مقالات

كلمة أخيرة عن النصر الكروي..

18/12/2021, 09:22:35
المصدر : خاص

سبع سنوات حرب، أكبر كارثة بشرية مرّت في تاريخ الأمّة اليمنية الحديثة، كادت هذه الحرب أن تُفقد اليمني قدرته على تعريف نفسه، الآثار النفسية والمعنوية التي ألحقت بالشخصية اليمنية هي الخسارة الأشد فداحة من بين كل الخسارات.

طوال سنوات الحرب، تسببت المآلات الكارثية للصراع في زعزعة كل اليقينيات الوجودية لدى المواطن اليمني.
 انهار مفهوم الوطن، وتصدّعت الهوية اليمنية الهشّة في أساسها، وشعر اليمني لأول مرّة باغتراب وجودي حاد.
وجد نفسه يقف على أرضية قلقه، بلا جذور ثابتة تشده إلى الوقوف، ولا سماء وطنية واضحة يحدق نحوها، ويشعر بشيء من الأمان المستقبلي.

وسط هذه الحالة السائلة من التيه والشتات والمشاعر الوطنية المضطربة، امتد الخراب المعنوي ليطال كل التصوّرات الوجودية في أعماق وذهنية اليمني.
ولئن كانت البداية من تصدّع مفهوم الوطن، وتشظي ثوابته الناظمة للحياة، إلا أن سلسلة الانهيارات تواصلت، لتشمل خلخلة روابط كثيرة، شخصية وعامة، بعضها ناتج طبيعي/داخلي لتفكك الوطن، وبعضها ناتج عن تقاطعات مع وسائل تطوّر الحضارة وآثارها، ويمكن اختزالها كالتالي:
تفكك منظومة الأسرة، تعاظم الريبة تجاه الأديان والمعتقدات، فقدان العمل، أثر التقنية والعلاقات الهشّة والسائلة... إلخ.

طوال السنوات الأخيرة، كان اليمني قد فقد كل عوامل الثبات، ويتحرّك تائهاً بلا أي نقطة مركزية يدور حولها، ولا قيمة عليا يستند إليها، ولا إنجاز واقعي يُراهن عليه، ولا قائد حقيقي يمنحه ولاءه، والحال هذا، وبشكل فجائي بزغ فريق الناشئين من العدم، وبدأ بالصعود وصولاً إلى الفوز.

من هنا، اكتسب الحدث قيمته المتضخّمة، من حالة الفراغ الرهيب ،واللحظة التاريخية المحبطة، تحوّل هذا الحدث الرياضي إلى حدث وجودي ذي قيمة فارقة، ولهذا خرج اليمني منتشياً، يهتف كأنّه عثر أخيراً عن آلهة يعبدها، عن نبي يتبعه، عن فريق يمثّله، عن محامٍ ينتصر لمظلمته من هذا الهوان التاريخي الكبير.

في كتاب "عبادة المشاعر"، يسرد ميشيل لاكروا فكرة متعلّقة بعالم كرة القدم، يفتتحها بحكاية روتها له جدته- عمرها ناهز الـ75 عاما- تحكي الجدة: "كنت أذهب خلال كأس العالم لكرة القدم -عام 1999م- يومياً إلى أحد المحلات التجارية الضخمة لمتابعة المباريات التي كانت تبث على الشاشات الكبيرة. أنا لا أهتم إطلاقا بكرة القدم في أوقاتي العادية، وإذا أردت أن أتابع مباراة ما يمكنني بسهولة أن أفتح تلفازي الصغير في بيتي الهادئ".

 
وتستكمل السيدة حكايتها قائلة: "ولكنّي كلّما شاهدت اللحظات الأخيرة للمباريات، عندما يبدأ التشويق يكهرب الجمهور، أشعر بالحاجة إلى التفاعل مع جميع المشجّعين أمام الشاشة العملاقة. عندما أجلس مع الناس هنا، أشعر بفرحة غامرة، لم أشعر بمثل هذه الفرحة سوى خلال تحرير باريس عام 1944م".

يرى لاكروا إذناً أن مثل هذه التجمّعات الشعورية تتكاثر في أيامنا الحالية. تارة يتجمّع الأفراد أمام شاشات ضخمة موضوعة في أماكن عمومية لمتابعة المنافسات الرياضية مباشرة، وتارة أخرى يشاركون في حفل غنائي أو مهرجان موسيقي، تارة أخرى يتفاعلون مع تجمّعات روحانية أو حنينية للماضي، وتارة يتجمّعون من أجل المسيرات المناهضة أو المناصرة لقضية ما.
 المهم -كما يظهر- هو تشارك الغبطة الاجتماعية، المشاركة في النشوة العاطفية، وتسليم النفس لروح الحشد، الذوبان في الجماعة وتذويب الأنا داخل الكتلة الجماعية.

وكخلاصة لما سبق، يمكن القول إن الشعور القومي الجماعي الناتج عن فوز منتخب الناشئين ببطولة "غرب آسيا"، هو أعظم مكسب جماعي تحقق كنتيجة لهذا النصر، بصرف النّظر عن القيمة العملية والواقعية للفوز من منظور كروي؛ فما هو مهم هنا هو المحصّلة الوجدانية العالية، وتلك مكسب كبير.

المكسب هو "المشاعر بطبيعة الحال"، كما يؤكد لاكروا في الكتاب نفسه.
 المشاعر المشتركة هي أداة أساسية لإعادة تشكيل الرابط الاجتماعي، هي "المنقذ" للإنسانية اليمنية الممزّقة. فبفضل التهاب المشاعر الجماعية يمكن إعادة بناء عالم مشترك.

وبإسقاط الفكرة نفسها يمكننا القول إن فوز لاعبي منتخب الناشئين ببطولة "غرب آسيا" قد أثّر -بدون شك- في تعزيز الرابطة الاجتماعية بين اليمنيين أكثر ممّا أثّرت عقود من السياسات الوطنية المتعثرة.
وبلغة مشاعة: نجح فريق صغير في تعزيز الهوية الوطنية، ورمموا خراب سنوات من التمزيق الممنهج للثوابت الوطنية، والعبث بالهوية الجامعة.

أخيراً: لقد تمكّن اليمني من تعزيز إحساسه بذاته الجماعية، ولأول مرّة -منذ سنوات- يتشعر اليمنيون إحساساً موحداً وعالياً، وهو مكسب يمكن تعزيزه واستدامته بوسائل عديدة: ترميز فريق المنتخب الوطني، وتنويع فعاليات تكريمهم داخلياً، وفي عديد من المحافظات اليمنية، لجانب الاشتغال على نتائج الفوز من الناحية المعنوية.
 بلغة أخرى، يتوجّب أن نستثمر تلك اللحظة الشعورية الكثيفة للفوز، كي نرسّخها ونحوّلها من لحظة ابتهاج جماعي عابر، لتغدو بمثابة تعبير عفوي كاشف عن الوحدة الوطنية المتجذّرة في نفسية وذهنية اليمني، وبما يُبطل كل المحاولات البائسة لتخريب الهوية الوطنية، ويجعل النّصر رافعة يراكم عليه اليمني نجاحه ومشاعره الوطنية، وينفلت فيها من شتاته وتيهه الطويل.

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.