مقالات

بدو الرُبع .. وعبيد المَرْبع !

25/04/2022, 13:09:57
المصدر : قناة بلقيس - خاص

يُثير المشهد السياسي اليمني كثيراً من الأسئلة، التي تحمل إجاباتها في طيّاتها، بصدد ما يُسمّى بالتحالف العربي لمحاربة الحوثي، وإعادة الشرعية في اليمن، وما تمخّض عنه من فئران الحلول العقيمة والمعالجات السقيمة. 

ويوماً إثر آخر، تتبدّى بعض النوازع الوطنية الداعية إلى التململ من الوصاية السعودية ورفض التدخل الإماراتي، وكشف بعض الانتهاكات السافرة والمستترة لهذا التحالف ضد القرار السيادي اليمني.. 

ولكن بالرغم من ذلك، لازال عديد من عبيد ومرتزقة وموظفي السعودية والإمارات يُقدّمون خدماتهم لسادتهم بأكثر من طريقة وطريق.

إن أحداً لا يستطيع نكران حجم وخطورة التوغُّلات والتغوُّلات لبدو الرُبع الخالي في الشأن السيادي اليمني، وتجاه الإنسان قبل الأرض، وفي السياسة والاقتصاد، والأمن والاجتماع على السواء.

لقد سمح حُكّام اليمن، وأطراف الحرب اليمنية، للأجنبي - اليعربي والأمريكي والفارسي والأوروبي وغيرهم - باقتحام المشهد اليمني من أوسع أبوابه، والولوج إلى أوسخ ساحاته، حتى غدا المواطن اليمني - بل حتى حُكّامه- الحلقة الأضعف في هذي التراجيديا، إذْ لم يعد لليمني أدنى دور أو شأن أو قرار في تحديد وجهته وتحرير جبهته، وضبط بوصلته على ما يريد وينبغي!

ولعلّ أفدح ما يمكن أن يصيب اليمن وأهلها من لعنات السماء لا يمكن أن تكون أفدح مما نزلت عليه اليوم من عبث شديد بالسيادة والثروة والأرض والعرض والدماء على طول البلاد وعرضها. 

ولم يكن في بال اليمني البتة أن تكون بلاده -في هذا الزمن- موطئ احتلال وهوان، بعد أن ظنّ أن عهود الاحتلال في تاريخ اليمن قد مضت إلى زوال، وبعد أن ظنّ أنه قد طوى هذه الصفحات من تاريخه، وودّع إلى الأبد سيرة قيصر و'كسرى' و'عثمان' و'هينز'، وسواهم.

والمصيبة الداهية أن اليمن اليوم ليست مطمعاً للدول الكبرى والقوى العظمى بالقدر الذي صارت فيه مطمعاً للدويلات والكيانات الصغيرة، التي لا تقوى -هي نفسها- على حماية سيادتها من الاحتلال أو الوصاية والابتزاز حتى هذه اللحظة!.. 

حقاً "إن البُغاث بأرضنا يستنسرُ"!

فقد بلغت سخرية الأقدار بنا وبمصيرنا - وعلى سبيل المثال فقط - أن تكون إحدى هذي الدويلات مغتصَبة السيادة ومنتهَكة الأرض والعرض وفاقدة لعدد من جُزُرها وأراضيها، في الوقت الذي تأتي لتحتل جزراً وأراضيَ يمنية، مستغلةً الظروف الاستثنائية القاهرة التي ترزح البلاد تحت وطأتها اليوم!

غير أن اللوم لا يقع عليها البتة، بل يقع اللوم كله على حُكّام وحكومات من هذا الصنف الهش كالقش الذي سلّطه الله على مصير البلاد ورقاب العباد في هذه اللحظة المنفلتة من حساب الحضارة وعقال التاريخ.

وليس غريباً في أتون هذا المشهد أن يحظى هؤلاء الاستعماريون الطارئون الجدد بحفنةٍ من المرتزقة - من نمط حُكّامنا أنفسهم - لا يملكون أكثر من دناءة الروح في مقابل الدينار، بعد أن بلغ بهم تهافتهم الرخيص أدنى الدرك في سبيل تحقيقهم مصالحهم الشخصية الضيقة والرخيصة.

غير أن منطق التاريخ لا يكذب، حتى وإن خاتل منطق الجغرافيا.. ورهان الإنسان لا يخدع، حتى وإن تسافل رهان السياسة.. وغداً يتكلم اليمني لغة أجداده التي عجمها أحفاده.. 

"وإن غداً لناظره قريب" .

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.