والقبول بالتعدد (2)

من الصعب على أي قارئ لمسار التاريخ اليمني، أن يتجاهل الإرث الحضاري، والثقافي، الذي طبع الشخصية اليمنية، وأكسبها الكثير من الخواص الايجابية، في ترسيخ قواعد التعايش، والتسامح الاجتماعي، والذي يعد إقرارا من المجتمع بالتعدد، وأصبح مع مر السنين، يشكل إطارا مرجعيا للذهنية اليمنية.

مقالات

السلطة واليمنيون (3)

شعور الشعب اليمني بوحدته الوطنية وتمسّكه بها ظل راسخاً ومستمراً رغم الخلافات المذهبية والصراعات السياسية

مقالات

السلطة واليمنيون (2)

يلعب عامل الأمن دورا رئيسيا، في تقبّل اليمنيون، ومهادنتهم لهذه السلطة أو تلك. ففترات عدم الاستقرار الطويلة، التي عاشوها في العديد من المراحل التاريخية، دفعتهم إلى البحث عن الأمان وحده.

مقالات

السلطة واليمنيون (1)

تعيش اليمن ظرفا تاريخيا صعبا - وقد عايشت أمثاله مرات عدَّة في تاريخها - غير أن استثنائيته تأتي هذه المرّة، في ظل انخراط المجتمع اليمني، والرأي العام بكل مكوّناته، في تشكيله، والمساهمة في أحداثه، والتأثير على مساراته، وتوجّهاته.

مقالات

بين الخطأ والخطر

الخطأ هو من يقود الناس إلى الخطر، ولكي نتجنّب الوقوع في الخطر، علينا عدم التبرير للخطأ. أحد عوامل تناسل الأزمات في بلادنا، طوال عقود من الزمن، يعود إلى استعداد جزء من النُّخب السياسية للتعامل مع المشاريع التي تقوِّض بناء الكيان الوطني، وتهدد استقراره وبقاءه، طالما وأنها ستحصل من ورائه على اليسير من المصالح الأنانية ذات الطابع الشخصي.

مقالات

المجلس الرئاسي: إصلاح الوسائل أم تغيير الغايات

ظل اليمنيون، منذ مطلع الثلاثينات وحتى عقد الستينات، يناضلون في سبيل استرداد كرامة اليمن، حيث كانوا يشعرون بالعار، لأن اليمن وشعبه يتحكَّم به فرد، والآن وبعد ستين عاما، ها هو الخارج يقرر مصيره، دون أن تكون لليمنيين كلمة.

مقالات

"فبراير" التي أثمرت "سبتمبر" (3)

خلال الإعداد لثورة الدستور 1948م، جرى نقاش حول فكرة الجمهورية في صنعاء، وإن كان خافتا، وقد طرحه بعض من رجال الثورة، إلا أن هناك تيار عارض هذه الفكرة، كما دعا إليها بعض الكُتاب على صفحات إحدى الجرائد، الصادرة في مدينة عدن، خلال الشهر الذي قامت فيه الثورة.

مقالات

فبراير التي أثمرت سبتمبر (1-2)

كانت الثورة الدستورية، التي شهدتها اليمن في فبراير 1948م، هي الهزة الكبرى التي ضربت جذور الإمامة، ومزّقت هالة القداسة عن السلطة، ومهّدت الطريق لقيام ثورة سبتمبر وأكتوبر.

مقالات

مدرسة الاجتهاد وجهودها في كسر احتكار المعرفة (3)

كان الأمر المتاح لدى دعاة المذهب الزيدي، لتحقيق مشروعهم السياسي في السلطة في ظل الظروف والأوضاع التي تواجدوا فيها، والبيئة الاجتماعية المحيطة بهم، هو احتكار النص الديني، وذلك لكي يكون الأساس الذي تُبنى عليه شرعية الحُكم.

