أخبار محلية

مليشيا الحوثي تعلن إسقاط مسيّرة للتحالف ومواجهات عنيفة في مأرب

21/03/2023, 18:17:30
المصدر : غرفة الأخبار

أعلنت مليشيا الحوثي إسقاط طائرة تجسسية مقاتلة تابعة للتحالف السعودي - الإماراتي في محافظة الجوف.

وزعم المتحدث العسكري باسم المليشيا يحيى سريع، في تغريدة على تويتر، أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض - جو بعد اختراقها الأجواء اليمنية.

وأكد أن قواتهم جاهزة وحاضرة للتصدي لأي محاولات مماثلة، أو أي اعتداء من قِبل التحالف بقيادة السعودية.

وفي مأرب، شنت مليشيا الحوثي هجوما عنيفا على مواقع عسكرية في مديرية حريب جنوبي محافظة مأرب، في أعنف تصعيد منذ أشهر.

وقالت مصادر محلية إن مليشيا الحوثي هاجمت مواقع تابعة لقوات محور سبأ وقوات العمالقة المدعومتين من التحالف بقيادة السعودية، واستهدفت قرى سكنية ما أجبر عددا من المدنيين على النزوح.

وأوضحت أن عناصر المليشيا التفّت على جبل بوارة، وهو جبل إستراتيجي يقع في ميسرة جبهة حريب، وأمطرت منطقة "شَرَق" الآهلة بالسكان قصفا بمختلف الأسلحة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن قوات العمالقة دفعت بتعزيزات وتمكنت من وقف زحف المليشيا، وصد الهجوم الذي استمر عدة ساعات.

وكثفت مليشيا الحوثي هجماتها في الأيام الأخيرة على مواقع قوات الحكومة في حريب، في محاولة للسيطرة على مواقع حاكمة تسهل لها التحرك في أي هجوم قادم في حال فشل المساعي الدولية الرامية إلى تجديد الهدنة.

في السياق، أصيب ثلاثة أطفال من عائلة واحدة، بقصف حوثي استهدف منزلا في مديرية المظفر غربي مدينة تعز.

وقالت مصادر محلية إن قذيفة حوثية سقطت في حوش منزل بمدينة النور، ما أدى الى إصابة ثلاثة أطفال؛ أكبرهم في الثالثة عشرة من العمر.

وأضافت أن الأطفال سقطوا جرحى، بينما كانوا يلعبون، وتم نقلهم الى مستشفيي الصفوة والثورة.

وأمس الاثنين، قتل طفل وأصيب آخر برصاص قناصة المليشيا المتمركزة في منطقة الشقب جنوب شرقي تعز.

أخبار محلية

لحج.. ما نتائج الحملة الأمنية لملاحقة المهربين وتجار البشر؟

في أواخر يوليو من العام الماضي، شهدت مديرية المضاربة ورأس العارة الساحلية -في لحج- حملة أمنية كبيرة، شاركت فيها العديد من القوات الأمنية والعسكرية في المنطقة لمجابهة ظاهرة التهريب والاتجار بالبشر، التي شهدتها المنطقة على مدى سنوات، وتنامت حِدتها بشدة خلال سنوات الحرب..

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.