مقالات

روح الكاهن.. وجوهر الكهانة

08/07/2024, 13:48:44

كان الكهنة في الأديان القديمة - ولا زالوا - يخاطبون أتباعهم، أو أتباع دياناتهم، لا فرق، باِسم الله (اللات، الرب، الإله، القدير.. الخ) في كل الأمور المتصلة بالأرض والسماء على السواء، وفي أمور المعيشة وشؤون الناس وعلائقهم.

حتى إذا أرادوا شيئاً من أحدهم - أو من مجموعهم - طلبوه باِسم الله، لا باِسم هذا الكاهن أو ذاك، حتى لو كان نصف دجاجة مشوية أو رُبْع قنينة نبيذ أو سبع بيضات.

وحين جاء الإسلام قيل لأتباعه "لا كهانة في الإسلام"، غير أن روح الكاهن وجوهر الكهانة ظلاَّ قائمَيْن، ولو في الظل. 

وراح الكهنة الجُدد يخاطبون أتباع الدين الجديد باِسم الله في كل أمرٍ من أمور الدنيا والآخرة، وفي كل شأنٍ من شؤون العيش والمعيشة، وفي كل مطلبٍ من مطالب الحياة اليومية التي يدَّعون الزهد فيها ويزعمون الترفُّع عنها!.

إن الكذب باسم الله، والسرقة باِسم الله، والقتل باِسم الله، والتدليس باسم الله، هي قاعدة مُتأصلة لدى كل المتحدثين باسم الله زوراً وبهتاناً، ممَّن يدَّعون أنهم يُمثِّلون الله وحدهم، ويعرفون الله وحدهم، ويحبون الله وحدهم، من دون سائر الأتباع والأشياع في كل الأديان والمعتقدات والمِلَل والمذاهب، أكان يُطلَق على الواحد منهم صفة كاهن أو مُسمَّى شيخ أو نعت إمام، أو ولي أمر، أو خليفة أو بابا.

وإذا انتهى هؤلاء من تسميم العلاقة بين الله والناس، عبر تسميم الذهن والروح في الكيان الآدمي، والتدليس عليهم، ولو بانتزاع آيات مُلفَّقة وأحاديث مزيفة ومنزوعة من كتب العَدَم المُخبَّأة في أقبيتهم المظلمة، إذا انتهوا من ذلك كله، خاضوا في حالات "مقدسة" أخرى، يحتاجونها دائماً وبالضرورة لاستمرارية ارتباط الذهنية المستلبة لدى هؤلاء، ولتكرار سلخهم على مذبح الطوطم، واستمرار حلبهم في زريبة التابو.

مثالاً، يستحضرون في هذه الحالة مسمى الوطن وصفة الوطنية في عديد أمثلة وشعارات من منتوجهم الخاص القائم على مفهومهم الخاص، وهي أمثلة وشعارات تنبع كلها من البحيرة المقدسة نفسها، وتصب جميعها في البحر المُفدَّى ذاته.

ودائماً ما يحتاج الوطن إلى تضحيات هؤلاء العبيد بأرواحهم وأولادهم وأموالهم، أما أرواح وأولاد وأموال الكهنة والمشايخ ففي منأى دائم عن التضحية، فهي محصورة دائماً وأبداً في العبيد وحدهم دون أولئك الأسياد.

فأرواح الأتباع حلال على مذبح الوطن، أما أرواح الكهنة والمشايخ فحرام حرام حرام. وأولاد أولئك قرابين فيما أولاد هؤلاء للجامعات.

وأموال المهابيل - على قِلَّتها - تُنثر في حملات التبرُّع لنصرة القضايا الوطنية والقومية والدينية الكبرى، أما أموال بابوات الوطنية المنبرية فتتضخَّم في البنوك والعقارات وتُغسل بكل الوسائل.

فإذا تكرَّر اسم الله في كل شاردة وواردة، وتنطَّط مسمى الوطن، ونعت الوطنية في كل نافلة وسافلة، فاحذر حذراً شديداً.

أما إذا تصاحبَ هذا وذاك مع غزير الدموع وعالي النشيد وحارِّ النشيج، مع وصلات من شقّ الصدور وخبط الرؤوس ولطم الخدود، فاهرب بجلدك وعقلك وجيبك وولدك. وليكن هروبك سريعاً إلى الله الحقيقي الذي فيك، وإلى الوطن الحقيقي الذي لم يعرفك أو تعرفه يوماً.

مقالات

دكان الطُّلِّيس (3)

بعد خروج الطُّلِّيس من الحبس، انفجرت "الحرب العالمية الثانية"، وتم إغلاق البحر، وتوقفت الصادرات، ولم تعد الأموال والسلع والبضائع تتدفق وتنتقل بالسهولة نفسها التي كانت تنتقل بها من قبل.

مقالات

تحرير الحياة من الخوف

لعلّ أعظم هدف يمكن للمعرفة أن تحققه للناس هو تحريرهم من الخوف، هذا الشبح الفتاك هو ما يعطِّل كثيرا من قوى المرء الداخلية، ويجعله محدود الحركة، وضعيف الأثر.

مقالات

مسمار آخر في نعش الانتقالي

كنت مأخوذا بسلوك "فهمي" العالي، وأخلاقه النبيلة، البارحة اختطفته قوات تابعة للمجلس الانتقالي في عدن، فاستعدت شريطا من الذكريات.

مقالات

دكان الطُّلِّيس (2)

مثلما كان الناس في السابق يتحدثون بانبهار عن دكان الطُّلِّيس صاروا يتحدثون بالانبهار نفسه، ولكن هذه المرة عن موزة زوجة الطُّلِّيس، وكانوا يقولون:

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.