مقالات

اليمن: فشل الخارج واستنزاف الداخل

تعتبر التحالفات ضرورية لكل طامع في الحكم، وطامح في الرئاسة، وذلك لأن أي جماعة في اليمن لا يمكنها الوثوب، والتغلب بمفردها على السلطة، استنادا إلى عصبيتها الضيقة، ومن هنا ظلت حظوظ القوى المتنافسة، والمتصارعة على الحكم، من نصيب الطرف الذي يمتلك أوسع تحالفات داخل الساحة اليمنية، فإنه "وعبر التاريخ، لم تكن أي عصبية قادرة وحدها على إيصال أحدهم إلى سدة الحكم. والالتزام العصبوي، ومهما كان قويّاً، لم يكن كافياً لتأمين شروط الغلبة التي تحتاج إليها السيطرة على السلطة" [أحمد الأحصب، "هوية السلطة في اليمن"].

مقالات

اليمنيون والنظريات بين التغيير والتبرير

كان الفشل الإداري، الذي مُنيت به اليمن مطلع القرن الميلادي السادس، هو الضربة القاصمة، التي حطّمت الدولة اليمنية، وأنهت فترة الاستقرار الذي عاشته البلد، في ظل الدولة الحِميرية، بحيث لم تتمكّن السلطة من الحفاظ على كفاءتها في حكم البلد، بحيث عزز ذلك من طموحات الأقيال، للانفراد بحُكم المناطق الخاضعة لنفوذهم، وخلخل بنيان الدولة، الأمر الذي سهّل للخارج السيطرة على البلد، دون أن يجد قوّة موحّدة تقف في وجهه.

مقالات

مدرسة الاجتهاد ورفض التمذهب

شهدت اليمن -منذ القرن الثامن الهجري وما تلاه- حراكا علميا ومعرفيا، فاق ما سبقه من عهود، بحيث امتازت بالتواصل المعرفي بين اتباع المذهبين في اليمن، الزيدي والشافعي، وتتلمذ اتباع كل مذهب على الآخر، وقد نتج عن هذا التلاقح الفكري، والتبادل العلمي بزوغ مدرسة الاجتهاد اليمنية التي نبذت التعصب، ورفضت التمذهب.

مقالات

نوفمبر: استقلال اليمن والجزيرة

كان الاهتمام الذي أبداه الاحتلال البريطاني بموقع اليمن نابعا من نظرته الاستراتيجية، وأطماعه الإمبريالية، في استغلاله للمنطقة من أجل تحقيق أهدافه الاستعمارية، بحيث لم يُظهر أي اهتمام بالجوانب التي تخدم المجتمع، سواء في الجانب التعليمي، أو الثقافي، أو الاقتصادي، إلا بقدر ما يسهل سيطرته، وترسيخ قدميه.

مقالات

من الاجتهاد إلى الجمهورية (4)

بقيام ثورة سبتمبر عام 1962م، طال التغيير الأصول الحاكمة للنظام السياسي، ولم يتوقّف عند شخصية الحاكم، الذي يُعتبر مسألة شكلية، أو فرعية، لا يشكل استبداله أي تغيير في حياة المجتمع.

مقالات

من الاجتهاد إلى الجمهورية(3)

استقى رجال حركة الأحرار، ورواد التنوير في شطري اليمن، ثقافتهم من مدرسة الاجتهاد اليمنية، وفكر مدرسة الاحياء العربية، اضافة إلى ما وصل إليهم من ترجمات لكتب مدرسة الأنوار الأوربية. وهذا ما يجعلهم بحق "ورثة ثقافة عقلية تحررية متعددة الحلقات" كما يقول الاستاذ عبدالودود سيف.

مقالات

من الاجتهاد إلى الجمهورية (2)

التناقض القاتل لحكم الإمام يحيى من خلال محاولته جعل الغطاء الأيديولوجي لسلطته في إعادة إنتاج الرموز الفكرية والثقافية التنويرية بينما كانت الأوضاع القائمة تسير في اتجاه مغاير

مقالات

من الاجتهاد إلى الجمهورية (1)

حتى اللحظة، ما زالت شخصية شيخ الإسلام محمد بن علي الشوكاني، المتوفي عام 1834م، واجتهاداته، وأفكاره، ورؤاه تشكِّل جسراً للتواصل والتقارب بين اتباع المذهبين اليمنيين الكبيرين، مثلما كانت في القرن التاسع عشر، والعشرين

مقالات

مدرسة الإحياء واليقظة الوطنية (3-3)

