مقالات

في السلم والحرب

26/02/2024, 07:55:40

في الحروب تزدهر الأوبئة.. هكذا يرى العلماء.

وفي الحروب يزدهر الفساد..

هكذا يفهم الساسة.

وفي الحروب يزدهر الإبداع..

هكذا يأمل المثقفون.

وفي الحروب تزدهر أمور وأحوال كثيرة، تكون بمثابة حقول تجارب ومرايا اكتشاف لعلماء النفس والتربية والاجتماع.

كما تزدهر الأموال في الحروب على أيدي نفر من التجار، وصنف من المتاجرين بدماء الضحايا وجوعهم، وتشردهم ونزوحهم.

وفي تاريخ الإنسان، وتاريخ المجتمعات والدول، تكون للحروب فصول ثابتة لا يمكن محوها أو حجبها أو حتى القفز عليها.. وإلاَّ لتشوَّه التاريخ بمجمله، سرداً ودرساً ومنطلقات وحقائق.

وفي تاريخ اليمن واليمنيين، في البدء كانت الحرب وفي المنتهى.. هكذا أرى.

وقد كانت الحروب سبباً (مباشراً في الغالب) لقيام الدول اليمانية المتعاقبة والموازية وتشرذمها، ولتوحُّدها وانفصالها، ولازدهارها وانهيارها.

وكانت الحروب اليمانية - منذ سحيق الدهر - التاريخ الوحيد الذي لا يبعث على الفخر. ففيها كان اليمنيون يُظهرون أقبح ما فيهم من الصفات والأفعال والأقوال والمشاعر، بما يتنافى جذرياً مع صفاتهم وأفعالهم وأقوالهم ومشاعرهم الطبيعية السائدة في وقت السلم، كالكرم والنبل، والجود والشهامة، و "القَبْيَلة" والنخوة، والرحمة والتسامح، وسواها.

ولا تدري حينها من هو اليمني الأصل، واليمني الآخر؟ أفي الحرب يكون هذا، أم في السلم يكون ذاك؟

فحين تقرأ وتسمع وترى عن اليماني - منذ فجر التاريخ - وتدهش لما تعرفه عنه في وقت السلم، ثم تعرف عنه في أتون الحرب، يصدمك التقاطع الرهيب والتنافر العجيب بين هذا وذاك!

إن ثمة فرقاً شاسعاً، وبَوناً واسعاً بينهما، ولا تدري أيّهما كان اليمني على صورته، وأيّهما على نسخته؟

ما أعظم اليمني في وقت السلم.. وما أسفله وأنذله في وقت الحرب!

يا له من نبيل وأصيل وصنديد، سلماً..!!

ويا له من وغد بهيم رعديد، حرباً!!

ومن أقبح ما ورد في سفر الحروب اليمانية أن هذا الكائن يقتل باسم الله، وينهب ويبغي ويغتصب باسم الله، حتى لتظن حينها أن إله اليمنيين غير إله السماء وإله كل البشر!

مقالات

حكاية المُسَفِّلة غيوم عالم (2)

كانت المُسَفِّلَةُ غُيُوْمْ عَالم تدرك بأن عليها لكيما تضمن حرية التنقّل بين العالمين وتمارس مهنتها كمُسَفّلة أن تحتفظ بعذريتها فلا تتزوّج ولا تدع أحدا يقترب منها باسم الزواج، أو باسم الحب، ولأنها جميلة كان هناك من يحوم حولها ظنا منه بأنها، وإن كانت ترفض الزواج، لن ترفض الحب، وكان أولئك الذين خابت آمالهم في الزواج منها يأملون أن يصلوا إلى بغيتهم عن طريق الحب

مقالات

حكاية المُسَفِّلَة غُيُوم عَالم

مثلما يرتدي رجال الفضاء بدلة الفضاء، ويرتدي الغواصون بدلة الغوص، كانت المُسَفِّلة غيوم عالم كلما همَّت بالهبوط إلى العالمي السفلي، ترتدي بدلة التَسَفُّل "الكفن"، وكانت ما تنفك تقول لنساء القرية إنها عندما ترتدي الكفن تشعر كما لو أن روحها خرجت من جسدها.

مقالات

تأملات عن الفرح البشري

للناس طبائع وميولات غريبة في الفرح. فهناك من يفرح بأبسط الأشياء، وهناك من يتكدّر لمجرد أنه ربح كثيرًا، فيما أخّر زاد عليه بفارق قليل في الرِّبح.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.