مقالات

هذه الثورة

17/02/2022, 19:20:45
المصدر : خاص

كأيّ حدث في تاريخنا السياسي والوطني - الحديث والمعاصر - يحتدم الخلاف، وتتناقض المواقف تجاهه، بين مؤيّد ومعارض، غير طرف ثالث يقف في منزلة بين المنزلتين في غالب الأحيان.

حدث هذا كثيراً، ولا يزال يحدث، وسيظل، تجاه جُل - ان لم يكن كل - الأحداث والأشخاص والقضايا في سياق ذلك التاريخ.
 ولا أذكر حدثاً أو قضية أو شخصاً أو ثورة أو موقفاً أو فكرة أتفق الجميع بصددها سلباً أو إيجاباً.

حتى هذه اللحظة - على سبيل المثال - لا يزال الخلاف، وليس مجرد الاختلاف، قائماً بقوة في المناسبات بالذات، وعند حلول ذكراها، تجاه ثورتي سبتمبر وأكتوبر ووحدة مايو واستقلال نوفمبر. لم نتفق يوماً على حقيقتها وطبيعتها ومآلاتها.

الأمر ذاته تجاه الموقف من معظم - إن لم يكن مجمل - أحداث البلاد وقضاياها. وكذا تجاه جميع من حكم اليمن أو شارك في حكمها، قبل الثورتين وبعدهما.

ولذا، وعلى هذا المنوال، وفي هذا السياق، جاءت ثورة الشباب - التي تمر اليوم ذكراها الحادية عشرة - في ما عُرف حينها بالربيع العربي. إذْ لا يمكن القطع بأن رأياً أو موقفاً تسيَّد المشهد على نحوٍ واضح تجاه هذا الحدث، يميناً أو يساراً أو وسطاً، من قِبل جميع المشاركين أو المراقبين أو حتى اللامبالين و"اللا أدريين"، على حدٍّ سواء.

لقد عانى كثيرون جراء انخراطهم في أتون هذه الثورة ، بل فقد كثيرون حيواتهم أو حياة قريب أو رفيق أو عزيز، وكان هذا الفقد أشد مضاضة على النفس مما تقدر احتماله، لا سيما إذا كان العدم هو المقابل لهذا الفقد، وكانت هذه الخسارة العظمى من دون أدنى نتيجة أو فائدة أو قيمة.

فقد تأكَّد للكثيرين أن تضحياتهم وتضحيات رفاقهم وأعزائهم قد ذهبت هباءً منثورا، وهم يرون كذَّابي الزفَّة، وغانمي الفرص، وسارقي الفرح، يجنون الأرباح من وراء هذه التضحيات بشتى الصور والصُرَر.

لقد كان الشباب عبر التاريخ هم وقود الثورات وزادها وفتيلها. كان الشباب هم أطهر وأنبل وأقدس ما نادت به الثورات من قيم ومُثل ومبادئ. وفي هذه الثورة بالذات، كان الشباب الألف والياء، المبتدأ والمنتهى، الفاتحة والختام. فلندرس فاتحة الثورة... ولنقرأ ختامها.

لن يُنكر أحد أن هذه الثورة قد كشطت الصدأ عن جواهر نفيسة في الذات والموضوع معاً، في أشخاص النضال وقضايا التأزُّم، مثلما أضاءت النور على مناطق مُعتمة في الوعي والوجدان الجمعي لليمنيين. لكن ما يؤسف له - في الوقت نفسه - أنها أطلقت بالونات صفراء في سماء ملبّدة بالدخان، وصنعت شخوصاً من وحل ونصوصاً من سُخام. إذْ لم يكن أحد ليتصوَّر حينها أن ثورة الشباب ستشهد - غصباً عنها - ما تشهده دائماً ثورات الكهول من ازدحام بالعاهات والأقزام ولصوص الأحلام.

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.