مقالات

حرب ضد الصحفيين داخل حرب

06/06/2022, 19:32:56

من دواعي سرورنا اليوم أن زميلنا أبو بكر المحضار، مراسل قناة "بلقيس" في شبوة، تعرّض للتعريض والشتم والإهانة والضرب بأعقاب البنادق ولم يطلق العسكر عليه النار أو يصيبوه بأي أذى.

في اتصال هاتفي، قلت له -وأنا أزفر بوتيرة ثابتة، وبعد أن سمعت صوته واطمأننت عليه- صرنا نمتلك رفاهية الاعتداءات ونفرح "سلامتك أهم من أي خبر يا صديقي، يجب أن تكون حذرا".

استرخيت بعدها من صدمة الخبر، لأسترجع تقارير نقابة الصحفيين وراصدين حقوقيين وثّقوا -خلال سنوات الحرب السبع- قتل 50 ما بين صحفيين ومصوّرين منذ انقلاب مليشيا الحوثي 2015 حتى الآن، وهو عدد يفوق قتلى الصحفيين الفلسطينيين منذ عام 2000، إذ تقول بيانات صحفية فلسطينية إن 48 صحفياً قتلوا خلال عشرين سنة.

بالنسبة للصحافة اليمنية هذا رقم مفزع، ويثير مخاوفنا، كلّما تذكرنا زملاءنا، بعضهم اغتيل بالسُّم.

نحن -خلال سبع سنوات من الحرب فقط- في "بلقيس" فقدنا أربعة من زملائنا بهجمات حوثية بالصواريخ والقذائف، أحدهم وضعه الحوثيون مع عدد من المدنيين في ذمار دروعا بشريّة (لهم الخلود).

كرم الجريمة البالغ هذا الذي مدنا به الانقلاب على الدولة.. والحرب على وجه الخصوص ضد البيئة الصحفية من سوء حظنا أنها لن تتركنا سليمي العقول.
 
دوما ما أقول إن الصحفيين أمسوا بحاجة إلى إعادة تأهيل نفسي في زمن مصاصي الدماء المتجاسر على جيل مأساوي، أغرقتهم كغيرهم من أبناء الوطن في الهبة الوبائية الهستيريا الحوثية.

ما من حرب انقلابية تترك انطباعات جيّدة على حياة صحفيين يخوضون غمارها شهودا على بشاعة قادتها، وعصاباتهم من يرددون بإخلاص شعارات الموت أكثر من الحياة، وكم يكشف هذا عن نزعتهم الدّموية الكامنة للقتل.

طقمان من قوات الأمن العام اعتدت على أبو بكر، وحاولت اختطافه، ومصادرة تلفوناته ومعداته.
 
أبو بكر صحفي من قليلين في شبوة، المحافظة المتفرّدة بأخلاق وشهامة أبنائها، حيث تدخّل عدد منهم لوقف الاعتداء، وإنقاذ زميلنا لينتهي الموقف بمغادرتهم، بعد فشل فض وقفة احتجاجية لأفراد من القوات الخاصة، خرجوا مغاضبين لتنفيذ اعتصام للمطالبة بمرتباتهم، بعد أن توقفت، وكان المراسل ينقل الحدث.

تكشف هذه الواقعة وغيرها أن هناك ما هو أقسى من أخبار الحرب، إذا لا يتصوّر العقل أن هناك جنديا مقهورا جائعا مستضعفا ومستلبا يخدم سلطة فاسدة محتالة تنهب قوت أولاده، وليس لديه القدرة على فعل شيء لنفسه سوى فش الغل والانتقام من الصحفي الذي يقف معه في الصف نفسه لانتزاع حقه،
لكن من يدمن العبودية والرضوخ لا يحسن العيش بكرامة.

سلاما وتحية لكل زملائنا في الوسط الصحفي الذين يتعرّضون لهجمات همجية في مختلف المحافظات.

ونؤكّد أننا سنلاحق هؤلاء المعتدين، ونحتفظ بحق مقاضاة الجهات التي تحرّض وتدفع بعناصرها لارتكاب مثل هذه الجرائم.

مقالات

حينما تناقض موقفا القاضي والأستاذ بسبب السعودية!!

"إن المعالم لدينا واضحة، فأي طريق ينتهي بنا إلى إلغاء النظام الجمهوري لن نسلكه مهما كانت العقبات والأشواك في الطريق الآخر، وأي سبيل يفضي إلى عودة بيت حميد الدين هو الآخر لن نضع قدماً فيه" القاضي عبد الرحمن الإرياني - "المذكرات" الجزء الثالث ص 74.

مقالات

إشكالية الماضي والتاريخ والسلالة والأقيال

المجتمعات العربية بشكل عام والمجتمع اليمني بشكل خاص أكثر المجتمعات الإنسانية «تدثراً» بثياب الماضي التي تسربل حاضرنهم على الدوام. هذا إذا لم يكن الماضي هو روح الحاضر الذي يرسم ملامح المستقبل في بلد تعطلت فيه صيرورة التقدم والتاريخ، رغم التضحيات الجسام، في سبيل ثلاث ثورات ووحدة خاضت جميعاً معركة الخلاص التاريخي.

مقالات

العزل التدريجي لحزب الإصلاح من السلطة

يحاول الإنتقالي استثمار نتائج سيطرته العسكرية والأمنية على العاصمة عدن؛ كي يضغط باتجاه تمكينه سياسيًا وازاحة خصومة. يستخدم نفس التهمة التي كان خصوم الإصلاح بما فيهم هو، يصرخون بها ضد الحزب. مع فارق أن الإصلاح وفي مرحلة نفوذه في الرئاسة. كان يتحرك بحذر ويحاول جاهدا موازنة سياسته، ولم يتهور ليستحوذ فعليًا على كل شيء. كان يتصرف مستندا لخبرة سياسية تراكمية تدرك جيدا مالات النزوع الإقصائية. فيما نحن اليوم أمام فصيل يتصرف بخفة ويعتقد أن امتلاكه بضع آلاف من مسلحين يديرون العاصمة عدن وما حولها وأن هذا الامتياز يخوله لابتلاع كل شيء.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.