مقالات

عالم مرعب وحضارة هشّة..

01/03/2022, 15:27:32
المصدر : خاص - بلقيس

خلف هذا الكيان البديع للحضارة العالم المصمم بطريقة خاطفة للأنظار، وتبهر كل من يتأمّلها من الخارج، وبالفعل هو انبهار مستحق لمنجزات الإنسان الحديث، إلا أن تلك القلعة العالية تبدو عُرضة للهشاشة، بقدر صلابتها الماديّة، تفتقد للأسس المعنوية الضابطة والصارمة للحفاظ على هذا الإرث الإنساني الكبير. 

من يراقب مسار الحضارة في لحظات السلام يعتقد أنها باتت محمية من أي عبث كوني ممكن، ولا يكاد يتخيّل كيف يمكن أن تكون حضارة كهذه عرضة للتفكك والانهيار، وقد بلغت أرقى تطوّر حضاري. بحسب فوكوياما، وهو يصف الدولة الليبرالية بكونها "النموذج الأخير لتجليات الإنسان".

غير أن فلسفة التاريخ تؤكّد أن الصلابة ليست حالة نهائية راسخة ومغلقة أمام احتمالات الاختراق، فما دام الإنسان هو من يقف خلف هذا الكيان الوجودي، المسمّى "دولة"، والعالم كتجمّع للدول، سيظل كل ما بناه معرضاً لنزواته الخاصة، ويعيد بذلك دورات التاريخ، مؤكداً أن ما من شيء أبدي، سوى فكرة التغيّر نفسها، الثابت الوحيد هو المتحوّل، لو استعرنا تعبير أدونيس. 

ليس العالم مجرد إنجازات ماديّة وعلمية وتقنية، وكشوفات للطبيعة وسيطرة عليها. فبالتوازي مع هذا الجانب هناك بالفعل التطوّر القانوني والتشريعي والشق الدستوري المنظِّم للعلاقة بين البشر والدول في الوجود، وهذا الأخير لم يتخذ إطاره الحالي إلا بعد حربين عالميتين كُبريين. 

من الواضح أن منجزات العالم على صعيد التشريعات والقوانين الضابطة للوجود هي أكثر عُرضة للسيولة والتفكك من جانبه المادي الملموس، فانهيار الشق العملي من الحضارة هو نتيجة عرضية لهشاشة البنية المعنوية المنظّمة للحياة على سطح الكوكب، وهشاشة الأخيرة هي احتمال طبيعي يعود إلى الإمكانية الجذرية لدى الإنسان لدهس كل القيم والمعايير متى كانت تعيق أطماعه أو تحد من مكتسباته. 

بوجود فكرة "السيادة" وبدونها، كان يمكن لبوتين أن يجتاح أوكرانيا، تماما كما اجتاحت أمريكا العراق، مع اختلاف الواقعتين في أسبابهما الظاهرية، غير أن كل التبريرات اللحظية للوقائع التاريخية ليست هي ما تفسر جذريا دوافعها، فالسبب المركزي يكمن في نزعة الهيمنة لدى الشعوب والقادة، والرغبة بإخضاع الآخر ورفض استقلاله، تحت حجج مهما بدت وجيهة إلا أنها تضمر خلفها ذلك الوحش البدائي، حيث لا حضارة ولا ديمقراطية ولا شعارات السيادة البراقة يمكنها أن تُلجمه. 

77 عاما، منذ رسى قطار العالم وتطوّر بشكله الحديث، فترة سلام عالمي تخللتها حروب محدودة هنا وهناك، غير أنها ليست فترة كافية؛ لتحصين الكوكب من دورة عنف عالمية، ذلك أن مفاهيم كالديمقراطية وما يلحق بها من قِيم لم تترسخ بعد، كمداميك كونية صلبة، يصعب اختراقها. 

طوال ما يقارب 8 عقود، ظلت الديمقراطية تتحرّك بشكل متذبذب، تبدو حالة عالمية تتوسع عرضياً، لكنها لم تتجذّر رأسيا كأرضية ثابتة، وهو ما جعلها نموذجا غير كافيا، أو لنقُل غير مكتملٍ، وبحاجة إلى روافد جانبية تعزز من ثبوتها وتحميها من أي مناوشات، تنذر بتفجير مستقبل البشر، حتى في أكثر الدول نموذجية فيما تقدّمه حالتها الحضارية والديمقراطية المتقدّمة.

بوتين لا يختلف عن ترامب كثيراً، من زاوية هشاشة إيمانه بالديمقراطية، مع فارق طبيعة الدولتين، أمريكا وروسيا، ولو كان ترامب مكان بوتين لربّما لما اختلف سلوكه كثيراً، حيال أوكرانيا وغيرها. 

ماذا يعني كل هذا الكلام..؟ يعني أن نهج "التنوير والعقلانية" في أوروبا، ومن بعدهما الغرب بكامله، هو ميراث حديث، دورة تاريخية جبّارة؛ لكنها ليست الطور الأخير من تجليات الإنسان الخارق، والوصفة السحرية لتلافي كل اضطرابات الحياة في الكوكب.

سيستمر العالم في حالة صيرورة مفتوحة ومتجددة، وبين الفترة والأخرى سنتفاجأ بصدامات هنا وهناك، مخيفة، لكنها بمثابة جرس إنذار، تهيئنا كي لا نتساقط مع أي هزّة كبرى، يمكن أن يقع فيها الكوكب، وتنبئنا أن اللحظة التي تبلغ فيها حضارة ما ذروة تطوّرها هي لحظة تؤشر إلى بداية مختلفة، لربّما هبوط وانحدار تدريجي، هذا مسار قد يطول، لكن ما هو مؤكّد أنه ليس من نسج الخيال، وأن ما يحدث في العالم اليوم ليس مزحة، هو انفجارات كامنة في قلب هذا الكيان البديع. حيث ينتشر الرُّعب من وسط التصميم الفائق للحياة، إنه عالم مُرعب وحضارة ما تزال هشّة مهما بدت لنا عكس ذلك.

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.