مقالات

تصنيفيكيشن..!

28/03/2021, 07:16:21
المصدر : خاص

في بداية الأربعينيات من القرن الماضي، كان الطالب لطفي جعفر أمان يدرس في المرحلة الإعدادية من التعليم العام في إحدى مدارس مدينة عدن، التي سيغدو بعدها بعدة سنوات واحداً من أشهر وأمهر شعرائها. 

وكان بين من تتلمذ لطفي عليهم في تلك المرحلة مُعلّم مثقف ساخر يدعى محمود لقمان، سليل الأسرة العدنية الشهيرة.

وكانت مفردة تصنيف أو تصانيف سائدة في اللهجة العدنية بمعنى الكلام المعروف بأنه 'خبط عشواء'، أي اللغو أو القول الذي لا يُعتدّ به اطلاقاً، أجاء على شكل تفسير لحالة أو في صيغة إجابة عن سؤال. ولأن الأستاذ محمود لقمان يتمتع بخفّة الدم وروح الفكاهة، فقد حوَّر هذه الكلمة إلى "تصنيفيكيشن"، وكأنّه ينطقها كمفردة انكليزية، إمعاناً في السخرية، ليس من معنى الكلمة فحسب، بل ومن الطلبة المُصنّفين في كلامهم وإجاباتهم، ممن يطلقون الكَلِم على عواهنه!

راق هذا الابتكار "اللُقماني" للفتى "الأَماني" .. فتفتّقت حينها قريحته الشعرية لأول مرّة، وكان ذلك في سنة 1942م، وعمره وقتها لا يتجاوز 14 سنة. فإذا به يكتب أولى قصائده من وحي تلك الكلمة التي ابتدعها أستاذه، فجاءت القصيدة غريبة في قالبها، وساخرة في أسلوبها، إذْ أبدع كل قوافيها باللغة الانكليزية، والتي جاءت على وزن "شَنْ" (tion).

منذ أكثر من عشرين سنة حصلتُ على نسخة من هذه القصيدة، التي لا تتوافر في أيّ كتاب مطبوع للطفي أمان، ولا لغيره من الكُتَّاب والنُقَّاد والباحثين.

وقد زوَّدني بها يومذاك صديقي العزيز جهاد لطفي، الإعلامي المعروف، ونجل الشاعر. 

غير أن هذه النسخة تاهت منّي بين الأوراق والملفات المزدحمة في مكتبتي الشخصية، ونسيتُ أمرها مع تقادُم الأيام وتشقُّق جدار الذاكرة. وفجأة عثرتُ عليها منذ أيام خلال إعادتي ترتيب محتويات مكتبتي في الشقة التي انتقلتُ إليها مؤخراً.

وها هي تصنيفة لطفي البديعة عن "تصنيفيكيشنة" لقمان الفريدة، أنشرها في السطور التالية، مُقرِناً القافية الانكليزية بمعناها العربي بين أقواس، راجياً أن لا يُهمل المؤرخون والباحثون ذِكْر هذه الأبيات الساخرة الغرائبية، باعتبارها أول ما قدحت به موهبة لطفي أمان قبل سنوات عدة من انهمار شلاله الشعري، الذي راح بعدها يتدفق زاخراً قبل أن يصبّ في بحيرة الخلود الأبدي. 

أُحْرِجَ التلميذُ ما بين جوابٍ وQuestion  ( سؤال) 

كان يدري أنه ما وهبَ الدرسَ Attention  (انتباه) 

فاعترتْهُ ما اعترتهُ من نوبةٍ من غيرِ Action (تدبر) 

وكان الطالبُ المسكينُ في غيهبِ Ocean  (محيط) 

قال في صوتٍ خفيٍّ: ايش أقولّك ...  تصنيفيكيشن ! 

وانبرى يضحكُ محمودٌ  (يقصد الأستاذ محمود لقمان) 

أو كأنَّ الضحكَ أضحى من قطاع الدرسِ Section (قِسْم) 

هذه الفكرةُ يا طلابُ فاقت كلّ Notion (فكرة) 

يأملُ العاجزُ فيكم من عقابٍ أو Detention (حَجْز) 

إنْ عجزتم عن جواب الدرس قولوا: تصنيفيكيشن! 

هكذا التصنيفُ أسمى ما ارتقاهُ الـ Education (تعليم) 

وبليدٌ قالها يوماً فنالت Decoration (زخرفة) 

لا تَقُلْ: أستاذُنا محمودُ قالّلي ...  تصنيفيكيشن!

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.