كان وراء بروز عدد من العلماء المصلحين، الذين ظهروا في اليمن بعد القرن السابع عشر الميلادي، عدد من الأسباب -وقد أوضحنا بعضها في المقالين السابقين- منها توسّع الدولة القاسمية، وسيطرتها على كامل الرقعة الجغرافية للبلد، وقد تحقق لها ذلك بخروج العثمانيين من اليمن عام 1635م، الأمر الذي كان يحتّم على الإمامة أن تبدأ بالتحول من طور الدّعوة والثورة إلى طور الدولة، وأن توسّع من تحالفاتها، وتغيّر من طريقة أدائها، غير أن مبادئ المذهب الزيدي، الذي أعطى لكل فاطمي أحقية الخروج شاهراً سيفه، والدعوة لنفسه بأحقيته في الإمامة، قد حال دون ذلك التحوّل، وجعل كل إمام جالس على كرسي السلطة يعطي جلّ اهتمامه وانتباهه لمواجهة الخصوم والخارجين عليه من قرابته، ويبحث عن مصادر لتمويلات الحروب ضد الخارجين عن سلطته.

مقالات

مدرسة الإحياء واليقظة الوطنية (2-3)

رغم تعدد المذاهب والمدارس الفكرية داخل المجتمع اليمني، فإن انخراط بعضها لتحقيق أهداف سياسية جعلها تشكّل عبئاً اجتماعيا وسياسياً في حياة اليمن، ورغم ما قدّمته من إنتاج معرفي غزير، فإنها لم تتمكّن من تقديم حلول ناجعة، أو ناجحة في جانب إصلاح، مسألة السلطة السياسية.

مقالات

الأندية في مدينة عدن ودورها الثقافي والسياسي في مجابهة الاستبداد والاستعمار (3-3)

رغم كل الأدوار التي قامت بها الأندية الثقافية في مدينة عدن، من اجتماعية، وسياسية، وفكرية، وتعليمية، بداية النصف الأول من القرن العشرين، إلا أنه وللأسف يتم تجاوز ذلك الدور الذي لعبته في تاريخ الحركة الوطنية اليمنية

مقالات

الأدهل وإنقاذ أمير الريف المغربي

يعتبر عبده حسين الأدهل، أحد كبار تجار مدينة عدن، ورجالها المعروفين، والمنخرطين في العمل السياسي في النصف الأول من القرن العشرين، هو صاحب الدور الرئيسي في عملية انقاذ بطل المقاومة المغربية الأمير عبدالكريم الخطابي، من قبضة الاحتلال الفرنسي في مايو من عام 1947م، وذلك بحسب ما أكدته مذكرات المجاهد الفلسطيني محمد علي الطاهر

مقالات

رجال الحركة الوطنية وهاجس التعليم (3-3)

بادرت طلائع التنوير في اليمن، منذ ثلاثينات القرن الماضي، للقيام بمحاولات لإصلاح التعليم، باعتباره الخطوة الأولى نحو التغيير في البلد، ومفتاح الخروج من حالة التخلّف المزرية، والقاعدة التي تمكِّن اليمنيين من الوقوف عليها بثبات لمحاربة الاستعمار، والقضاء على الإمامة المستبدة

مقالات

رجال الحركة الوطنية وهاجس التعليم 2-3

لا يوجد للسلطة الإمامية في شمال اليمن، والاستعمار في جنوبه، خلال النصف الأول من القرن العشرين، ابان تسلطهما على حكم الوطن، أي انجاز، أو اسهام يمكنهما من الافتخار به في الجانب التعليمي، فكلاهما ظل متوجساً من رقيه وتطويره باعتباره خطراً يهدد بقاءهما.

مقالات

اليمنيون وفلسطين في ثلاثينات القرن العشرين (3-3)

لم يتوقّف دور المناضل والمجاهد الفلسطيني محمد علي الطاهر، الذي لجأ إلى القاهرة عشية اندلاع الحرب العالمية الأولى، هربا من سلطات الاستعمار البريطاني، والعصابات الصهيونية في بلدته (نابلس) بفلسطين، في تغطية أخبار العالم العربي وقضايا التحرر من خلال جرائده التي كان يصدرها باسم "الشورى"، و"الشباب"، و"العلم المصري"، بل إنه جعل من مكتبه في جريدة "الشورى" منتدًى يلتقي فيه عدد من الزّعماء والقيادات الوطنية من مختلف بلاد العرب.

