مقالات

دفاتر الأيام.. من غنم العميد إلى صانونة الموز!!

24/06/2022, 09:18:12

(2)
ارتبطت سنوات السبعينات العدنية بتلك الموجة الصاخبة والعاتية للممارسة السياسية للاتجاه الراديكالي اليساري الذي أمسك بالسلطة بعد إزاحة كل المناوئين له، حتى من رفاق الجبهة القومية التي تسلّمت حكم الجغرافيا المستقلة في أواخر نوفمبر 67م، وصارت تلك المرحلة محطة معاينة سياسية شديدة الجذب، فانهمرت الكتابات التشريحية المناوئة لها أولاً، وهي كثيرة ومتشعبة، وتالياً الكتابات ذات الطابع التقييمي والمراجعات من داخل بنية التيار ذاته أو من الشخصيات القريبة منه.


 كنا نسمع عن الشعارات الصاخبة المؤيّدة لتأميم المؤسسات والشركات والمعامل والعقارات والمزارع، والمطالبة بتخفيض الرواتب وواجب إحراق الشيادر (عباءات النساء السوداء وبراقعها)، والمساواة بين المواطنين، وتحرير الجزيرة من القوى الرجعية؛ نسمع عن الانتفاضات الفلاحية، والأيام المجيدة التي استقبلت فيه مدينة عدن مئات الريفيين القادمين لتحريرها من قبضة البرجوازيين من الموظفين والمسؤولين والمثقفين المرفّهين الذين يتبردون بالكنديشنات (مكيّفات الهواء).


الكتابات السياسية عن تلك المرحلة كثيرة ومتنوّعة، ولم تحظَ المعاينة الأدبية لتلك المرحلة سوى بالقليل والقليل جداً، ولم أزل أرى في رواية "الملكة المغدورة"، للروائي حبيب عبد الرب سروري، النموذج الأكثر إقناعاً لمعاينة تلك الحقبة الضاجّة، وإن كانت رواية "فاكهة للغربان"، لأحمد زين، متلصصة أكثر على سنوات الثمانينات، التي سبقت بدرجة رئيسية لحظة الانفجار الكبير في يناير 1986م،
لكن بمقابل هذا الجنون السياسي بشعاراته السائلة، كان هناك مشروع ثقافي واجتماعي كبير يتمدد في بنية مغلقة متعددة البنى القبلية، يحسب بناءه لهذا التيار المغامر، الذي كان التعبير الجلي لتقاطعات تلك المرحلة في ذروة استقطابات الحرب الباردة، وجعلت من جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، وتالياً جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، جزءاً من اصطفافات المعسكر الاشتراكي وقائدته موسكو، بعد أن تم التخلص من التيار الماوي القريب من بكين من رأس السلطة، ومفاصلها الحيوية، في صيف 1978م


(**).


عن أربع سنوات كاملة قضاها في عدن، بين أواخر 69 وأواخر 73، "فضل النقيب"، المتخرّج لتوّه من قسم الصحافة في جامعة القاهرة، نشر -بعد ثلث قرن- مجموعة من النصوص الصحافية عن تلك المرحلة، وصدرت تالياً في كتاب استعادي أشبه بالمذكرات اسماه "دفاتر الأيام"(*)، حملت وبلغة رشيقة ساخرة وتهكمية أجواء تلك المرحلة المجنونة، وابتدأت من تشبيه الحكّام الجدد بحاملي السُلَّم بالعرض، الذين قرأوا الماركسية من آخر صفحة في "البوك"، لهذا سيذهب بعد أشهر طويلة من البحث المضني عن وظيفة إلى شخص قرأ الماركسية من الصفحة الأولى، وهو عبدالله عبدالرزاق باذيب، الذي كان يشغل وقتها وزير التربية والتعليم، ولن يأخذ عليه الوزير مثلبة تصريح صحافي له أن "أعظم المفكّرين تأثيراً فيه كان العقاد".


