مقالات

مصير هادي

30/06/2022, 15:49:17

لا يزال مصير الرئيس هادي مثيرا للتساؤلات منذ تسليم صلاحياته إلى مجلس القيادة الرئاسي، في أبريل الماضي.

ظهر آنذاك بوجه حزين وعابس مودعا أعضاء المجلس، ولم يسجل حتى الآن أي موقف جديد ولا ظهور إعلامي وسط تأكيدات بوضعه قيد الإقامة الجبرية.

صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية نقلت، في وقت سابق عن مسؤول سعودي تأكيدات، تقول إن "هادي قيد الإقامة الجبرية فعليا في منزله بالرياض دون إمكانية الوصول إلى الهواتف".
كما أكدت إجباره من قِبل ولي ولعهد السعودي، محمد بن سلمان، على التنحي وتسليم السلطة.

لا أحد يعلم بماذا يفكر الرئيس هادي الآن؟ وما شعوره ومقدار رضاه عن نهاية الخدمة التي حصل عليها من السعودية؟.
لكن المؤكد أن صحته ليست على ما يرام، وربما تفاقمت بسبب شعوره بالمرارة والخذلان.

فريق كبير عمل معه، خلال سنوات، ومكن لهم بعشرات القرارات في مناصب لا حاجة للمعركة الوطنية بها، ويستلمون رواتبهم بالعملة الصعبة، لكنهم بمجرد صدور قرار الإزاحة المهينة بدوا شهود زور ومبشرين بعهد جديد.
لا أحد تمنى المصير الذي ناله، ولا قرار الإزاحة المهينة، إلا أن هادي آثر المضى في طريق الغواية السعودية عن سبق إصرار.

التعاطف الذي يمكن أن يثيره الآن إلى جهة كونه مواطنا يمنيا فقط، إضافة إلى رغبة الوصول إلى حقيقة ما تبقى من مشاريع التقسيم السعودية في اليمن.
لا ندري إن كانت تتخاطر إلى ذهنه بعض الذكريات المؤلمة، مثل رقصة حراسته الشخصية البهيجة لحظة اقتحام الحوثيين صنعاء، أو مناشدات واستغاثات الجماهير حول قصره في الستين للتحرك لمنع سقوط الدولة.

قيادات عسكرية عظيمة وجنود فدائيون من أجل الوطن، وحماية سلطته، صرعتهم روح المؤامرات والدسائس.
نتساءل بارتياب وتشكك: هل تثقل ضميره مثل هذه الذكريات؟

ثمة قصص حزينة لحالة الاستلاب التي مارستها سلطة فخامته لتسليك طريق مرور عناصر مليشيا الحوثي إلى محافظات ومناطق البلاد واحدة تلو أخرى، ثم تمكين الفصائل المسلحة، المدعومة إماراتيا، من بقية المناطق الحيوية.

مؤامرة صالح وتوغل أركان نظامه في مفاصل الدولة العسكرية أمر مفروغ منه، لكن المرحلة الانتقالية جاءت بهادي في أعقاب ثورة جماهيرية ودعم شعبي غير مسبوق.

لا ندري كيف حسبها هادي، كل الطرق كانت تؤدي إلى هذا المصير الأسود للبلد ولتاريخه وحياته الشخصية.

الوضع الآن بعد مضي ثلاثة أشهر في ظل قيادة المجلس الرئاسي ليس على ما يرام، وهي أوضاع متوقعة باعتبارها تراكمات سابقة وتجليات مشاريع تفتيت الدولة خلال مرحلة هادي.
الساحة اليمنية لم تتهيأ خلال سنوات فخامته إلا لمزيد من الألغام القابلة للتفجير والأحداث المشتعلة.

للأسف، اليمن يبتعد كثيرا عن محطة السلام. كل مؤشرات الواقع تؤكد ذلك. ربما هناك مؤشرات إلى صفقات أسوأ على حياة اليمنيين.
متى ما كانت هناك جدية حقيقية لتوحيد الأجهزة العسكرية والأمنية، ونزع السلاح الثقيل من المليشيات، حينها يمكننا التفاؤل باقتراب البلد من محطة السلام.

جولة العليمي الخارجية كشفت قدرا آخر من الإحباط والانهيار أمام استمرار مشاريع الدمار، والوعود السعودية الخائبة.

عودته إلى الرياض والاعتكاف فيها، طمعا في تنفيذ وعودها، أعادت التذكير بسلفه هادي، وربما تتكرر قصة نهاية الخدمة معه بحذافيرها مع اختلاف طفيف في بعض التفاصيل.

الحقيقة ان السعودية زرعت ألغاما سياسية وعسكرية واقتصادية كثيرة تضاهي ألغام مليشيا الحوثي الأرضية، وحوّلت البلد بكامله إلى لغم كبير.

لقد هيّأت أرضية مناسبة لتمرير سياساتها والتحكم بمصير الثروات والخزانة المالية ونخب الحكم، ومن الصعب تخطيها بسهولة في ظل استمرار سياسة الوصاية والتدخلات العسكرية المباشرة.

استعادة زمام المبادرة، وتصحيح كوارث السنوات الماضية، تحتاج إلى مرحلة مختلفة خليقة بتكوين مقاومة شعبية، وقيادات استثنائية بعيدة عن الوصاية والهيمنة الإقليمية.

خاص
مقالات

حينما تناقض موقفا القاضي والأستاذ بسبب السعودية!!

"إن المعالم لدينا واضحة، فأي طريق ينتهي بنا إلى إلغاء النظام الجمهوري لن نسلكه مهما كانت العقبات والأشواك في الطريق الآخر، وأي سبيل يفضي إلى عودة بيت حميد الدين هو الآخر لن نضع قدماً فيه" القاضي عبد الرحمن الإرياني - "المذكرات" الجزء الثالث ص 74.

مقالات

إشكالية الماضي والتاريخ والسلالة والأقيال

المجتمعات العربية بشكل عام والمجتمع اليمني بشكل خاص أكثر المجتمعات الإنسانية «تدثراً» بثياب الماضي التي تسربل حاضرنهم على الدوام. هذا إذا لم يكن الماضي هو روح الحاضر الذي يرسم ملامح المستقبل في بلد تعطلت فيه صيرورة التقدم والتاريخ، رغم التضحيات الجسام، في سبيل ثلاث ثورات ووحدة خاضت جميعاً معركة الخلاص التاريخي.

مقالات

العزل التدريجي لحزب الإصلاح من السلطة

يحاول الإنتقالي استثمار نتائج سيطرته العسكرية والأمنية على العاصمة عدن؛ كي يضغط باتجاه تمكينه سياسيًا وازاحة خصومة. يستخدم نفس التهمة التي كان خصوم الإصلاح بما فيهم هو، يصرخون بها ضد الحزب. مع فارق أن الإصلاح وفي مرحلة نفوذه في الرئاسة. كان يتحرك بحذر ويحاول جاهدا موازنة سياسته، ولم يتهور ليستحوذ فعليًا على كل شيء. كان يتصرف مستندا لخبرة سياسية تراكمية تدرك جيدا مالات النزوع الإقصائية. فيما نحن اليوم أمام فصيل يتصرف بخفة ويعتقد أن امتلاكه بضع آلاف من مسلحين يديرون العاصمة عدن وما حولها وأن هذا الامتياز يخوله لابتلاع كل شيء.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.