مقالات

اليمنيون وفلسطين في ثلاثينات القرن الماضي ( 1- 3 )

منذ عشرينات وثلاثينات القرن الماضي، والوجدان اليمني مرتبط بقضية فلسطين، وشعبها، ارتباطاً وثيقاً، سواء كان اليمنيون في الشمال المعزول عن العالم، أو الجنوب القابع تحت قبضة الاستعمار. وسواء كانوا في مهاجرهم، أو داخل الوطن، فإن موقفهم المساند لقضية فلسطين، ظل ثابتا ومستمراً، فلم تشغلهم معاناتهم، أو النكبات النازلة بهم عن اهتمامهم بما يجري على ساحة القدس.

مقالات

"القبيلي" واستغلال المستغلين

تلخص هذه الأبيات الشعبية أحد الأسباب التي تدفع "القبيلي" في بعض مناطق البلاد للانخراط في الصراعات السياسية، وخوض الحروب، فهي في وجه مِن وجوهها محاولة لإثبات الذات، ومن ناحية أخرى "استغلال للمستغلين".

مقالات

عدن.. عنوان الكبرياء اليمني

حاول البريطانيون منذ احتلالهم عدن عام 1839 سلخ المدينة عن هويتها العربية اليمنية، وقد اتخذوا لذلك عددا من الوسائل والسبل لتحقيقها، وكان من أخطرها على الإطلاق هو السعي لتغريب المدينة، وفصلها عن تاريخها، وثقافتها اليمنية، ومحيطها العربي من خلال مناهج التعليم في المدارس التبشيرية، وفتح الباب أمام الهجرات الأجنبية إلى المدينة، في مقابل وضع العراقيل أمام دخولها لبقية ابناء اليمن من المناطق الأخرى.

مقالات

غرور القوة والشعب المتحدي

لم يستسلم اليمنيون للواقع أبداً، فحياتهم قصة طويلة في مغالبة الصعاب وقهرها، وفلسفة الرفض للأمر الواقع هي الغالبة على طبيعة الإنسان اليمني (فالرفض الدائم والتذمر الدائم أغلب خصائص فكر شعبنا، وإذا كانت غضبة السلاح للكرامة تنهي مهمتها في ساعات أو دقائق فإن الرفض الفكري والتذمر النفسي ثورة دائمة ترفع راية التحدي وتقول لكل واقع: مفروض "أنت مرفوض") كما يقول البردوني.

مقالات

المشاريع الضيقة وحكم اليمن

حضرت الإمامة إلى اليمن في الربع الأخير من القرن الثالث الهجري، حاملة معها مشروع لصناعة زعامة أسرية في قبيلة بدوية، بمسوغات ووسائل وأدوات لا تنسجم في بناء دولة، إذ الدول لا تقوم أو تفصل بحسب مقاسات العرق، والنوع والنسب، وسلالة الحاكم.

مقالات

الإمامة وأوهام حكم اليمن (2- 2)

حين غزا الأيوبيون اليمن (569هـ) وطووها تحت جناحهم لفترة تزيد عن نصف قرن من الزمن، جرى خلال ذلك صراع مرير بينهم وبين القوى اليمنية، المتواجدة على الساحة، وقد كانت إمكانات الأيوبيين تفوق ما لدى القوى المحلية، حيث تمكنوا من إسقاطها الواحدة بعد الأخرى، خصوصاً، مع عدم التنسيق بين القيادات والزعامات لتوحيد جبهتهم ضد الأيوبيين.