أول وظيفة للنقيب كانت في كلية عدن، التي أنشاها الإنجليز مطلع الخمسينات في منطقة حدودية بين مستعمرة عدن وسلطنة العبادل في "نمبر 6" بدار سعد، وهناك سيتعرف على شخصية نادرة أنجبتها المدينة في تلك الفترة، وهو الأستاذ الراحل عبد الوهاب عبد الباري - عميد الكلية- أحد ألمع خريجي الجامعة الأمريكية في بيروت في الستينات، الذي كان يربّي في حوش الكلية أغناماً يراها أكثر حكمة من الطلاب ومن السياسيين الذين يحكمون البلاد.
"كانت تسرح وتمرح في الكلية، ثم تمادت فأصبحت تدخل إلى الصفوف تتبرد، وهي تحاول قضم أحذية الطلاب البالية وأطراف ثيابهم الرثة، وقد أثبتت الأغنام موهبتها الطبيعية في امتصاص القلق، وإشاعة البهجة والتعايش مع البشر" - ص8.


يورد عن الأستاذ عبد الوهاب الكثير من النوادر والمقالب، التي كان يعملها لكبار الشخصيات، ومنهم أقرب أصدقائه، فيشنّع عليهم ويطلق عليهم ألقاباً تتحوّل إلى فكاهات في مقايل المدينة، طلابه لا يسلمون من لسانه الطويل الشامت، ومع ذلك لا يستطيع أي نافذ في السلطة أذيّته لعلمه ونظافته، وبقي الكثير من طلابه يتداولون قفشاته ومقالبه، وفي الوقت ذاته يروون المقالب، التي يصنعونها به، ومنها أن سيارته القديمة كانت كل وطنه، ففي خانتها يحمل "مداعته وتتنه وفحمه" وأغراضه الخاصة، وكان الصديق الراحل عمر محمد عمر يروي لنا الكثير من القصص عنه وعن سيارته، وأنهم حينما كانوا يبصرونها واقفة في أحدِ شوارع كريتر الخلفية يقومون بدهفها، إلى شوارع بعيدة عن المكان الذي  وضعها فيه، وحينما يخرج بعد المقيل لا يجدها فتثور ثائرته، وفي اليوم التالي يمر على كل الفصول لإخراج الطلاب الذي يقطنون في الحي الذي شهد "دهف" السيارة، ثم يسمعهم كلاماً بذيئاً، قبل أن تصير شتائمه متداولة في كل مقايل المدينة.


لا يزعلون من أستاذهم العبقري الذي حوّل اللغة والأدب مواد محببة، بسبب علمه الغزير ومقدرته على توصيل الأفكار بأكثر الوسائل سلاسة وفكاهة.
بعد فترة قصيرة من عمل النقيب في الكلية، ينتقل إلى العمل في الإذاعة بتوجيه من الوزير عبدالله الخامري، وهناك سيترافق مع عمر الجاوي، لتتحوّل ذكرياته معه إلى أنصع صورة عن الشخصية الوطنية الفذة التي يصفها بقوله:
"عمر الجاوي الذي درس بطنطا وموسكو، وكان زعيماً طلابياً بارزاً، وأحد أبرز قادة الدفاع عن صنعاء في حصار السبعين يوماً؛ كان رجلاً قصير القامة برأس أصلع، وعينين مغناطيسيتين جاحظتين، وصوت يجلجل حين يتكلم بأداء موسيقي أخّاذ مطرز بالشعر والحِكَم والأمثال الشعبية. كان يسارياً باللسان، شعبياً تراثياً بالوجدان، إنسانياً في الأعمال. منه عرفنا مجد التحدي، وتعلمنا فنون الاقتحام.. لقول له هذا جبل يا عمر، فيقول لك عيب، حد نظرك، هذه غيمة هشَّة دق رأسك برأسها، وحين تعود إليه بدمك يقول لك هكذا الرجال.. ذي ما يكسر ظهرك يقويك"- ص22.


