مقالات

رامبو كارلوس (عبدربه)!

20/12/2020, 13:46:28
المصدر : غرفة الأخبار

في أحد نهارات عدن الدافئة، في النّصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي، جاء أحدهم إلى متحف عبدالفتاح إسماعيل المُقام في بيته القديم، الذي قُصف صبيحة ومساء 13 يناير 1986م والأيام التالية، على تلك الرابية المُطلّة على حيّ "التواهي" في مدينة عدن، حيث قام بجولة استطلاعية في أرجاء المتحف. أنا كنتُ هناك لحظتئذ. 

وقد أحسستُ حينها بشيء من الغموض في شخصية هذا الزائر الغريب، لاسيما أن صديقي ناصر ناجي أحمد (مدير المتحف) أكد لي عدم معرفته به، فيما زاد الرجل الذي كان يرافقه - والذي بدا أنه من جهة سيادية أو أمنية - من ذلك الغموض بعد أن فوجئ بتواجدي هناك، ما أصابه بشيء من التوتر والاضطراب!

ولأنني كائن فضولي وحِشَري وصاحب مشاكل، كما أنني أكره الغموض في الأشياء والأشخاص، والأشعار أيضاً، لذا فوجئ صديقي ناصر والمرافق للزائر، معاً، بتقدُّمي نحو الرجل مادّاً يدي إليه للسلام والتعارف، مُقدّماً نفسي إليه باِسمي وصفتي.. فإذا بمرافقه يسحبه إلى خارج المتحف.. ويُولّي به مسرعاً، بعيداً عن فضولي، وعن المكان، بسيارته "اللادا" الروسية.

بعد بضع سنوات، عثرتُ على وثيقة مصوّرة طبقاً للبيانات الرسمية لذلك الرجل، وبضمنها جواز سفره وجواز سفر زوجته الصادرين عن جهة رسمية يمنية. 

وبحسب بيانات جواز سفره، فوجئتُ بأن اسمه عبدربه علي محمد، من مواليد عدن في 1945..

ولكن ... أتدرون ماذا؟

لم يكن ذلك الرجل سوى الشخص الذي صدَّع بنصف الكرة الأرضية، فيما أصاب النصف الآخر بالمغص والاسهال! 

إنه "ايليتش راميريز سانشيز"، الملقّب دولياً ب"الثعلب"، وأحياناً "ابن آوى"، المولود سنة 1949 في "كاراكاس"، العاصمة الفنزويلية، والذي أعرفه أنا وأنت وأصحابنا بالاسم الكودي "كارلوس"!

نعم، كان هو بشحمه ولحمه وحُمرته المُسمَّرة، أو سُمرته المُحمَّرة -إنْ شئت-. ذلك الذي يراه كثيرون زعيماً لقبيلة الإرهاب الدولي بلا منازع، فيما يعتبره آخرون عديدون شيخ مشايخ الأممية الثورية بعد "جيفارا".

(جملة اعتراضية ليس إلاَّ: قبيل ناصفة التسعينيات، زار كارلوس صنعاء ليلتقي الأخ صالح، الذي منحه نصف مليون دولار - بحسب صديقي الذي وصف المبلغ بأنه مكافأة نهاية خدمة!- قبل أن تقلع به ليلتها طائرة خاصة إلى سهل البقاع اللبناني.

فقد كان الرجل يتعامل مع الخصمين اليمنيين اللدودين منذ وقت مبكّر كما يبدو!).

قبل ذلك التاريخ بزمن بعيد جداً - تحديداً في أغسطس العام 1880 - جاء شاعر فرنسي إلى عدن ليعمل في تجارة البُن والسلاح والعبيد وأشياء أخرى.

كان العالم كله يعرف هذا الشاعر الرقيق السابق وتاجر الرقيق اللاحق باِسم "رامبو" ، لكنه خلال إقامته في عدن - التي كرهها كالموت في البدء، ثم عشقها كروحه لاحقاً - اختار لنفسه اِسماً آخر هو "عبدربه".

كثيرون لا يدرون - وأنا منهم - ما سرّ اختيار "رامبو" لهذا الاسم بالذات؟

قيلَ أن سائس عربة الخيل، التي كانت تقلّه من مسكنه إلى موقع عمله، كان يحمل هذا الاسم، فأُعجب به الشاعر الفرنسي واتّخذه اسماً له يُعرَف به لدى كل من عرفوه وتعاملوا معه في عدن.

ولكنّ السؤال الداعي إلى العجب هنا: لماذا كلما جاء شاعر أو ثائر أو إرهابي إلى عدن اختار لنفسه اسم "عبدربه"؟

ما الذي يجذبهم في هذا الاسم بالذات؟

وما الجامع بين أولئك "العبدربهات"؟ .. أو ما هي تصاريف القدر التي وضعت هذا الاسم في ثلاثة لا يجمع بينهم جامع البتة: شاعر ممحون .. وإرهابي - أو ثوري - مجنون .. ثم رئيس ...؟

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.