مقالات

مقامات الدهشة..

06/03/2022, 06:06:05
المصدر : خاص

مقامات الدهشة تتصاعد في ردهات الوجدان، كلما اهتزَّ وتر أو علا لحن أو تردَّد صوت بشري - ملائكي. 

الموسيقى من أسرار الله العليا. وإذا ما التقيت امرَأً لا يطرب للموسيقى، فأدرك أنه إما ملحد، أو مُختل، أو لا يدري أنه لا يدري على الإطلاق!

.

.

.

عندما تُقرَع أجراس القيامة.. ويتنادى العشاق إلى الصراط المُفترَق بين السلامة والندامة،

حينها اكتبي بدمي على الجدار الأخير في اِيوان الرب:

كان يتعبّد في محرابك

ويدقُّ مراراً على بابك

ولكن داهمه عسكر الليل بُغتةً، وألقوا من يديه قارورة التوبة

وصرخوا في وجهه: إنّ العشق أكذوبة!

.

.

.

عندما يأذن الله لصاحب الصرخة..

وتُزلزل الأرض بالأثقال.. وينشقّ البحر عن الأنفال.. ويصير المرء بلا ولدٍ ولا أموال .

حينها، اكتبي ما حفظتيه عني:

لم يكُ يوماً كذوبا،

لم يكُ يوماً نهوبا،

لم يكُ يوماً لعوبا،

وكانت الحمائم تحطُّ على كتفيه.. والعذارى تقطف التين من شفتيه.. وكان شعاع البدر يصبُّ في عينيه..

ومن كفَّيه ينداح شلال خمرٍ وماء.

لكنهم قتلوه في لحظةٍ فاصلةٍ بين شهوة الدماء ومغفرة السماء!

.

.

.

يا إلهي،

من أين هبطت هذه الدهشة المكثفة كقطرة روح في صحن الآلهة!

.

.

.

سيُقتلون واحداً واحداً..

لأن عزرائيل جنرال في جهاز الأمن،

ومساعد رئيس الحزب لشؤون المقابر الجاهزه.

سيُقتلون واحداً واحداً..

لأن الطوابير صارت سبعة، لا خمسة،

والطابور السابع هو الذي سيستحق الجائزة.

سيُقتلون واحداً واحداً..

لأن أركان الحرب أبناء عمومة، لا خصومة،

جدُّهُم من قبيلة غدر.. وجدَّتُهم من قبيلة ناشزة.

.

.

.

ليتكم تسمعون شيئاً من الموسيقى.. ليس بالضرورة ياني أو فالح حسن.. 

ليتكم تسمعون شيئاً من الطرب.. ليس بالضرورة فيروز أو تينا تشارلز.. 

المهم أن تستمعوا، حتى تستمتعوا، ثم تعوا معنى أنسنة..

الأنسنة مرتبة رفيعة جداً من مراحل تطور الجنس البشري.. قد تعثرون على كشافة مقطعية لها في آخر فصول نظرية "النشوء والارتقاء".. وقد تستطيعون التقاط صورة "سيلفي" معها إذا استمعتم إلى السيمفونية الخامسة لبيتهوفن أو قرأتم "عوليس" جيمس جويس أو "سونيتات" وليم شيكسبير..

لكن الانتماء إليها -ناهيك عن الارتباط العضوي بها- يحتاج إلى ممارسة جذرية تتجاوز تخوم القشريات إلى أعماق الجوهر.. وما تقترفونه بحقنا وحق بلدنا وتاريخنا لا يمنحكم الفرصة لتحقيق هذه الغاية على الإطلاق.

أنكم - اليوم - تعودون إلى مقدّمة الفصل الأول من نظرية تشارلز داروين!

 

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.