يقول: "قام الجاوي، دون الرجوع إلى الوزير والوزارة، بتشكيل مجلس للإذاعة والتلفزيون، وعينني نائباً له ومديرا للإذاعة - دون معرفة سابقة ولا استحقاقات مالية- وكان أول قرار اتخذه حرمان نفسه من راتب المدير العام، والتنازل عن الصلاحيات المالية للمسؤول المالي (عيب نوسخ أنفسنا بالفلوس)".

لم يكن الجاوي يمتلك سيارة ويرفض استخدام سيارات الإذاعة والتلفزيون، وكان يخرج، بعد الدوام، إلى الشارع، وينتظر من يُقله معه في طريقه، وذات مرّة وهما واقفان معاً (الجاوي والنقيب) في انتظار من يُقلهما ظهرت سيارة العميد عبد الوهاب عبد الباري، الذي انفجر أول ما شاهد الجاوي: أنا يا عمر يشنّعوا عليّ ويسموني عبده القات عبد البوري، فأخذ عمر في تهدئته، بينما العميد يدوس على البريك والكلاتش في ضربات سريعة متتابعة.. طيّب على كيفك مافيش قطاع غيار في البلاد.. قال العميد بفرجك انتقامي، ثم أزاح سجادة من على البريك والكلاتش، حيث ألصق صورتين لـ"لينين" و"ماركس"، أخذ يدوس عليهما.. علق الجاوي: لا حول الله با يخلوا نص شعبنا مجانين".


كان الأستاذ صالح الدحان أحد وجوه المرحلة الثقافية والصحافية وذلك بترؤسه صحيفة الشرارة، منذ تأسيسها كأول جريدة مسائية في عام 1970، ومستشارا لوزير الإعلام والثقافة في عدن وعاملاُ في سكرتارية مجلس الوزراء ثم مندوباً في صنعاء الممثل الشخصي لرئيس مجلس الرئاسة في الجنوب عبدالله الخامري في فترة لجان الوحدة اليمنية، وكان من كثر سخريّته من الأوضاع  الاقتصادية والسياسية الصعبة في ذلك الوقت يسمي الحكومة "حكومة الربع ساعة"، ليش يا عم صالح؟ افهمها يا أهبل: إنهم إذا نجحوا واجتازوا الربع ساعة بسلام، صفقوا من الفرح، وأطلقوا خطة ربع الساعة الثانية!!


يفرد النقيب للشاعر الكبير محمد سعيد جرادة مساحات متعددة، تتماهى مع سخرية الرجل وبهائه، الذي يقول عنه النقيب: "الجرادة الصعلوك الجوال أيضاً الذي يفيض في مجالس (القات) فكاهة ودعابة ومرحاً، ويتقبل بصدر رحب ومحبة كل ما يرميه به الآخرون من سهام طائشة أو نافذة" - ص 29.


وتبدأ مساحات الكتابة من ضحكه المتصل على النقيب بعد تقريعه الشديد من المذيعة المشهورة آنذاك "فوزية غانم"، حين نعتها بالعمة قبل تسجيلها مقابلة مع الجرادة في أستوديو الإذاعة، وكان كلّما رأه الجرادة  يسأله: أيش أخبار العمة فوزية؟ بعد أن قال له بعد الواقعة: يا أهبل تعلم كيف تخاطب النساء، وتنهي هذه المساحة برجوع الجرادة إلى عدن بدون النقيب ومحمود الحاج بعد التجائهما إلى صنعاء - بعد أن هبطا فيها كوفد ثقافي خرج من عدن بدون ضمانة، ليقول قولته الساخرة والخالدة "التقدّميون تقدموا والرجعيون رجعوا"، غير أن أطرف الحكايات التي يوردها عن الجرادة تلك المتصلة بصانونة الموز، وملخصها أن "زوجة الجرادة أيقظته بعد صلاة فجر أحد أيام تلك المرحلة للذهاب إلى طابور الجمعية لشراء الخضار المختلفة، قبل ازدحام الطابور، لطبخها على الغداء، وحينما وصل إلى شباك الموظف المعني في التاسعة نقده الفلوس، وفي الحادية عشرة وصل إلى شباك موظف التوزيع، الذي حينما أطلع على قائمة الطلبات المدفوع قيمتها سلفاا، قال له: ما فيش طماط، خذ بدلاً عنها موز، ما فيش بامية خذ موز أيضاً، ما فيش بصل خذ موز كمان، وحينما عاد إلى المنزل في الواحدة  رمى بالموز أمام زوجته، وقال اطبخي صانونة موز، ثم ذهب إلى مقر الإذاعة والتلفزيون، ودخل إلى مكتب عمر الجاوي ليعزمه هو والنقيب على صانونة الموز، التي تحوّلت إلى فكاهة في مقايل عدن.