مقالات

الإمامة وأوهام حكم اليمن 1- 2

يوجد الكثير من اللبس حول الإمامة وسلطتها، ومدة حكمها في اليمن، وهو ناتج عن التعميمات التي أسهم عديد من الكتاب والسياسيين في ترسيخها، والتي تتمثل بأنها حكمت اليمن الف ومئتي عام، بينما استنطاق وقائع التاريخ تكذب الأوهام، فقد كان غالبية الأئمة طوال سبعمائة عام على سبيل المثال، محصورين في مناطق بعينها، واحيانا يمتد وحينا ينكمش، داخل حدود معينه، وفي بعض الأوقات كانوا أشبه ببعض الزعامات القبلية، وبعضها أقل من ذلك، لكن الاسهامات لكتّاب السيّر التي قام بها مؤرخو الزيدية اضفت الكثير من المبالغات حول دعوات الأئمة، ونفوذهم وسيطرتهم وأدوارهم.

مقالات

السهول.. بوابة اليمن نحو الاستقرار

جرت التغييرات الكبيرة في اليمن منذ منتصف الألف الثاني قبل الميلاد، وذلك مع بداية الانتقال من المرتفعات والجبال نحو السهول، وقد فرض الاستقرار البشري في السهول والتطور الزراعي الذي نتج عنه الحاجة الملحة لقيام سلطة مركزية تنظم شؤون المجتمع، وبروز مؤسسات للدولة تمتاز بالرسوخ والكفاءة، وقد تجاوزت هذه الفترة القرون العشرة، وتميزت بالاستقرار والازدهار الحضاري، خصوصاً، مع نشاط التجارة البرية، والذي كانت تستفيد منه دول مثل سبأ، وحضرموت، وقتبان، ومعين.

مقالات

اليمن.. السهل يستعيد إرثه

كان وما زال للبيئة المحلية الدور الأكبر في توجيه مسار التاريخ الحضاري، والسياسي، والاجتماعي، والاقتصادي لليمن، فطيلة الألف الأول قبل الميلاد، كانت مناطق الوديان الشرقية قد شهدت استقراراً طويل الأمد، وعرف البلد حينها قيام الدولة، وبناء العديد من المنشآت الاقتصادية، مثل بناء السدود المائية العملاقة، ومساقي المياه، واستصلاح الأراضي الزراعية، وشق وتعبيد الطرقات.

مقالات

اليمن.. هل من دور أمريكي جديد؟

يشير قرار الرئيس الأمريكي، تعيين مبعوث رئاسي إلى اليمن إلى أن الإدارة الأمريكية قررت إيقاف تعاقدها من الباطن مع الرياض فيما يخصّ مصالحها في اليمن، وأن الملف اليمني بات محل اهتمام ومتابعة 'البيت الأبيض' مستقبلا، وذلك خشية من أن يفلت زمام الأوضاع من يدها، بعد أن ثبت فشل السياسات السابقة.

مقالات

مطهر الإرياني حارس الهُوية اليمنية (2 – 2 )

تتجلى أهمية وقيمة الإنتاج المعرفي الذي قدّمه راحل اليمن الكبير مطهر الإرياني، خلال ستة عقود، في سعيه الدائم لتعزيز ثقة الشعب اليمني بنفسه، والتغلّب على المصاعب، وقدرته على اجتياز العوائق، واستعادته لدوره الحضاري مجدداً.

مقالات

فبراير.. وتجديد الثقة

جاءت ثورة الشباب، في فبراير 2011م، لتعيد للناس الأمل والحلم بقيام الدولة المدنية، والتعبير الحقيقي والفعلي للروح اليمنية، التوَّاقة للسلام، وتحقيق المواطنة المتساوية، التي تكفل لليمنيين العدالة، وتمنحهم الأمان والطمأنينة، وتعيد بناء الدولة اليمنية الحديثة.

مقالات

ميناء 'قنا' خطوة في طريق الاستقرار

يأتي الاعلان عن افتتاح ميناء 'قنا' في محافظة شبوة، الذي كان له دور بارز في حياة اليمن الحضارية، تذكيراً بالدور التاريخي والحضاري الذي لعبه هذا الميناء طوال مئات السنين في حياة اليمن

مقالات

الإنجاز هو الشرعية

يشهد التاريخ بأن اليمن لم تقم فيها دولة الاستقرار والرخاء إلا وفق تصور وفلسفة رجال البناء، والعمران، وحين سادت دولة السيف وفلسفتها، قتلت وشردت، بينما دولة القلم فرقت وشتت.

