مقالات

هــــــلا فبـــــراير

27/02/2022, 09:40:00
المصدر : غرفة الأخبار

يحتفل أهلنا في الكويت، في الخامس والعشرين من فبراير من كل عام، بالعيد الوطني الكويتي.

والحق، أن للكويت وأهلها مكانة وجدانية خاصة للغاية لدى اليمنيين، دون سائر بلاد الجزيرة والخليج، بل ودون سائر بلاد العرب باستثناء مصر. فلطالما كانت لهذي الدولة وشعبها وأميرها وحكومتها أيادٍ خضراء في غير ميدان وحقل. 

ولا يتذكّر "أبو يمن' أن "الكوايتة" أساؤوا إليه يوماً، وربّما كان العكس هو الصحيح في بعض الفترات، جراء نزق بعض الحُكَّام وفداحة بعض السياسات، كما حدث خلال غزو 1990 من قِبل صدام، وما اقترفته السلطات وبعض الأحزاب اليمنية من حماقة فادحة يومها.

ولعلّ متابعاً مثابراً لسيرة الثورة في فلسطين واليمن -على سبيل المثال لا الحصر- سيكتشف أن عديداً من رموز الثورة في هذين البلدين قد تعرَّف -خلال إقامته واشتغاله في الكويت- إلى أولى بذور الوعي الثوري، وإرهاصات القضايا التحررية، وملامح الفكر القومي.

ففي هذا البلد الدافئ، تخلَّقت أسس الفكرة الثورية والثقافة القومية لدى أشهر قائد في مسار الثورة الفلسطينية هو ياسر عرفات، وعدد من رفاق كفاحه، فيما كان التجمّع المهاجر لأبناء اليمن في الكويت منشأ أصيلا للانتماء إلى الثورة ضد الإمامة الكهنوتية، والاستعمار البريطاني، لدى عديد من رموز الثورة اليمنية، ومن أبرزهم علي عنتر، مثالاً فحسب.

وقد كانت الكويت يومها إحدى نقاط التخلُّق والإبداع والانطلاق المضيئة في مسار النضال القومي والتحرري لمن أسسوا يومها حركة القوميين العرب على سبيل المثال. 

وكانت مجلة "الطليعة"، الصادرة في الكويت آنذاك، من أبرز المنابر الآيديولوجية للفكر القومي التحرري.

ولا يزال اسم أحمد الخطيب يمثل رمزاً بارزاً بل خالداً في هذا المضمار. مثلما تكوَّنت في الكويت أيضاً مجموعة من الخلايا الطليعية في عديد من التنظيمات والمنابر والتيارات القومية واليسارية والإسلامية والليبرالية.

مثلما غدت الكويت بعدها أرضاً للإبداع والتنوير وتحرر العقل، عبر وسائط وأدوات متعددة في مسالك الآداب والفنون والصحافة وسائر قنوات الثقافة، فيما ازدهرت فيها حركة النشر والتأليف والترجمة على نحوٍ ضاهى مراكز الإشعاع الفكري والفني في الشرق الأوسط يومها كالقاهرة وبيروت وبغداد ودمشق، بل وجاوزها في بعض الحالات والأحايين.

والحق أن الكويت قد استفادت كثيراً وأفادت أكثر من طفرة النفط، لأجل خلق صرح ثقافي وطيد الأركان، مترافقاً مع انفتاح على كل الأفكار والمشارب السياسية والآيديولوجية، على العكس تماماً من جاراتها الأخريات!

ستظل الكويت، ويظل "الكوايتة" علامة مضيئة في مسار العلاقات البينية مع اليمنيين، سطعت بوضوح في مختلف الفترات والمنعطفات والأزمات، مُشمّرة عن سواعد البذل والعطاء بلا مِنَّة كالآخرين، ورافعة رايات السلام والتعاون والأخوّة والمحبّة، حتى اللحظة الراهنة حين سعت ولاتزال لاحتضان كل الأطراف المتحاربة، بُغية الوصول بالجميع إلى برّ الأمان والحل الناجع، على العكس تماماً من جميع دول الخليج الأخرى التي صارت - جميعها - أطراف تدخُّل ضار، ومشاركة بصور شتّى في الحرب ضد اليمنيين بهذا القدر أو ذاك.

مبارك العيد الوطني الكويتي، ليس للشعب الكويتي الشقيق وحده، بل لكل الشعوب التي تحبّ وتحترم الكويت وأهلها.

مقالات

الثأر السياسي.. وهم الانتصار وجدلية التغالب في اليمن

اليمنيون لن يعبروا «المضيق» على حد وصف كبيرنا، طالما أن حاضر كل جيل من الأجيال المتعاقبة محكوم بفكرة الثأر السياسي التي يتم تناقلها وجدانياً في ذهنية الحكام والمكوّنات والنخب السياسية المتغالبة، مثلها مثل تناقل الجينات الوراثية بين الأبناء والأحفاد، وهكذا دواليك هو تاريخنا السياسي الحديث والمعاصر مع لغة الثأر السياسي في اليمن.

مقالات

جنرالات عُكفة ومعلمون أبطال!

في اليمن قادة وجنود عسكريون شرفاء، سطروا أسماءهم في جبين الدهر، قاتلوا عن شرفهم العسكري واختاروا أن يكونوا في الجانب الصحيح من التأريخ، "فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر"؛

مقالات

رشاد العليمي.. ليس البطل

تحتاج البلاد لبطل من نوع مختلف. "المهاتما غاندي" أو " نيلسون مانديلا" ونماذج مشابه، شخصية استثنائية قادرة على أن ترتفع فوق الوجود السياسي المبعثر وتلمُّه بذراع واحدة. هذا ليس حنينًا للمسيِّح المخلِّص ولا هو مقترح نابع من شعور بالضعف والهوان ولجوء للقوة الباطشة. لكنها لحظة تستدعي ظهور نموذج أعلى، يقول واقعنا، أن وظيفته تكمن هنا والآن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.