"يا أخوان، أنتم جميعاً مدعوون عندي على صانونة موز (**)!! ولم يكن أحد في ذلك الصقع من القطر اليماني قد سمع بصانونة الموز، رغم أن المطبخ العدني من أفضل المطابخ العربية.
هرش الجاوي صلعته، وقال: بطل مزاح يا جرادة.. الآن معانا شغل.. فأجاب الجرادة: الله يلعنك أنت وشغلك، عامل زعيم ولا انت داري أيش يجري في البلاد. رد الجاوي: أنا ابن عبدالله، أيش الموضوع.
جلس الجرادة على الكرسي ومازال يلهث وروى القصة"، ص30.

يتبع
_____________________
(*)  فضل النقيب، دفاتر الأيام، إصدار وزارة الثقافة صنعاء 2006
(**) الصانونة كمسمى هي الإدام المطبوخ، ومن الاستحالة أن تُطبخ الفاكهة في أي من نواحي اليمن.

خاص
مقالات

حينما تناقض موقفا القاضي والأستاذ بسبب السعودية!!

"إن المعالم لدينا واضحة، فأي طريق ينتهي بنا إلى إلغاء النظام الجمهوري لن نسلكه مهما كانت العقبات والأشواك في الطريق الآخر، وأي سبيل يفضي إلى عودة بيت حميد الدين هو الآخر لن نضع قدماً فيه" القاضي عبد الرحمن الإرياني - "المذكرات" الجزء الثالث ص 74.

مقالات

إشكالية الماضي والتاريخ والسلالة والأقيال

المجتمعات العربية بشكل عام والمجتمع اليمني بشكل خاص أكثر المجتمعات الإنسانية «تدثراً» بثياب الماضي التي تسربل حاضرنهم على الدوام. هذا إذا لم يكن الماضي هو روح الحاضر الذي يرسم ملامح المستقبل في بلد تعطلت فيه صيرورة التقدم والتاريخ، رغم التضحيات الجسام، في سبيل ثلاث ثورات ووحدة خاضت جميعاً معركة الخلاص التاريخي.

مقالات

العزل التدريجي لحزب الإصلاح من السلطة

يحاول الإنتقالي استثمار نتائج سيطرته العسكرية والأمنية على العاصمة عدن؛ كي يضغط باتجاه تمكينه سياسيًا وازاحة خصومة. يستخدم نفس التهمة التي كان خصوم الإصلاح بما فيهم هو، يصرخون بها ضد الحزب. مع فارق أن الإصلاح وفي مرحلة نفوذه في الرئاسة. كان يتحرك بحذر ويحاول جاهدا موازنة سياسته، ولم يتهور ليستحوذ فعليًا على كل شيء. كان يتصرف مستندا لخبرة سياسية تراكمية تدرك جيدا مالات النزوع الإقصائية. فيما نحن اليوم أمام فصيل يتصرف بخفة ويعتقد أن امتلاكه بضع آلاف من مسلحين يديرون العاصمة عدن وما حولها وأن هذا الامتياز يخوله لابتلاع كل شيء.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.