مقالات

لا تعجبن أو تغضبن!

13/12/2020, 06:29:07
المصدر : خاص

إنهم يعتذرون عن عدم قدرتهم على صرف راتبك - أو نصفه، بالأصح - ثم يصروُّن على الاستمرار في حكمك، برغم أنهم يقدرون، وهم يدرون أنهم يقدرون، وأنت تدري أنهم يدرون أنهم يقدرون، والعالم كله يدري.

ذات يومٍ بعيد، قال سعيد الجريك (والذي لا يعرف صاحب هذا الاسم يسأل عنه الذي يعرفه):

"يا داخِلَنْ إلى اليمن لا تَعْجَبَنْ

يا خارجَنْ من اليمن لا تغضَبَنْ

تاريخها لا يُكْتَبَنْ، لا يُقْرَأَنْ، لا يُفْهَمَنْ"!

قلتُ إنه قالها ذات يومٍ بعيد، لكنك ستحلف بأغلظ الأيمان أنه قالها اليوم تحديداً أو ليلة البارحة على الأبعد. ولديك كل الحق في هذا الاعتقاد. فلا توجد مصداقية لمثل هذا القول، كالتي تنطبق على حالنا وحال البلاد في هذه الأيام بالذات.

وعلى عهود اليمن كلها، أمثال هؤلاء وأولئك يحكمون الناس ويتحكمون بمصائرهم، فيما الناس يشحذون اللقمة، ويحملون الأثقال على ظهورهم، لسدّ رمقهم وسداد احتياجاتهم.

واليوم، هذه الفئة أو تلك تسكن القصور المنيفة، وتركب السيارات الفاخرة، وتلعب بالملايين والبلايين في اليمن وخارجها، فيما عامة الناس بلا رواتب ولا وظائف ولا أمل في مستقبل مشرق قريب.

وأنت عليك أن تقرأ حبراً مُسطّراً على صفحة جدول أو على وجه غيمة. وحالك في هذا كحال السائل عن الروح، والمسؤول عنها على السواء.

ويستوي في هذا حُكَّام صنعاء وأشباه حكام عدن، وحكام الشغالات في الرياض وأبوظبي والعواصم الأخرى. وأول شروط الحكم أن يُؤمّن لك حاكمك حاجتك من ضروريات الحياة - على الأقل - وأن يعطيك أجرك على عملك، ما دمتَ سائساً في اسطبل الحكومة، وأن يضمن لك الطعام فلا تجوع، والأمان فلا تخاف، لا أن يكون هو مصدر الجوع والجور والمخافة.

لعنتي. قومٌ ما عرفنا لهم مِلَّة ولا اتجاه قِبلة!

وقال أحد حُكماء الزمن الغابر: إذا سرقَ أحدهم عن مهنة تُقطع يده، أما إذا سرق عن جوع فتُقطع يد الحاكم. وهذا ليس إلاَّ حكم الله في صميم شريعته وحميم رحمته، التي ينبغي أن يدركها العامة قبل الخاصة والعوام قبل العلماء.

غير أن الحق أن المواطن اليمني ظل كحكامه وحكوماته مثار عجب واستغراب العالم كله (هل حقاً كما تكونوا يُولّى عليكم؟).

ذات يوم، راح البشر والجان في هذا الكون يتساءلون، مُتفكّرين ومستنكرين: كيف يمكن لهذا اليماني أن يكون راتبه الشهري ستين ألف ريال - مثالاً - فيما هو يمضغ "قاتاً" بمبلغ شهري يفوق راتبه بضعف أو ضعفين وربما ثلاثة؟ وهذا فقط ثمن "القات" من دون احتساب بقية تكاليف المعيشة الأخرى، من: مأكل، ومشرب، وملبس، و، و، و؟

ثم ذُهِل العالم - بعد اندلاع الحرب الأخيرة - وهو يرى "أبو يمن" مقطوع الراتب تماماً، ولكنه يعيش كمن له عدة رواتب، ومن دون إهمال الإشارة إلى جائحة الفقر والجوع والمرض، التي تعمّ البلد من أقصاه إلى أدناه!

وخلال العام الجاري، اقتحم وباء "كورونا" خيمة العالم، وعاث فيها قتلاً وفوضى. وقد راحت أرقام الضحايا تتضاعف يومياً، حتى بلغت ملايين فلكية، في جميع جهات البيضة الأرضية، فيما اليمنيون يسخرون ويتمسخرون من هذا الوباء الفتاك، بصورة أذهلت وزلزلت جميع سكان المعمورة الموبوءة، حتى راح الجميع يتساءل بدهشة لا حدّ لها عن سرّ هذه المناعة العجيبة والمريبة تجاه هذا الوباء، الذي أطاح بجبابرة الكون! .. وهل السرّ في البؤس أم البأس؟ .. أم - كما يُشاع - في القات والبسباس؟

وزاد الطين بِلّة، والمشهد بلبلة، ما يتردد هذي الأيام في الصحف ووكالات الأنباء عن نيّة منظمة الصحة العالمية فحص دم 2000 مواطن يمني، بُغية اكتشاف هذا السرّ الخطير! .. ولا أدري ما إذا كانت هذي الأنباء حقيقة أم محض إشاعة ساخرة.. لكن المؤكد أن اليماني قد فاق كل الأحاجي والمعاني!

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.