مقالات

اليمن .. القهر بالخديعة

وحدها الجماعات الدّينية، ذات المطامع السياسية، هي التي قهرت اليمنيين، عبر خديعتهم، ووحدها النّخب الانتهازية هي من ظلت تعزز وتخلق بؤر التوترات، وتصطنع الفتن حتى تحافظ على مواقعها ومكاسبها دون بقية الشعب

مقالات

"عن القحطانية والعدنانية" في اليمن

لا يمتُّ خطاب "القومية"، الذي يحاول النيل من العروبة، بنسب إلى القحطانية الساعية لاستعادة الذات اليمنية، لكنها -للأسف- تستقي أُطروحاتها من "الشعوبية الفارسية"، التي سعت لتحقير العرب، ووصمهم بكل منقصة ورذيلة.

مقالات

السواحل ودورها في ترجيح كفة القوة في الداخل

في اليمن هنالك استقلالية حدّ التوحّش، وفي المقابل تواجهها نظرة إلى الآخر كـــحليف، وتحديدا في الصراعات السياسية، ويعتمد نجاح التدخل في كيفية إدارته، وأهم عامل هو ألا يجد اليمنيون الحليف الأجنبي مهيمنا ومتنفذا على إرادتهم، وقراره فوق قرار القوى الداخلية..

مقالات

صراعنا في اليمن سياسي لا هوياتي!

يردد عدد من المحللين السياسيين، في أوقات كثيرة، مقولات مبسّطة حول طبيعة المجتمع في اليمن، وهي مقولات أنتجتها الصراعات السياسية، ومن أمثلتها: حديثهم بأن أبناء "إب" "وتعز" رعيّة ومزارعون، وأهل المناطق المرتفعة مثل: صنعاء، وعمران، وحجة، وصعدة، محاربون و"متبندقون"، لا يجيدون الزراعة، وكأنهم من سكان البوادي والصحاري....الخ، بينما هم مستقرون يسكنون في قرى، ويعيشون من زراعة الأرض.

مقالات

ليسوا جمهوريين!

"إن الحرية ليست هي وجود سيّد حاكم عادل، بل عدم وجود سيّد على الإطلاق".. الفيلسوف الروماني شيشرون. كان مجيء النظام الجمهوري في اليمن بعد مخاض شاق وعسير، كان يتم فيه اصطياد رجال الحركة الوطنية، مثل الغزلان، والوعول، من قبل عكفة الإمامة.

مقالات

اليمن .. "لن ينال منك دخيل"

خلال المائة عام الأخيرة، قاتل اليمنيون وواجهوا إمبراطوريتين، وقاتلوا الإمامة والسّلطنات والمشيخات، في سبيل: إقامة "النظام الجمهوري"، ودحر الاستعمار، وإنجاز الاستقلال، ثم تقاتل الجمهوريون منذ نهاية الستينات، وحتى بداية التسعينات في سبيل الوحدة.

مقالات

اليمن: بين الاستبداد والاستبعاد

في العديد من مراحل التاريخ المختلفة، ظلت اليمن عالقة بين الاستبداد، والاستبعاد، والأخير هو الغالب على طبيعة التاريخ السياسي للبلد، والمحرّض على الصراعات، حيث ظل الاستئثار بالحُكم والسلطة واستبعاد المكوّنات الأخرى من الشراكة، من قبل بعض القوى هو المحرّك الفعلي للانتفاضات، والتمرّد على الحكومات، أما الاستبداد فلم تكن حظوظه حاضرة على المشهد اليمني بتلك القوة، التي عرفتها المجتمعات الأخرى، وذلك ليس لأن اليمن لم تعرف الطغاة، ولكن لأن الحاكم الطاغية لم يكن بإمكانه أن يفرض مشيئته على اليمنيين، وإن استطاع أحد الحكام التفرّد فلم يكن بوسعه الاستقرار في السلطة.

مقالات

خلاصة القول: فكّروا كيمنيين

إن الخطوة الأولى لتغيير واقعنا الكارثي في البلد، تتمثل بدفع المجتمع في الصراع القائم على بناء الدولة اليمنية، أن يفكّروا كيمنيين، وليس أعضاء في مجموعات ذات هويّات، أو مناطق، أو طوائف، أو أحزاب مُنفصلة، وذات حسّ مستقل بالسيادة، بل علينا أن نعزز الشعور بهويتنا المشتركة، فما يجري في عدن يؤثّر على بقية اليمن، وما يحدث في صنعاء ينعكس على غيرها من مناطق البلاد!

