مقالات

سوداء.. شمطاء وساخنة!

20/03/2023, 09:14:05

صار القحط عنواني، واليباس وجداني، والجدب صفواني، فلا كتاب جديداً في يدي، ولا قصيدة جديدة في فمي، ولا عشق يتموسق في دمي. 

لذا، عدتُ مؤخراً لإعادة قراءة بعض الكتب التي سبق لي قراءتها، علّي أجد فيها النجوى، وبعض السلوى، وزاد رحلة ولو مؤقتة، خارج حدود الزمكان.

قرأتُ بالأمس كتاباً للصديق الكبير والأستاذ القدير الدكتور عبدالعزيز المقالح -رحمة الله تغشاه- صدر في صنعاء قبل أكثر من عامين، وحمل عنوان "ذكرياتي عن خمس وعشرين مدينة عربية"، الذي اكتنز زمرة من ذكرياته الحميمة في تلك المدن التي زار بعضها للسياحة، وبعضها زارها ضمن وفود رسمية، أو لغرض المعرفة والاطلاع، فيما استقرّ في بعضها ردحاً من الزمن بداعي الدراسة الجامعية.

دعتني هذه القراءة إلى التطواف في مدارات الذاكرة، إذْ رحتُ أستذكر تجوالي في رحاب مدن وعواصم شتى، عربية وأوروبية وآسيوية وأفريقية، زرتها خلال الزمن المنسلخ ماضوياً من مشوار العمر، فإذا بالأشجان تدهمني، وإذا بالحنين يلفُّني، وإذا بدواعي الحسرة حيناً والبهجة حيناً تسيطر على الوجدان.

وكنتُ كلما جلتُ بخواطري في هذه الرحلة، الممتدة قرابة نصف قرن، راحت المشاعر تتضارب شتى في دخيلتي، قبل أن تعيدني وطأة الواقع الثقيلة والحرب الكئيبة إلى الأحوال التي صارت عليها بلادي اليوم، وإلى ما اكتنف عاصمتها ومدنها وقراها من دمار جذري العمق، وكُلّي الإطار، كأنَّها من بعض لا معقوليات دالي في التشكيل وكافكا في الكتابة!

صارت بلادي اليوم تبتعد كثيراً عن ركْب معظم بلاد العالم، فيما غدت صنعاء وعدن - مثالاً - تتخلف بل تتقهقر كثيراً عن كل عاصمة ومدينة عربية كانت تواكبها في الغالب، أو تتجاوزها في بعض الأحيان، في هذا الشأن أو ذاك الميدان، في الاقتصاد والمعيش، أو في المعمار والحضر، أو في الثقافة والفن، أو في الاجتماع وشؤون المرأة والطفل والتعليم والصحة، وغيرها الكثير من الأمور.

ومن العجز المرير والثقيل على النفس أن يعدم المرء - في مثل هكذا وضع - ما يمكنه أن يقوله غير أن يردد اللعنات يصبها صبّاً على كل ما ومن كان السبب في هذا الوضع، الذي صارت عليه اليمن وآلت اليه صنعاء وعدن، بعد أن صارت مطمعاً سهلاً لكلاب الشوارع وهوام وسوام الكائنات من بشر كالوحش والحشر!

تبدو لي هذي الحرب، أحياناً، حُمّى ليلٍ مسعورة، أطاحت بالسكينة الزائفة في منطقة الحياد، بين غبار الخنادق.. وملاءات الفنادق.

وحيناً تبدو لي قصيدة حُبٍّ سريَّة، كتبها عاشقٌ يائسٌ مغمور، خبَّأها في قصعة البخور، ليُخفيها عن عيون النقاد.. وأنوف المُخبرين الأُميّين.

وحيناً تبدو حفلة شعارات تلطَّخت بها أعمدة النور المُطفأة.. والتصقت برؤوسٍ قابلة للطيّ والخواء.. وتدحرجت من أول النيون حتى آخر الكهف.

وتبدو لي حيناً رقصة جنٍّ أخيرة، دمدمت في منتصف الموت، على كومةٍ من جماجم رخوة، كلها مثقوبة من الخلف.. وملساء من كل الجهات.

...

سأُغلق باب خوفي على شغفي، وأترك هذه الحرب تعوي في عراء الفضيحة. وأنام ملء حريقي، لعلَّ الجحيم يُترجمني إلى لغةٍ لا يُجيدها القتلة.. يتحدثها الأطفال بطلاقةٍ مدهشة.. وتفهمها النساء الطريَّات كرائحة الخبز، كما يفهمن الإشارة الخفيَّة إلى زرّ الإضاءة بجوار السرير.

...

لم تعد هذي الحرب تبدو لي شيئاً، غير تلك الأسمال الملطخة بالخيانة، وتلك الأشلاء المعلبة في الخطابات والأخبار، وتلك الأحلام التي دهستْها مدرعة تقطع الطريق بين شارعين، في مدينة يقطنها أطفال لا يعرفون جدِّو نويل، وتحرسها أسراب من العصافير الملونة، صدر فرمان بتجنيدها في إحدى الجبهات.

...

تدور النهارات حول مدارها المغلق على خمس جهات وعشر جبهات وسبع دول. وتدور الليالي بلا هدفٍ، ولا شرفٍ، ولا بوصلة.

وإذا ما انتبهنا إلى دمنا، يتقطَّر من عورة أيامنا، تبدَّتْ لنا سوءتنا - سيرتنا:

سوداء كالفضيحة.. شمطاء كالإشاعة.. وساخنةً كالمقصلة!

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.