مقالات

قصـة قصـيرة طـويلة جداً

13/11/2023, 09:49:17

صحافة هذي البلاد مثل جدار مستشفى الثورة العام، مَن جاء كَتَب.. وسُلطة هذي البلاد مثل حمار الحاج سعيد بن سعيد، مَن جاء رَكَب..

هذي البلاد قال أندريه جيد يوماً عنها وعن أهلها: صدِّق أولئك الذين يبحثون عن الحقيقة، ولا تصدِّق أولئك الذين يزعمون بأنهم عثروا عليها.

وهم كُثرٌ في حارتنا، التي تقع في أقصى أطراف هذي البلاد، والتي مرَّ بها يوماً البرت إينشتاين، فكشف سراّ عنها وعن أهلها: 2% فقط منهم يُفكّرون، فيما 3% يظنون أنهم يفكّرون، أما 95% يُفضِّلون الموت على أن يُفكّروا للحظةٍ واحدة !... أي والله!

وكان الحاج عبد الوارث محمد نعمان أحمد البنّا ينصحني دائماً: اِتَّقِ الله.

لم يقل لي يوماً: اِتَّقِ الحكومة، أو: اِتَّقِ كلابها، برغم أنه يدري بأن كلاب الحكومة أوسخ من الحكومة نفسها.

وكان في حارتنا قطيع ضخم من الكلاب، من كل الأشكال والألوان والأحجام والسلالات. لم يقفوا يوماً قُبالة دار أحد، لينبحوا اِستجداءً للطعام أو بثَّاً للرعب، وإذا نبحوا فلحماية الناس وأشيائهم من اللصوص والرعاع.

وذات يوم - لا ندري متى بالضبط - جاء كلب من خارج الحارة لينضم إلى هذا القطيع. مُنذها، علا النباح "على الفاضي والمليان"، واستشرى داء الكَلَب فينا، وزادت السرقات.

لم تُقيّد مخافر البوليس - يومها - حادثة واحدة ضد "مجهول" أو حتى ضد "مكلوب"، برغم أن معدلات حدوث هذه السرقات زاد منسوبها بصورة فاقت حدوثها في الماضي كثيراً جداً.

اكتشفنا بعدها - وبالصدفة - أن رئيس العصابة هو نفسه رئيس مخفر البوليس، الذي كان هو نفسه أيضاً إِمام الجامع. 

وكانت كلّما زادت وتيرة إقامة الصلوات، زادت وتيرة حدوث السرقات. تساءلنا يومها عن السر في زيادة عدد الصلوات في اليوم الواحد، حتى بلغت خمسين بدلاً عن خمس!

ازدادت أعداد الكلاب في الحارة، وازدادت ساعات النباح ووقائع السرقة. كما ازدادت الجرائم وتنوعت، وظهرت نوعيات لم نعرفها من قبل، ظهر الاغتصاب فجأة، وخطف الأطفال والنساء ومُعارضي النظام السياسي.

وظهرت الحرائق في كل مكان تتوافر فيه سلعة أو خرقة أو ورقة.

خَلَت الطرقات من الناس، والجوامع من المؤمنين، والأسواق من باعة الخبز والخضار، والشواطئ من الماء والرمل والشعراء والعشاق. فقط، ازدادت أعداد السياح والغرباء، وضباط المخابرات، وتجار الخمور والحشيش.

والأنكأ من ذلك كله وأدهى: تم تعيين أنجس الكلاب وأغبى الحمير في أهم وظائف الحارة!

سمعت رئيس حزب المعارضة يهتف متظاهراً ذات نهار: 

- فليذهب الأشرار إلى الجحيم، وليظل الأخيار في الحارة.

لكنني لا أظن بصواب تلك الفكرة، التي أراها بلهاء وساذجة. 

فما قيمة الحياة من دون شر؟ وأين متعتها من دون صراع؟

قُل مثلاً: فليذهب الأغبياء والحمقى. إنهم عبء على الحياة، ويُشكلون ضرراً بالأرض والسماء، على حدِّ سواء.

ومنذ كنت طفلاً وأنا أكره منظر القبر ومشاهد المقابر. لكن الله عاقبني على ذلك الشعور. لقد جعلني اليوم أُقيم في مقبرة كبرى أسموها: الوطن!

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.