مقالات

القبيلة في اليمن بين الواقع والمتخيل

أكثر الأخطاء شيوعاً في قراءة المجتمع اليمني، و"القبيلة": تلك التي تنطلق من زاوية علاقات القرابة وتحاول أن تكيّف نظرية ابن خلدون التي تتناول المناطق "الرعوية" و"الصحرواية" على البيئات الحضرية

مقالات

اليمن ومزالق التدخلات الخارجية!

كادت الإمامة، خلال جولات الصراع بين الجمهورية والملكية المدعومة من الخارج، أن تحرز تقدماً، في كسب تعاطف الجماهير داخل بعض المناطق اليمنية، وذلك بحجة التدخل المصري، الذي جاء بطلب من قيادة الثورة لمساندة النظام الجمهوري، ضد التدخلات الخارجية القادمة من الاستعمار البريطاني في عدن، والمملكة العربية السعودية.

مقالات

ثورة 14 أكتوبر اليمنية وتحرير الجزيرة العربية

لا يعتبر يوم الرابع عشر من أكتوبر 1963م يوما خالدا في حياة اليمن وحدها، بل هو يوم عظيم في تاريخ المنطقة العربية بأسرها، فثورة أكتوبر الخالدة لم تحرر جنوب الوطن اليمني، لكنها حررت أيضا بقية بلدان الخليج العربي، وأرغمت الاحتلال البريطاني على الخروج من عُمان والإمارات والبحرين وقطر، ومن هنا فإن الاحتفاء بها، والاحتفال بعظمة هذا اليوم، وإحياء هذه المناسبة يجب ألا تقتصر على اليمن بمفردها، بل وعلى بقية إمارات الخليج العربي

مقالات

ثورة سبتمبر.. معركة اليمن ومصر ضد الاستعمار والرجعية 2-2

لم يكن أمام قادة الثورة اليمنية وهم يتابعون ردود الفعل الدولية والإقليمية على الثورة، وبداية العمل القادم من الخارج لاستهداف النظام الجمهوري سوى طلب الاستعانة بمصر فــ "ذهبت برقية بتوقيع الزعيم عبدالله السلال إلى الرئيس جمال عبد الناصر ينبئه فيها بأن الشعب اليمني قد ثار وأنه يخشى على ثورته من التدخلات الأجنبية ومن الاستعمار البريطاني في جنوب الوطن بالذات

مقالات

ثورة سبتمبر.. معركة اليمن ومصر ضد الاستعمار والرجعية( 1-2)

انت المخاطر الخارجية، والتدخل الأجنبي للاستعمار البريطاني وحلفائه في الجنوب، والرجعية العربية بقيادة السعودية والأردن، ضد ثورة سبتمبر، تشكل الخطر الحقيقي على ثورة سبتمبر، بينما ظهر الموقف الداخلي متماسكا ومؤيداً للثورة منذ صبيحة اليوم الذي أعلن فيه البيان الأول لقيام النظام الجمهوري، بحيث لم تشرق شمسه إلا وقد كانت المظاهرات المؤيدة للثورة تجوب مدينة صنعاء.

مقالات

الجمهورية عرش اليمن الراسخ

لقد كان التطور حليف الثورة والتغيير في اليمن، وكان حربا على منظومة الإمامة، فلقد ساعد اتصال البلد بالخارج، وكسر طوق عزلتها - رغم محدوديته على العالم - في تفكيك قواعد السلطة الإمامية، وتدمير أسسها البالية والعتيقة، والعاجزة على البقاء في مواجهة حركة التاريخ والتطور الإنساني.

مقالات

"العـــلّان" وإعلان الجمهورية

يعتبر "ذو علان" آخر شهور السنة الزراعية في اليمن، وهو يقابل شهر سبتمبر، وفي هذا الشهر يودع اليمنيون الخريف المرتبط بالجوع والفاقة، ويستقبلون موسم الخير.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.