مقالات

المتاجرة بالهدنة..

05/10/2022, 07:46:24

يريد الحوثي أن يكسب بالهدنة ما كان يطمح لتحقيقه بالحرب. دوافعه للسلام هي نفسها دوافعه للحرب، له منطلقاته الذاتية، ولا يكترث لأي التزامات أخرى.

 إنه متحلل من كل شيء، وهذا أمر لا يبعث الخجل لديه؛ بل مصدر تفاخره.

 لا توجد جماعة تفقدك القدرة على تخيّل المدى الذي يمكن أن يذهب إليه عنادها وميوعة سلوكها؛ كجماعة الحوثي. 

نحن أمام جماعة تبسط سيطرتها على جزء من الأرض وقطاع عريض من المجتمع، وتستخدمه كغرض للتربّح فحسب. هذه بديهية معروفة ومكررة. 

لكن ما يثير دهشتك كل مرّة أنها تقدِّم سلوكها هذا بصيغة أخلاقية متناقضة تماما مع جوهرها الواقعي. تفعل ذلك باصرار عجيب، مؤكدة أن غايتها هو تخفيف معاناة الشعب. أين يحدث هذا، ومتى وكيف..؟ لا تدري. 

هكذا تردد كلاما مفصولا تماما عن سلوكها، وتريدك أن تؤمن بما تقوله، ولو كنت تكاد تفقد عقلك، وأنت تحاول الربط بين ما تقوله هذه الجماعة، وما تفعله. 

يرفض الحوثي الهدنة ولعابه يسيل على مزاياها، ومزاياها بالنسبة له ما يضاعف ثروته ويمنحه حرية أكبر في مضاعفة مواردة وقدرته على توسعة نشاطاته، وتمويل أهدافه العدائية، وإحكام قبضته على الشعب.

 إنه لا ينظر لشيء سوى نفسه، هو المعيار المطلق لمفاهيم الربح والخسارة. حول هذا يدور، ولا شيء عدا ذلك يقلقه أو يمنحه مزيدا من الأمان. 

بات سلوك الجماعة الحوثية مكشوفا لدرجة مفهومة للجميع، لكن انكشافه لا يعني أن الجميع بات محيطا بدرجة البشاعة التي يمثلها هذا السلوك. لقد صار كل ما يقوم به بديهيا جدا، وهذه هي المصيبة. أن يغدو هذا الصلف والوقاحة الواثقة من نفسها أمرا بديهيا، فهو موضوع صادم بقدر بداهته. إلى أين يمكن أن تقودنا هذه الجماعة وهي متمسكة بهذا النهج الشاذ واللعين..؟

ما هو صادم أن الحوثي لم يبقِ لك أي أسس صالحة للنقاش عليها معه، وكأرضية يمكنها أن تفضي لحل بينك وبينه. هو لا يتصرف كجماعة لديها مخاوف وأطماع يرغب بتحقيقها وبشكل يمكن التعايش معه تحت إطار عام. بل يصرّ على تقديم نفسه كمحور مركزي يمثل بلادا وشعبا، وعليك أن تقر بحقه هذا. ما لم فهو جاهز للمضي بعناده للنهاية. وما الذي تملكه في هذه الحالة لكسر هذا النمط المتعجرف من التفاوض والخطاب..؟ 

لماذا يرفض الحوثي..؟ لأنه غير مسؤول أخلاقيا. هذا جواب عمومي، لكنه جوهر المشكلة. نحن أمام عصابة لا تملك أي قابلية للاحتكام المنطقي لشيء. أدمنت تقويض كل معايير الأخلاق، ونشأت كجماعة مضادة لكل منطق سياسي وقانوني، ومن هذه الصفة تستمد قوتها في الرفض. من إيمانها بأن كل مكاسبها تحققت بسبب جموحها هذا، وعليه هي متمسكة بنهجها في التمنع باعتباره الشفرة التي تمكِّنها من الوصول إلى كل ما تطمح له. 

مأزقنا مع هذه الجماعة أن العالم فاقد لأي قدرة على ترويضها، لا يملك ما يخضعها به على الصعيد المعنوي، وليس لديه أي أدوات لموازنة سلوكه ضدها بين الضغط والاحتواء. فمنذ سنوات يتخذ التفاوض مع الجماعة طابع الاستجداء، ومناقشة كل ما تطلبه الجماعة، وهو ما يجعلك محكوما بشروطها، ولا تملك إلا أن تسلم لها بما تطلب أو ترفضه، وتمضي للشجب، والشجب نغمة مملة وباعثة للرثاء. 

الخلاصة: لا يرفض الحوثي الهدنة لأنه قوي، ولن يذعن حتى وهو ضعيف. فسلوكه هو ذاته في الحالتين، إن هذا ما هو عليه، وتلك تركيبته النفسية وجوهر طبيعته. ولذلك لا جدوى من أي تعويل على إمكانية ترويضه. فكل طرق التفاهم بين البشر منعدمة الأثر مع هذه الجماعة، وليس هذا نوع من المبالغة، وتصوير الأمر كاستحالة بغرض التخلص من محاولة فهمها. بل هذا هو ما يفصح عنه سلوكها لثماني سنوات، ولا أظننا نحتاج مساحة أكبر للتشكيك بطبيعة الجماعة أو طبيعة فهمنا لها، والبحث عن تفسيرات أخرى نتّهم فيه عقولنا بالعجز عن تفكيك سلوك الجماعة. بقدر ما نحتاج إلى التوقف مع أنفسنا والبحث عن خيارات أخرى ذات طبيعة جذرية، نحتاج إلى تفعيل أدوات القوة، كخيار أخير لتعديل هذا المسار المختل وتحرير مصير الشعب من سطوة جماعة عمياء، لا عقل لها، ولا مشترك بينك وبينها، سوى أنهم بشر وأنك بحاجة إلى فرض واقع يتسع لك ولهم مهما كان مريرا. 

نقطة ضعفنا هو أننا أصبحنا نولي خيار التفاوض مع الحوثي اهتماما أكثر مما نواصل الاشتغال لتفعيل خيار المواجهة معه. 

ضعفنا ليس في هشاشة قدرتنا على المواجهة، بل في ارتخاء إيماننا بها وبرود إرادة الحرب، مع كونها الوسيلة الوحيدة لخلخلة هذا الوضع المسدود. حاربنا ثماني سنوات، ولن يكون صعبا علينا الاحتشاد، ولو بخطة عسكرية لسنتين، نعيد فيها الدفع بخيار القوة بمثل زخم المعركة في بدايتها. سنتان كفيلة بصناعة فارق وحماية المستقبل من أي صيغ حلول مختلة مع هذه الجماعة، وهي ما تزال بنفس سلوكها المتعجرف هذا. حتى لو توصلنا معها إلى حل الآن، فكل شيء يقول إن الحل سيكون نوعا من التواطؤ اللحظي سندفع ثمنه مستقبلا، إذ لا يمكن أن يفضي هذا السلوك إلى مصير صالح للأجيال مهما تقبّلناه على مضص. 

وعليه فالهدنة، حتى لو تمت، فهي خطوة جزئية نحو سلام مجهول، إنه خيار يقوّض مكاسبك الأخلاقية في حربك ضد هذه الجماعة، ويكشف هوانك بأكثر مما يفصح عن رصانتك. 

إنها لرصانة مدّثرة بالعجز، وتكشف عن قلة حيلة. وليس في الأمر حكمة قط.

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.