مقالات

لما اموت .. ما اشتيش نعي

08/11/2021, 08:17:34
المصدر : غرفة الأخبار

(1)

من ذلحين .. قبل ما اْموت

لمّا اْموت

ما اْشتيش نَعْي

ما اْشتيش هَدْره هَبْله .. ورَغْي

كان ... وكان ... وكان

أحسن واحد في الطابور

أفضل حبَّة في الكرتون

واْروع فترينة دكان.

ويجي واحد يقول: كان صاحب.

ويجي ثاني يقول: كان راهب.

ويجي ثالث يقول: كان زاني.

ويجي رابع يقول: علماني.

ويجي سابع يقول: سكران.

......

......

......

من ذلحين قبل ما اْموت

لمّا اْموت

ما اْشتيش مَجْنز ..

ما اْشتيش مَعْزى

ما اْشتيش خُبَّاره بلا مغزى

ما اْشتيش خُطْبه تنشِّف ريقي

واْشتي تحطُّوا تمره وجمره

اللي يشُلّ التمره منافق..

واللي يبُزّ الجمره صديقي.

......

......

......

من ذلحين قبل ما اْموت

لمّا اْموت

حطُّوا قبري في بطن وادي

يَجْزع من جنبُه الرعيان

حولُه حديقه أنيقه

مزروعه فُلّ وريحان

والقبر من طوب الياجور

واْشتي سرير

فرشُه حرير

مرشوش عنبر.. لبنت الحور

وريشه .. وشيشه .. ولمبة نور

أعرف انُّه ما فيش كَهْرب

بس كَهْرب الرَّب في قلبي

با يبدِّد ليل الديجور.

( 2 )

ما أجمل أن تزدحم حياة المرء بالحب الحقيقي.. الحب الأخضر الريَّان، لا الأصفر الرنَّان..

وما أنبل أن تنداح المشاعر المُرهفة في وريدك والشريان.. ملأى بالصدق والبهجة والاطمئنان..

وفي لحظة صدق - لحظة صدق واحدة حتى - يكفي أن تحظى براحة بال منسوجة من حروف حب متلالئة، بحجم الزمان والمكان والانسان..

هذا ما تشعر به جيداً جداً، حين تنهال عليك كلمات صادقة مُحبة، ذات احتفاء أو تكريمٍ ما، أو حين تتسلم رسالة شكر أو شهادة تقدير، أو حين تستمع إلى من يقول فيك كلمة حق بلا مُحاباة وتخلو من أيّ غرض أو شُبهة مرض، ثم - وهذا الأهم - أن تكون حينها لا زلت حياً.

شكراً مؤسسة بيسمنت الرائدة.. شكراً النبيل القاسم نبيل ابن قاسم.. شكراً السيدة الشابة المثقفة شيماء الأهدل.. وشكراً لكل من كان حاضراً معي بجسده وروحه صباح الخميس الماضي.

(3)

إلى الذين أتوا باكراً

واستحمُّوا بشمس جُروحي

كان سهمُ الردى نافراً

لكنَّهم يمَّموا شطرَ روحي

وفيَّ أقاموا

تغدُّوا.. وناموا

وعلى نصل عمري استقاموا

إليهم نبيذُ السلام

وتغريدةٌ

ذاب فيها زبيبُ الكلام.

مقالات

حينما تناقض موقفا القاضي والأستاذ بسبب السعودية!!

"إن المعالم لدينا واضحة، فأي طريق ينتهي بنا إلى إلغاء النظام الجمهوري لن نسلكه مهما كانت العقبات والأشواك في الطريق الآخر، وأي سبيل يفضي إلى عودة بيت حميد الدين هو الآخر لن نضع قدماً فيه" القاضي عبد الرحمن الإرياني - "المذكرات" الجزء الثالث ص 74.

مقالات

إشكالية الماضي والتاريخ والسلالة والأقيال

المجتمعات العربية بشكل عام والمجتمع اليمني بشكل خاص أكثر المجتمعات الإنسانية «تدثراً» بثياب الماضي التي تسربل حاضرنهم على الدوام. هذا إذا لم يكن الماضي هو روح الحاضر الذي يرسم ملامح المستقبل في بلد تعطلت فيه صيرورة التقدم والتاريخ، رغم التضحيات الجسام، في سبيل ثلاث ثورات ووحدة خاضت جميعاً معركة الخلاص التاريخي.

مقالات

العزل التدريجي لحزب الإصلاح من السلطة

يحاول الإنتقالي استثمار نتائج سيطرته العسكرية والأمنية على العاصمة عدن؛ كي يضغط باتجاه تمكينه سياسيًا وازاحة خصومة. يستخدم نفس التهمة التي كان خصوم الإصلاح بما فيهم هو، يصرخون بها ضد الحزب. مع فارق أن الإصلاح وفي مرحلة نفوذه في الرئاسة. كان يتحرك بحذر ويحاول جاهدا موازنة سياسته، ولم يتهور ليستحوذ فعليًا على كل شيء. كان يتصرف مستندا لخبرة سياسية تراكمية تدرك جيدا مالات النزوع الإقصائية. فيما نحن اليوم أمام فصيل يتصرف بخفة ويعتقد أن امتلاكه بضع آلاف من مسلحين يديرون العاصمة عدن وما حولها وأن هذا الامتياز يخوله لابتلاع كل شيء.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.